المخزون الاستراتيجي لمياه الطوارئ في أبوظبي يكتمل خلال شباط
آخر تحديث GMT17:49:34
 العرب اليوم -

المخزون الاستراتيجي لمياه الطوارئ في أبوظبي يكتمل خلال شباط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المخزون الاستراتيجي لمياه الطوارئ في أبوظبي يكتمل خلال شباط

أبوظبي ـ العرب اليوم

توقعت هيئة البيئة في أبوظبي، اكتمال مشروع توفير مخزون استراتيجي من المياه للحالات الطارئة لأكثر من 90 يوماً في فبراير/شباط المقبل، بالتعاون مع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، ويقدم حلاً عملياً لتوفير مخزون استراتيجي موثوق ومستدام من المياه العذبة، من خلال حقن مياه التحلية في طبقات المياه الجوفية في غير أوقات الذروة، التي يمكن بعد ذلك ضخها واستخدامها في حالات الطوارئ . وأكد عبدالرب الحميري، رئيس وحدة الالتزام البيئي بقطاع الجودة البيئية في هيئة البيئة بأبوظبي، أن المياه الجوفية تعد أحد ثلاثة مصادر للمياه في إمارة أبوظبي، حيث تمثل نحو 6 .63%، في حين تمثل المياه المحلاة نحو 2 .29% ومياه الصرف الصحي المعالج نحو 2 .7% من إجمالي الموارد المائية المستخدمة، لذلك حذرت الهيئة من بيع المياه الجوفية، حيث يؤدي بيع المياه الجوفية إلى تدهور نوعية المياه وزيادة ملوحتها، كما تترك آثاراً بيئية كبيرة في نوعية التربة بسبب الأملاح الزائدة المتراكمة على سطح الأرض أو ما يعرف بالسبخة . وأشار الحميري، إلى أن شح الموارد المائية بصفة عامة والنضوب المستمر بصفة خاصة أدى إلى حدوث ضغط شديد على قطاع الموارد المائية بإمارة أبوظبي خصوصا الخزانات الجوفية غير المتجددة، وكذلك أدى السحب الجائر وغير المرشد من الخزانات الجوفية، والذي يصل إلى أكثر من ملياري متر مكعب سنويا، إلى انخفاض مناسيب المياه الجوفية وتدهور نوعيتها في كثير من المناطق، في حين أن الحفاظ على المياه الجوفية يؤدي إلى المحافظة على الموارد الطبيعية حتى تستمر الأنشطة الزراعية بالازدهار . وأكد الحميري، التزامها بإجراء الزيارات التفتيشية، والتي تم تكثيفها بشكل كبير خلال الستة أشهر الماضية، حيث تعد جزءاً من خطتها نحو زيادة الوعي بالآثار السلبية لبيع المياه الجوفية على مخزون الإمارة الاستراتيجي منها، كما نفذت الهيئة حملة إعلامية لزيادة الوعي بأهمية التزام أصحاب المزارع بمتطلبات الحصول على الترخيص اللازم، وعواقب حفر الآبار دون الحصول على موافقة الهيئة، كما تم تكثيف الزيارات التفتيشية للمزارع المنتشرة في الإمارة، لمراقبة المياه الجوفية وخاصة في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي والعين . وأشار رئيس وحدة الالتزام البيئي بقطاع الجودة البيئية في هيئة البيئة بأبوظبي، إلى تكثيف جهودها لمنع المخالفين من حفر الآبار ونقل وبيع المياه الجوفية بدون ترخيص بالتعاون والتنسيق مع عدد من الجهات الحكومية، ومن خلال الدعم الذي تتلقاه من ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية وبالتعاون مع جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية والقيادة العامة لشرطة أبوظبي وبلدية أبوظبي وبلدية العين وبلدية المنطقة الغربية، تعمل الهيئة على رصد وترشيد استخدام المياه الجوفية والمحافظة عليها من أي انتهاكات، كما ترصد الهيئة مسار نقل صهاريج المياه لضمان وقف أي انتهاكات مخالفة للقانون . وأشار الحميري، إلى إصدار الهيئة 1427 تصريحاً بيئياً، و1797 تصريحاً لحفر آبار مياه جوفية، و259 تصريحاً لمخازن المواد الكيميائية، كما تم إجراء 676 زيارة تفتيشية لمنشآت مرخصة، و133 عملية تفتيش أخرى لمواقع آبار المياه الجوفية، لضمان الالتزام التام بشروط التصريح . واشتملت مراحل توفير مخزون استراتيجي من المياه للحالات الطارئة، على دراسة الجدوى التي أشارت نتائج مرحلتها الأولى، التي انجزت في العام ،2003 إلى أن تخزين المياه في طبقات المياه الجوفية واستعادتها هو الحل الأمثل والممكن عمليا، كما أشارت دراسة الجدوى إلى أن أنسب موقع لتنفيذ هذا المشروع هو منطقة ليوا في المنطقة الغربية في أبوظبي، كما شملت المرحلة الثانية تنفيذ مشروع تجريبي على نطاق محدود لتقييم كفاءة تقنية حقن المياه، وإعادة ضخها من طبقات المياه الجوفية في ليوا، وأنجزت هذه المرحلة في العام 2005 وأشارت النتائج إلى أن 85% من المياه التي تم حقنها يمكن استعادتها عند الحاجة . ولفتت الهيئة الى أن ظهور نتائج ايجابية لدراسة الجدوى والمشروع الارشادي، أدى إلى اتخاذ قرار في عام 2008 ببناء مشروع كامل لحقن 7 ملايين غالون من مياه التحلية يوميا باستخدام ثلاثة أحواض للشحن، وإعادة ضخ 40 مليون غالون عبر 315 بئراً إنتاجية، وتم حفر 117 بئراً لمراقبة وتقييم تأثير تدفق المياه المحلاة التي تم حقنها في المياه الجوفية المحلية من حيث الكمية والجودة، ويخضع هذا المشروع لإدارة مشتركة بين هيئة البيئة  أبوظبي وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، وتشرف عليه لجنة إدارة عليا، ولجنة فنية من كلتا الهيئتين، فيما يتلخص دور هيئة البيئة في أبوظبي في توفير المشورة الفنية حول عناصر المياه الجوفية لهذا المشروع .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المخزون الاستراتيجي لمياه الطوارئ في أبوظبي يكتمل خلال شباط المخزون الاستراتيجي لمياه الطوارئ في أبوظبي يكتمل خلال شباط



GMT 17:47 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

عاصفة رملية تُحيل نهار الرياض إلى ليل

GMT 16:02 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

السلطات المصرية تحذر من اضطرابات جوية شديدة

GMT 10:06 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

مسؤول ينبه بوصول أسراب جراد للرياض قريبًا

GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab