خطر الطيور يمنع بناء مطار ضخم في لندن
آخر تحديث GMT16:49:15
 العرب اليوم -

خطر الطيور يمنع بناء مطار ضخم في لندن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خطر الطيور يمنع بناء مطار ضخم في لندن

لندن ـ وكالات

صفعة قوية تلقاها عمدة لندن بوريس جونسون من لجنة النقل في مجلس العموم البريطاني، التى رفضت مشروعه الشهير باسم ''جزيرة بوريس'' الذي يهدف لبناء مطار جديد بأربعة مدارج عند مصب نهر التايمز شرق لندن، وفضلت اللجنة بدلاً عن ذلك توسيع مطار هيثرو الدولي. أسباب الرفض اختصرتها اللجنة في كلمتين ''التكلفة والبيئة''، وإذا كانت هذه هي المرة السابعة التي يتم فيها رفض هذا المشروع من قبل جهات حكومية، فإن مبررات الرفض بدت وكأنها تقضي نهائيا على أحلام عمدة لندن في بناء ما يعتبره صرحاً بريطانياً عظيماً في القرن الحادي والعشرين. وبقدر ما يمثل قرار لجنة النقل في مجلس العموم هزيمة لعمدة العاصمة، فإنه يعد نصراً للجمعيات المدافعة عن البيئة، التي رحبت بالقرار بشكل واضح، لأن إحدى نقاط الارتكاز في رفض المشروع تمثلت في أضراره البيئية. ويقول مهندر شاه وهو أحد المسؤولين في الجمعية الملكية لحماية الطيور وقائد حملة إسقاط مشروع ''جزيرة بوريس'' لـ ''الاقتصادية'': إن المنطقة المقترح تشييد المطار فيها هي موطن لمئات الآلاف من الطيور، وآلاف أخرى تهاجر من مناطق مختلفة إلى تلك المنطقة، ما يعني القضاء على أعداد مهولة من الطيور، والأكثر خطورة أن الدراسات الأولية أفادت أن الأعداد المتبقية من الطيور ستمثل خطراً على سلامة الطيران. ويضيف: منطقة خليج التايمز ضخمة وفريدة من نوعها ولا توازيها أي بقعة في أوروبا، ولهذا تهجير الطيور لمنطقة أخرى مشابهة لها ضرب من ضروب المستحيل. وفي هذا السياق تقريبا تقول مارجريت مايجور الصحفية المعنية بشؤون البيئة  إن الرفض يتسق تماما مع التوجهات الحكومية المتعلقة بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، فالطيران في بريطانيا هو المصدر الأسرع نموا في توليد الغازات الملوثة للبيئة، وبحلول عام 2050 يمكن أن يشكل ربع إجمالي انبعاثات الغاز في البلاد، ومن ثم كان من غير الممكن الموافقة على هذا المشروع. وإذا كان رفض مشروع المطار كشف عن ضخامة الدور التعبوي الذي تقوم به الجماعات المدافعة عن البيئة، وقدرتها على حشد الرأي العام والتأثير في المسؤولين بما يؤثر في القرارات الاقتصادية، فإن التكلفة الاقتصادية المهولة للمشروع التي قد تتجاوز 80 مليار دولار، مثلت أيضا عاملا حاسما في رفضه. تعتبر ''جزيرة بوريس'' مشروعا متكاملا تقوم فكرته على أن يكون المطار محورا لما يمكن أن يعد مركزا تجاريا عملاقا يرتبط بالعاصمة بشبكة هائلة من الطرق والمواصلات، وهي تكلفة ضخمة في ظل الأزمة المالية في بريطانيا يصعب أن تجد لها داعما أو مبررا. لكن اللجنة البرلمانية ومع إدراكها صعوبة توفير السيولة المالية المطلوبة لهذا المشروع، فإنها تعي أيضا أن المطارات المتاحة حاليا في العاصمة البريطانية لن تفي بحاجات البلد المستقبلية، ولهذا اقترحت توسيع مطار هيثرو. من جانبه هاجم عمدة لندن بطبيعة الحال قرار اللجنة، مشيرا إلى أن اقتراح توسيع مطار هيثرو لا يتصف بالواقعية، فعملية التوسع المطلوبة لن تكتمل إلا بحلول عام 2028، ومع الانتهاء منها فإنها لن تكفي لسد الاحتياجات الجديدة المتولدة عن تزايد أعداد المسافرين القادمين إلى بريطانيا. ويرى الصحفي البريطاني ديفيد أندرسوا أن رفض مشروع ''بوريس'' يكشف أن زيارة عمدة لندن أخيرا لعدد من البلدان الخليجية ومن بينها الإمارات وقطر لم تحقق النجاح المأمول.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خطر الطيور يمنع بناء مطار ضخم في لندن خطر الطيور يمنع بناء مطار ضخم في لندن



GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

GMT 00:21 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كائن حي غامض بلا فم أو عيون يحيّر العلماء

تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab