تراجع كارثي في أعداد أسماك القرش ومخاوف من انقراضها
آخر تحديث GMT13:14:33
 العرب اليوم -

تراجع كارثي في أعداد أسماك القرش ومخاوف من انقراضها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تراجع كارثي في أعداد أسماك القرش ومخاوف من انقراضها

أوتاوا ـ وكالات

اجتمع باحثون من جامعة "دالهاوسي" الكندية، مع علماء من عدة جامعات دولية أخرى، وذلك في خطوة لإحصاء مجموع أسماك القرش النافقة، ووضع الحلول الممكنة لحماية أعدادها حول العالم. حيث تشهد أعداد أسماك القرش تراجعاً كبيراً، بنحو 100 مليون سمكة قرش، أو أكثر، سنوياً. يقول قائد الدراسة في هذا الصدد: "صارعت أسماك القرش البقاء لنحو 400 مليون سنة على الأقل، وهي تعتبر إحدى أقدم المجموعات الفقارية على الأرض، غير أن هذه الأسماك الضارية تواجه تراجعاً كبيراً بما فيه الكفاية الآن، بدرجة تثير المخاوف العالمية". نظم بيئية ونقصان أعداد سمك القرش يؤثر في النظم الإيكولوجية، حيث أوضح المدير التنفيذي في كلية البيئة بجامعة فلوريدا الدولية، أنه خلال تعامله مع أسماك "النمر" المفترسة، لاحظ أن عدم وجود عدد كافٍ منها، يؤدي لتغييرات متتالية في النظم الإيكولوجية، ويلحق الضعف بكثير من الكائنات الحية، بما فيها النباتات البحرية، كإلحاق الأذى بالأحياء الأخرى، والتأثير السلبي في الأسماك التي تربى لأغراض تجارية. ووفقاً لبيانات جمعتها دراسات سابقة، تم تقدير نفوق 100 مليون قرش في عام 2000، و97 مليون آخرين في عام 2010. ليبلغ المعدل السنوي لأسماك القرش النافقة ما بين 63 مليوناً إلى 273 مليوناً. والمتهم البارز بذلك التراجع، هو "طفرة" الصيد العالمي لتلك الأسماك، غالباً بسبب زعانفها القيمة، وكذلك الانخفاض النسبي لنمو إنجاب سمك القرش. ولأن البيانات الكافية عن نسبة سمك القرش الذي يتم اصطياده غير موجودة حول معظم دول العالم، وتتشابه أسماك القرش مع الحيتان والبشر من حيث إنها تنضج متأخراً، ومعدل إنجابها قليل، لذلك تعجز عن الاستمرار في ظل هذا التراجع. وتوصلت الدراسة الأخيرة إلى أنه يتم قتل واحدة من بين كل 15 سمكة قرش سنوياً من قبل صيادي السمك، حسب صحيفة "ساينس ديلي". توصيات على الرغم من حماية بعض أسماك القرش من خلال الاتفاقيات الوطنية والدولية، إلا أن الفريق البحثي اقترح توسيع القوانين لتشمل أنواعاً أخرى من الحيوانات. وقد يساعد فرض الضرائب على استيراد زعانف القرش وعملية تصديرها، في كبح لجام الطلب المتزايد عليها، وتوفير دخل لإدارات الصيد. وكذلك يتعين تحديد معدل اصطياد سمك القرش، وتنظيم التجارة، وغيرها من الإجراءات لحماية تلك الأسماك وغيرها من الكائنات المائية.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تراجع كارثي في أعداد أسماك القرش ومخاوف من انقراضها تراجع كارثي في أعداد أسماك القرش ومخاوف من انقراضها



GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

GMT 00:21 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كائن حي غامض بلا فم أو عيون يحيّر العلماء

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab