قانون للحيوانات يثير جدلاً وتندرًا في لبنان
آخر تحديث GMT18:11:03
 العرب اليوم -

قانون للحيوانات يثير جدلاً وتندرًا في لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قانون للحيوانات يثير جدلاً وتندرًا في لبنان

بيروت ـ وكالات

أثار قرب نقاش وعرض قانون لحقوق الحيوانات في لبنان على مجلس الوزراء بهدف إقراره جدلا وتندرا لدى اللبنانيين، في ظل ما تعيشه البلاد من حالة تراجع أمني كبير، واتهامات للحكومة بتجاهل نقاش وإقرار العديد من قوانين حقوق الإنسان والموظفين الملحة والعالقة منذ شهور. فالقانون المقصود وإن كان أسعد نشطاء حقوق الحيوان -بعد مصادقة المجلس النيابي على اتفاقية التجارة الدولية بالأنواع المهدّدة بالانقراض من الحيوانات والنباتات- إلا أنه أثار دهشة نشطاء حقوق الإنسان ممن رأوا بذلك تقديما واهتماما بتشريعات حقوق الحيوان على حساب حقوق الإنسان. وعّبر مواطنون وحقوقيون عن تندرهم لنقاش مثل هذا القانون في وقت ينزف فيه لبنان كل يوم بفعل الأوضاع الأمنية، متسائلين عن واقع ومستقبل حقوق الإنسان اللبناني في ظل تزايد عمليات القتل والخطف والسطو التي تشهدها البلاد. ويعيش لبنان حالة احتقان أمنية غير مسبوقة بفعل تداعيات الثورة السورية، ترتب عليها انقسام حاد بين فرقاء الداخل أدى في كثير من الأحيان لاشتباكات مسلحة سقط فيها عشرات القتلى والجرحى بين عسكريين ومدنيين، وسط مخاوف متزايدة من انزلاق البلاد في فتنة مذهبية وطائفية بأي لحظة. أولويات ويتهم حقوقيون الحكومات المتعاقبة والمجالس النيابية بتجاهل وتعطيل إقرار العديد من القوانين المتعلقة بحقوق الإنسان وكذا حقوق المواطن اللبناني، مثل سن قوانين صريحة لمناهضة التعذيب، وحق الجنسية لأولاد اللبنانية، وحقوق العمالة الوافدة، فضلا عن الحقوق الإنسانية الخاصة باللاجئين الفلسطينيين. ويرى مراقبون أن من شأن إقرار القانون من مجلس الوزراء صب الزيت على نار الإشكال المتفاقم تحديدا بين الحكومة وهيئة التنسيق النقابية التي تخوض صراعا مريرا معها منذ شهور بهدف إقرار وتحويل قانون سلسلة الرتب والرواتب الجديدة إلى المجلس النيابي، وهو ما ترفضه الحكومة. من جهته يرى رئيس المؤسسة اللبنانية للديمقراطية وحقوق الإنسان نبيل حلبي أنه على الرغم من أهمية تنظيم قانون لحقوق الحيوان في لبنان، إلا أن الأولوية برأيه يجب أن تتجه لنقاش وإقرار قوانين أخرى أكثر إلحاحا وأولوية. وتساءل حلبي في تصريح للجزيرة نت، عمّا إذا كانت الحكومة اللبنانية فرغت من إقرار ونقاش مشاريع حقوق الإنسان الملحة في البلاد حتى تتفرغ وتعطي من وقتها لنقاش قوانين حماية حقوق الحيوان. ولفت إلى عدم معارضته البتة لقانون حقوق الحيوان، لكنه رأى أنه حال نقاشه وإقراره من مجلس الوزراء سيعكس ذلك 'تخبطا كبيرا في مفاهيم الأولوية في نقاش الأهم ثم المهم ضمن السياسة الحالية للحكومة' التي ترفض رفع مشاريع عدة للنقاش والإقرار، مثل تلك الماسة بحياة الإنسان والمتعلقة بالتعذيب. وحول توقعه لردة الفعل على إقرار قانون حقوق الحيوان في ظل رفض إقرار قانون سلسلة الرتب والرواتب للنقابيين، قال 'أتوقع أن يجري تحقير الحكومة لو فعلت ذلك فعلا، فهي بذلك ستستفز الجميع، سيكون توقيتا سيئا للغاية، وسيكون له ما بعده من تحركات'. مواد بالقانون ويبحث مشروع القانون، وفقا لجمعية حيوانات لبنان، فصلا كاملا حول آلية بيع الحيوانات الأليفة وتربيتها وشروط الترخيص اللازمة لبيعها ومستلزماتها، إلى جانب شموله ترخيص عمليات تزاوجها وتحديد الأنواع التي يسمح بتزويجها. كما يحظر مشروع القانون تنظيم أي عراك بين الحيوانات أو بينها وبين الإنسان، إلى جانب حظر استعمال الحيوانات في المعارض والحملات الإعلانية والأعمال الفنية إذا كان استعمالها يسبب الألم، كما يحظر تقديمها كجوائز أو هدايا في المناسبات العامة أو استخدام المهدد بالانقراض منها في أعمال السيرك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قانون للحيوانات يثير جدلاً وتندرًا في لبنان قانون للحيوانات يثير جدلاً وتندرًا في لبنان



GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

GMT 00:21 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كائن حي غامض بلا فم أو عيون يحيّر العلماء

تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab