مخالفات جهات حكومية تحوِّل سواحل جدة إلى بيئة ملوثة
آخر تحديث GMT23:16:22
 العرب اليوم -

مخالفات جهات حكومية تحوِّل سواحل جدة إلى بيئة ملوثة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مخالفات جهات حكومية تحوِّل سواحل جدة إلى بيئة ملوثة

الرياض ـ وكالات

بينما تتخطى سواحل جدة المعايير العالمية في تلوث البيئة، كشفت دراسة علمية، أن مخالفات جهات حكومية وراء 80 في المائة من أسباب تلوث المنطقة البحرية والسواحل، نتيجة مخالفتها التعليمات البيئية، وعدم وجود الرقابة الفاعلة عليها. وأوضحت الدراسة التي أعدت لصالح الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، وحصلت «الاقتصادية على نسخة منها، أن سواحل جدة جميعها دون استثناء «ملوثة بدرجات مختلفة»، مبينة أن المنطقة الممتدة من شمال خليج أبحر وحتى الكيلو 30 جنوباً، تعد شديدة التلوث، ويحذر من السباحة فيها. وأفادت أن جدة بحاجة إلى 20 عاماً، حتى تتمكن من معالجة مشكلات تلوث سواحلها من خلال التدخل البشري أو من خلال معالجة البيئة لنفسها، شريطة أن يتم قبل ذلك إيقاف جميع مصادر التلوث، وبخاصة تلك المتمثلة في أعمال الردم وإلقاء المخلفات البترولية في مياه البحر من قبل المصانع أو السفن، ومنع صب مياه الصرف الصحي بشكل مباشر إلى السواحل، وإغلاق جميع المنافذ والمصبات المؤدية إلى الواجهة البحرية. وأوضحت الدراسة أن نحو 94 في المائة من الواجهة البحرية لسواحل جدة، مملوكة لجهات حكومية أو خاصة، وهو الأمر الذي معه زاد حجم طرح المشاريع الاستثمارية دون إجراء دراسات لتقييم التأثيرات البيئية قبل التنفيذ، وخاصة تلك التي تعتمد على حجز الواجهات البحرية، مما تسبب في إحداث تلوث بصري للجمهور الذي لم يبق له سوى أقل من 6 في المائة من تلك الواجهة، وباتت جميعها تعد أماكن شديدة الخطورة والتلوث ولا تصلح للسباحة. وأشارت إلى أن تسرب النفط والمواد الكيماوية من البواخر والمنشآت الساحلية مثل المصافي والتحلية والكهرباء والتخلص من مياه التوازن من ناقلات النفط في المياه الساحلية، أدت مع غيرها من عوامل الملوثات الأخرى إلى تأثر محطات تحلية المياه الرئيسية، ظهور الطحالب الخضراء في مناطق متعددة وتكرار ظاهرة المد الأحمر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخالفات جهات حكومية تحوِّل سواحل جدة إلى بيئة ملوثة مخالفات جهات حكومية تحوِّل سواحل جدة إلى بيئة ملوثة



GMT 10:06 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

مسؤول ينبه بوصول أسراب جراد للرياض قريبًا

GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 16:18 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

ابنة مخرج شهير تعلن اتجاهها للأفلام الإباحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:33 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

استمتع بقضاء شهر عسل مُميّز في جزيرة موريشيوس

GMT 03:42 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب الانتصاب عند الرجال في الصباح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab