صور فضائية تكشف التغيير المناخي على واقع المياه
آخر تحديث GMT16:20:50
 العرب اليوم -

صور فضائية تكشف التغيير المناخي على واقع المياه

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صور فضائية تكشف التغيير المناخي على واقع المياه

واشنطن ـ وكالات

لا شيء تغير مازالت قضية التغيرات المناخية تتفاعل يوماً بعد يوم خصوصاً لما نشهده من فترات جفاف وعدم تساقط للامطار ما يؤثر سلباً على الانتاج الزراعي وما يترتب عليه من تفاعلات اقتصادية وبيئية مختلفة، علماً أنّ لا يزال يفتقد الى وجود مجموعات متتالية من السجلات المناخية التي يجب ان تغطي المنطقة بشكل يتلاءم مع طبيعتها الجغرافية في ظل تداعيات ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، وهو ما يسمح بتكاثر بعوضة الملاريا وتناقص هطول الامطارالذي سيؤدي الى زيادة تلوث الهواء خصوصا" في ضواحي بيروت. يوضح الباحث العلمي لدى المجلس الوطني للبحوث العلمية والمتخصص بالهيدروجيولوجيا وعلوم التقنيات الفضائية الدكتور أمين شعبان أنّ التغيرات المناخية تُعرف عادة من خلال النقص في معدلات الامطار مع ارتفاع في درجات الحرارة. ويلفت إلى أنها اصبحت امرا واقعا لا محالة، ولكنه أشار إلى أنّ السؤال يبقى عن آلية هذه التغيرات سواء من ناحية الكمية أو التوزيع الجغرافي لها. وبحسب الدكتور شعبان، فلبنان هو منطقة واقعة في دائرة التغيرات المناخية، ولكنه ما زال من السابق لاوانه الجزم بوجود تغيرات مناخية جذرية كما يتم تصوره، وهنا يجب التذكير بوجود فترات يتقلب فيها المناخ وقد تكون هذه الفترات بضع سنوات وهذا ما كان قد حصل في السابق. ويلفت شعبان إلى أنّ الجفاف الذي يتعرض له لبنان غير مألوف بالنسبة للسنوات القليلة الماضية ولكنه ما زال طبيعياً بالنسبة للنظام المناخي للمنطقة وعليه، يجب تحديد أي من العوامل المناخية هي تحت التغيير.وفي سياق متصل، يشدّد الدكتور شعبان على وجوب البحث عن وسائل بديلة للحصول على هذه المعلومات المتعلقة بالمناخ ومصادر المياه أيضاً، "ومن هذا المنطلق يقوم المجلس الوطني للبحوث العلمية باستخدام الصور القضائية المختلفة ويتم تحليل المواصفات البصرية والرقمية لها بُغية الحصول على معلومات مناخية وكذلك قياسات هيدرولوجية مرادفة". في هذا الاطار، يكشف الدكتور شعبان تغطية النقص الموجود في المعطيات المتوفرة حول الامطار من خلال الصور الفضائية التي يتمّ في ضوئها وضع المنحنيات الرسمية والتي يمكن من خلالها استنباط الشكل العام لتغيرات سقوط الامطار. وعليه، فلقد اصبح لدى المجلس سجلات يومية عن الهاطل المطري في لبنان منذ 1965 ولتاريخه. ولكن يجب التركيز على أن هذه السجلات ناتجة عن دمج المعطيات الارضية من المؤسسات المعنية مع تلك التي استقاها باحثو المجلس من الصور الفضائية.ويوضح أنّ التقنيات الفضائية لعبت دوراً كبيراً في مراقبة الغطاء الثلجي والذي هو احد عناصر الهاطل المطري وذلك من خلال مراقبة تغيرات الغطاء الثلجي والتعرف على آلية التجميع والذوبان. والمعطيات التي تم الحصول عليها هي للخمسة وعشرين سنة الماضية. وإضافة الى الدراسات البحثية، يقوم حالياً المجلس بالتعاون مع مؤسسات عالمية بالعمل لتركيب عدد من محطات لقياس المتساقطات الثلجية وهي الأولى من نوعها في لبنان. امام هذا الواقع، يضع الدكتور شعبان النتائج التالية والتي تم تحليلها من خلال السجلات المتوافرة مع تلك التي تم الحصول عليها من رصد المؤشرات الموجودة في صور الأقمار الصناعية: - تزايد التقلبات في نظام تساقط الامطار وتحديداً في عدد الذروات المطرية، مع تراجع ملحوظ في المعدل السنوي العام للأمطار وذلك بما لا يزيد عن 50 مليمتر عبر الأربعين سنة الماضية. وهنا يجب التركيز على ان هذا التراجع لا زال يعتبر في النطاق الاعتيادي ولا يمكن اعتباره تغيراً فاعلاً وخصوصاً ان معدل الامطار في لبنان يصل الى ما بين 900-1000 مليمتر سنوياً. -ارتفاع معتبر في درجات الحرارة عن معدلها العام وذلك بزيادة حوالى 1.8 خلال الأربعين سنة الماضية، وهو تغيير مناخي ملحوظ ويجب أخذه بعين الاعتبار.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صور فضائية تكشف التغيير المناخي على واقع المياه صور فضائية تكشف التغيير المناخي على واقع المياه



GMT 10:06 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

مسؤول ينبه بوصول أسراب جراد للرياض قريبًا

GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab