مراقبة الخفاش بعد أن تبين إنه مخزن للفيروسات المنتشرة على الأرض
آخر تحديث GMT07:59:45
 العرب اليوم -

مراقبة الخفاش بعد أن تبين إنه مخزن للفيروسات المنتشرة على الأرض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مراقبة الخفاش بعد أن تبين إنه مخزن للفيروسات المنتشرة على الأرض

مدريد ـ أ.ش.أ

يعكف فريق من العلماء الاسبان على مراقبة جماعات طائر الخفاش الذى يعيش فى كهف راتابنياد على بعد 35 كيلومتر شمال شرق دى بالما فى منطقة انكا الاسبانية وقد قام العالمان البيولوجيان جوردى سيرا و مارك لوبيز من جامعة برشلونة بتسلق الجبل فى اوائل أغسطس الجارى للوصول الى هذا الكهف واصطياد مجموعة من الخفافيش لاجراء الدراسة عليهم بعد ان تبين انه مخزن للعديد من سلالة الفيروسات المنتشرة على الارض مثل فيروس كورونا المنتشر حاليا فى الشرق الاوسط وفيروس سارس الذى ظهر فى عام 2002 - 2003 بشراسة فى الصين و حمى الايبولا و الصرع والحصبة وغيرها . ويقوم العالمان بنشر شباكهما فى انتظار خروج الخفافيش من الكهف ليلا للبحث عن الطعام ومعهم الخراف الصغار وعند سماع صوت ضرب الاجنحة يتم شد الشباك وبها الخفاش المعلق ثم يتم نقلهم الى المعامل لاجراء الفحوصات اللازمة عليهم حيث يجرى اختبار لتحديد نوعه وجنسه واخذ عينة من اللعاب و الدم الذى يتم تجميدها وتحليلها لعزل الاجسام المضادة والمسئولة عن فيروس حمى الدنج . وكانت الابحاث العلمية قد اجريت من ذى قبل فى الفترة من 2001 حتى 2010 على مايقرب من الفين و400 خفاش تم اصطيادهم فى اسبانيا وتبين وجود فيروس لوسافيروس خاصة فى شهر يوليو الماضى وهو شهر التكاثر لدى الخفاش يصبح مصدر لبداية سلسلة من الفيروسات التى ينقلها الى البشر مايحتم اغلاق مثل هذه الكهوف لخطورتها على صحة الانسان كما ان الفيضانات التى حدثت فى جزيرة / بالير / تسببت فى غرق بعض الخفافيش فى الكهوف بعد ان نشرت اثنان من الطفيليات واحد / شين / والثانى / بين / المتكاثر .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراقبة الخفاش بعد أن تبين إنه مخزن للفيروسات المنتشرة على الأرض مراقبة الخفاش بعد أن تبين إنه مخزن للفيروسات المنتشرة على الأرض



GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

GMT 00:21 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كائن حي غامض بلا فم أو عيون يحيّر العلماء

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab