الحد من انبعاثات الغازات الضارة يمكن أن يقلل من الأضرار المناخية
آخر تحديث GMT19:07:27
 العرب اليوم -

الحد من انبعاثات الغازات الضارة يمكن أن يقلل من الأضرار المناخية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحد من انبعاثات الغازات الضارة يمكن أن يقلل من الأضرار المناخية

لندن ـ وكالات

اظهرت دراسة ان بامكان العالم تجنب كثير من الاثار المدمرة للتغير المناخي هذا القرن اذا تم الحد من انبعاث الغازات الملوثة للجو بشكل اقوى. وهذه الدراسة التي نشرت في دورية /ناتشر/ هي اول تقييم شامل لمزايا خفض انبعاث الغازات المضرة للحفاظ على عدم تجاوز الارتفاع في درجة حرارة العالم درجتين مئويتين بحلول 2100 وهو مستوى يقول العلماء سيجنب العالم اسوأ اثار للتغير المناخي. ووجدت الدراسة انه يمكن تفادي ما بين 20 و65 في المئة من الاثار السلبية بحلول نهاية القرن. وقال نجيل ارنيل مدير معهد ووكر بجامعة ريدينج ان//بحثنا يحدد بشكل واضح مزايا خفض انبعاثات غازات البيوت الزجاجية ، وتقليل الاثار العنيفة بشأن الفيضانات والمحاصيل وهما مجالا التميز بشكل خاص // . وفي عام 2010 حثت الحكومات على الحد من الانبعاثات للحيلولة دون ارتفاع درجات الحرارة اكثر من درجتين مئويتين ولكن المستويات المستهدفة حاليا من الحد من الانبعاثات في طريقها لان تؤدي الى ارتفاع الحرارة اربع درجات مئوية او اكثر بحلول 2100 . وحذر البنك الدولي من ان الاحوال الجوية الاكثر تطرفا ستصبح الشيء//الطبيعي الجديد// اذا ارتفعت درحات الحرارة اربع درجات . وقال البنك ان موجات الحر الشديد قد تدمر مناطق تمتد من الشرق الاوسط الى الولايات المتحدة في الوقت الذي يمكن ان ترتفع مستويات مياه البحر 91 سنتيمترا وتغرق مدنا في دول مثل فيتنام وبنجلادش . وقالت الدراسة انه يمكن تخفيف الاثار السلبية مثل تراجع انتاجية المحاصيل الزراعية والتعرض لفيضانات الانهار بما يتراوح بين 40 و65 في المئة بحلول 2100 اذا تم الحفاظ على عدم تجاوز ارتفاع درجات الحرارة درجتين مئويتين فقط. واضافت انه يمكن خفض متوسط الارتفاع العالمي في منسوب مياه البحار الى 30 سنتيمترا بحلول 2100 بالمقارنة مع ما بين 47 و55 سنتيمترا اذا لم يتم القيام بعمل لخفض انبعاث الغازات المسببة لارتفاع درجة الحرارة. ويمكن ايضا تأخير حدوث بعض الاثار المناخية السلبية لعشرات السنين. وقد ينخفض الانتاج العالمي للقمح الربيعي بنسبة 20 في المئة بحلول 2050 ولكن هذا التراجع في المحصول يمكن تأخيره الى 2100 اذا تم فرض تطبيق قيود صارمة على انبعاث الغازات الضارة للبيئة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحد من انبعاثات الغازات الضارة يمكن أن يقلل من الأضرار المناخية الحد من انبعاثات الغازات الضارة يمكن أن يقلل من الأضرار المناخية



GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

GMT 00:21 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كائن حي غامض بلا فم أو عيون يحيّر العلماء

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab