طماطم شينجيانغ الصينية وتأثير الفراشة في السوق العالمية
آخر تحديث GMT21:36:13
 العرب اليوم -

طماطم شينجيانغ الصينية و"تأثير الفراشة" في السوق العالمية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طماطم شينجيانغ الصينية و"تأثير الفراشة" في السوق العالمية

أورومتشي ـ شينخوا

شهدت منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غرب الصين، وهى واحدة من ثلاثة أكبر مراكز لزراعة الطماطم وتصنيعها فى العالم، شهدت انخفاضا كبيرا فى إنتاج الطماطم هذا العام مما أدى الى تراجع الإمداد فى العالم. وتوقعت الجمعية العالمية لتصنيع الطماطم ان حجم منتجات الطماطم المصنعة سينخفض 11% فى العالم هذا العام مقارنة بالعام الماضي, ما يعني ارتفاع أسعار صلصة الطماطم. وأشارت معلومات هيئة الفحص والحجر الصحي بشينجيانغ الى ان المنطقة أنتجت 435.2 ألف طن من صلصة الطماطم هذا العام بانخفاض 412 ألف طن مقارنة بالعام الماضي، مسجلة أدنى مستوى لها منذ عام 2003. وتعد منطقة شينجيانغ أكبر قاعدة لتصنيع الطماطم وتصديرها فى الصين, وتجاوز انتاج وحجم تصنيع الطماطم فى المنطقة ايطاليا بحجم منتجات مصنعة تصل إلى ربع الإجمالي العالمي بعد الولايات المتحدة. وقال مكتب إدارة الصناعات الخفيفة بشينجيانغ ان أسعار صلصة الطماطم انتعشت فى الفترة الأخيرة بسبب تغير علاقة الطلب والعرض حيث ارتفع سعر طن صلصة الطماطم الى 800 - 850 دولارا أميركيًا من 600 - 700 دولار أميركي. وقالت شركة قوان نونغ بشينجيانغ انها انتهت من بيع 6156 طنا من صلصة الطماطم وصلصة المشمش المخزنة, وأرسلت نحو 5000 طن من صلصة الطماطم المنتجة عام 2012 الى ميناء تيانجين بشمال الصين. وأرجع المحللون سبب انخفاض انتاج الطماطم بشينجيانغ الى الجفاف الذى تعرضت له بعض المناطق بشمال شينجيانغ فى أواخر ربيع وأوائل صيف هذا العام, وتعد هذه الموجة الأشد خلال 40 سنة مما أدى إلى انخفاض مساحة زراعة الطماطم بصورة كبيرة لتصل إلى 40% - 45% فى مدينتى شيهتسي كويتون, وهما من المناطق الرئيسية لزراعة الطماطم بشمال شينجيانغ. كما انخفضت مساحة زراعة الطماطم نحو 30% فى ناحية باينغقولين المنغولية ذاتية الحكم, وهى ايضا منطقة رئيسية لزراعة الطماطم بجنوب شينجيانغ. ومنذ سنوات تشهد صناعة الطماطم الصينية تنافسا شديدا غير منظم وافراطا فى الانتاج والمخزون . وقد تجرعت شركات الطماطم خسائر كبيرة جراء ضعف السوق وأزمة الديون الأوربية وركود الاقتصاد العالمي . وارتفع عدد الشركات العاملة فى الطماطم بمنطقة شينجيانغ من 39 شركة بقدرة انتاجية 300 ألف طن فى عام 2000 إلى أكثر من 110 شركة بقدرة انتاجية تجاوزت مليوني طن حاليا, ما يعكس التنافس الشديد فى صناعة الطماطم بشينجيانغ. وتنافست الشركات فى السوق عبر خفض أسعار البيع ما حدا بها الى خفض التكاليف لتوسيع صادراتها, وشهد حجم الانتاج زيادة كبيرة, ولكن أسعار الصادرات انخفضت سنة بعد سنة, وتراجعت أرباح المؤسسات كثيرا. وقال يوي تيان تشي، مدير عام قسم الطماطم بشركة تونخه التابعة لمجموعة الأغذية والزيوت الصينية, أكبر شركة لإنتاج صلصة الطماطم فى الصين، ان معظم شركات صناعة الطماطم بدأت تنفذ اجراءات "الحد من حجم الانتاج للحفاظ على الأسعار " هذا العام. واعتبر كانغ يي، رئيس مجلس ادارة شركة هاوهان، هذه الاجراءات " معقولة وفعالة"، مضيفا ان صناعة الطماطم الصينية تشهد منافسة متزايدة منذ فترة طويلة ما هدد هذه الصناعة بعواقب كارثية . وقد أدركت الصناعة خطر هذا التنافس غير المنظم وبدأت تتخذ اجراءات ايجابية. واضاف كانغ يي ان سوق منتجات الطماطم المحلية يتماشى مع السوق العالمية حاليا حيث عملت الشركات على رفع جودة المنتجات وخفض التكاليف فى هذه السنوات، ما يعكس "تأثير الفراشة، فى اشارة الى النظرية الشهيرة المستوحاة من كاتب روايات الخيال العلمي الشهير راي برادبوري والتى تفيد بأن تغييرات دقيقة في مكان ما يمكن ان تؤدي الى سلسلة من التداعيات الهائلة في أمكنة أخرى. ويحتل حجم صادرات الطماطم المصنعة فى شينجيانغ 25% من اجمالي التجارة الخارجية للطماطم المصنعة فى السوق العالمية. وتصدر 90% من الطماطم المصنعة فى شينجيانغ إلى الخارج.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طماطم شينجيانغ الصينية وتأثير الفراشة في السوق العالمية طماطم شينجيانغ الصينية وتأثير الفراشة في السوق العالمية



اعتمدها سيرين عبد النور باللون الزهري ونسقت معها توب

إطلالات مميزة للنجمات بالبدلة الرسمية استوحي منها الأفكار

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 14:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق بايرن ميونخ يعلن تحقيق حجم أعمال قياسي

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 03:36 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

كيا Optima 2021 الجديدة تنافس Camry الشهيرة

GMT 22:29 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

بوفون يُوضِّح سبب رحيله عن باريس سان جيرمان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab