الخفافيش تعيد تشكيل ألسنتها
آخر تحديث GMT21:28:10
 العرب اليوم -

الخفافيش تعيد تشكيل ألسنتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الخفافيش تعيد تشكيل ألسنتها

واشنطن ـ وكالات

اكتشف علماء من جامعة "براون" الأميركية نوعا من الخفافيش تستخدم دفق الدم لإعادة تشكيل ألسنتها أثناء سعيها لالتهام الغذاء. ويصور هذا التصرف الديناميكي اللسان "كماسح" فعال للرحيق، بإمكانه جعل الباحثين يستلهمون إيجاد نماذج اصطناعية حديثة مضاهية لها. وهناك صفتان يتشارك بهما عمال النظافة والخفافيش التي تتغذى على رحيق الأزهار، الصفة الأولى أن كليهما يرغب بمسح أكبر قدر ممكن من الرحيق وبأقصى سرعة ممكنة، أما الثانية فهي حيازتهما لمعدات خاصة لذلك العمل. وتوضح الطالبة "كالي هاربر"، بحسب ما نشرته مجلة "ساينس ديلي" أخيرا، أن هذه المسألة تعتبر عادية لما يمكن للطبيعة تطويره، فطرف اللسان ذكي لدرجة مدهشة، وتميل البنى الهيدروليكية المتعلقة بالمياه في الطبيعة لتكون بطيئة مثل أنبوب قدم نجم البحر. إلا أن ألسنة الخفافيش سريعة للغاية، والسبب يعود لنظام الأوعية الدموية الذي يرتكز على الحلمات الشبيهة بالشعر والتي تعتبر جزءا لا يتجزأ من العضلات، علاوة على الهياكل الثابتة الحجم كجذوع الفيلة ومجسات الحبار. بمعنى آخر، لدى ألسنة الخفافيش الاسطوانية شبكة من الألياف العضلية التي تنكمش، بالتالي يصبح اللسان أكثر نحافة وأطول، حيث يمتد كلما أوغل الخفاش في الزهرة. وتذكر الدراسة أيضا أن انكماش العضلات يؤدي لضغط الدم في وقت واحد على حلمات اللسان الصغيرة التي تشبه الشعر. وبينما يتم دفع الدم لطرف لسان الخفاش، تتوهج الحلمات لتتعامد على محور اللسان. ولا يوفر ذلك سطح لسان مكشوف فحسب، بل أيضا عرضا يسمح بعمل اللسان كجهاز جامع للرحيق يمتاز بفاعلية عالية. والأمر الأكثر إثارة للدهشة هو حدوث انكماش وتوسع طرف لسان الخفاش بمجمله خلال فترة قياسية، لا يتعدى جزءا من الثانية. وتتطلب عملية تحليق الخفاش طاقة كبيرة، لذلك ينبغي أن تقتات تلك الأنواع على رحيق الأزهار المحتوية على سعرات حرارية كبيرة وفي مدة قياسية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخفافيش تعيد تشكيل ألسنتها الخفافيش تعيد تشكيل ألسنتها



GMT 17:47 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

عاصفة رملية تُحيل نهار الرياض إلى ليل

GMT 16:02 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

السلطات المصرية تحذر من اضطرابات جوية شديدة

GMT 10:06 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

مسؤول ينبه بوصول أسراب جراد للرياض قريبًا

GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab