البيئة اللبنانية تدعي على 89 مؤسسة لإلزامها تعقيم النفايات الخطرة
آخر تحديث GMT11:00:48
 العرب اليوم -

"البيئة" اللبنانية تدعي على 89 مؤسسة لإلزامها تعقيم النفايات الخطرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "البيئة" اللبنانية تدعي على 89 مؤسسة لإلزامها تعقيم النفايات الخطرة

بيروت ـ جورج شاهين

أقامت وزارة البيئة اللبنانية احتفالاً في فندق الكومودور، برعاية وزير البيئة ناظم الخوري، تم خلاله توزيع جوائز مسابقة "أفضل الممارسات في مجال إدارة النفايات الطبية بين المستشفيات، وخفض انبعاثات الديوكسين والزئبق"، في حضور مساعد الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي إدغار شهاب، وعدد من مديري المستشفيات والمؤسسات الصحية. وكشف الخوري في كلمته "أن وزارة البيئة ادعت على 73 مؤسسة صحية خاصة و 16 مؤسسة صحية عامة، لإلزامها التقيد بالمادة التاسعة من المرسوم 13389/2004 لناحية تعقيم نفايات المؤسسات الصحية الخطرة والمعدية الناتجة عنها"، وأكد "أن الوزارة أعدت قرارًا يتعلق بالشروط البيئية الواجب الالتزام بها، من قبل منشآت تعقيم النفايات الطبية الخطرة والمعدية". وقال الخوري "يعتمد الاقتصاد اللبناني بشكل أساسي على القطاع الخدماتي الذي يتضمن القطاع الصحي. ويشكل الإنفاق على الصحة نسبة تقارب الـ 9% من الناتج المحلي الإجمالي، بالمقارنة مع 5% في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. إن نسبة الإنفاق العالية في القطاع الصحي إنما هي مؤشر على ضرورة العمل على الوقاية، وتحسين الظروف البيئية على المستوى الوطني، من ضمنها العمل على معالجة نفايات المؤسسات الصحية نفسها". أضاف: "منذ اليوم الأول لعهد حكومة كلنا للوطن - كلنا للعمل، وضعنا نصب أعيننا رؤية إستراتيجية تقوم على تجنيد البيئة السياسية في خدمة السياسة البيئية، وبدأنا ترجمة هذه الرؤية بخطوات عملية وتنفيذية أدت إلى إحداث نواة تشريعية تسمح وتمكن وزارة البيئة من تنفيذ مهامها وفق أسس واضحة". وأضاف "ترتكز النواة التشريعية على أربعة مكونات: 1- مرسوم تأليف المجلس الوطني للبيئة، الذي يتولى بشكل أساسي التوصية بتحديد الأهداف والأولويات البيئية، واقتراح التعديلات على السياسات البيئية، وقد أصدرناها أخيرًا. 2- مرسوم التقييم الإستراتيجي البيئي لمشاريع السياسات والخطط والبرامج في القطاع العام، والذي من شأنه تحديد الأصول الإلزامية الواجب اتباعها من أجل تقييم الآثار البيئية المحتملة لأي اقتراح مشروع سياسة أو خطة أو برنامج أو دراسة أو استثمار، أو تنظيم يطال منطقة أو قطاعًا أو نشاطًا أيًا كان نوعه. 3- مرسوم أصول تقييم الأثر البيئي، الذي يرمي إلى تحديد الأمور التي ترعى تقييم الأثر البيئي للمشاريع العامة والخاصة، تلافيًا للنتائج البيئية المهمة المحتمل حدوثها عند إنشاء المشاريع. 4- مرسوم الالتزام البيئي للمنشآت، والذي يهدف إلى تحديد أصول الالتزام البيئي للمنشآت". وأضاف: "لأن القطاع الصحي هو من القطاعات الخدماتية التي تشكل النفايات الناتجة عنه ضررًا بليغًا على البيئة، أولت وزارة البيئة هذا القطاع اهتمامًا بالغًا، وذلك من خلال تنفيذها عددًا من الدراسات والمشاريع على المستوى الوطني في هذا المجال، كما وأصدرت المرسوم رقم 8006 في العام 2002 الذي حدد أنواع النفايات الطبية الخطرة والمعدية، والمؤسسات الصحية المولدة لها". واعتبر أنه "نظرًا إلى وجود بعض النواقص في المرسوم رقم 8006/2002، فقد تم تعديله بالمرسوم رقم 13389/2004 بعد سلسلة من المشاورات والاجتماعات مع مختلف الجهات المعنية في القطاع، بحيث أصبح المرسوم الأخير عمليًا وقابلاً للتطبيق، بما يتماشى مع واقع القطاع، والتحديات على المستوى الوطني". وقال الخوري: "وضمن إطار تطبيق المرسوم 13389/2004: 1- أصدرت وزارة البيئة عددًا من التراخيص البيئية لمنشآت تعقيم نفايات المؤسسات الصحية الخطرة والمعدية، بعد أن حصلت هذه المنشآت على موافقة وزارة البيئة على دراسات تقييم الأثر البيئي. 2- أصدرت وزارة البيئة التعميم رقم 11/1/2001 الذي يحدد المؤشرات الواجب على منشآت التعقيم التقيد بها، أثناء إعداد التقرير الدوري لمعالجة النفايات الخطرة والمعدية، الأمر الذي من شأنه توحيد منهجية إعداد التقرير بين مختلف المنشآت، والتسهيل على وزارة البيئة تحليل المعلومات الواردة فيه. 3- ادعت وزارة البيئة على /73/ مؤسسة صحية خاصة و /16/ مؤسسة صحية عامة، لإلزامها التقيد بالمادة التاسعة من المرسوم 13389/2004 لناحية تعقيم نفايات المؤسسات الصحية الخطرة والمعدية الناتجة عنها. 4- تسعى وزارة البيئة حاليًا، وللتحكم في إدارة النفايات الناتجة عن المؤسسات الصحية وليس فقط المعدية منها، إلى إعداد مشروع مرسوم خاص بإدارة النفايات الطبية الخطرة، وسيراعى قبل إصدار هذا المرسوم أخذ آراء وتوجهات الشركاء المعنيين كافة. 5- أعدت وزارة البيئة قرارًا يتعلق بالشروط البيئية الواجب الالتزام بها من قبل منشآت تعقيم النفايات الطبية الخطرة والمعدية، وهو قيد المتابعة، على أمل أن يصدر قريبًا في الجريدة الرسمية. 6- قامت وزارة البيئة بإعداد دليل تدريبي بشأن إدارة نفايات المؤسسات الصحية، وتدريب العاملين في 85 مستشفى (عامًا وخاصًا)، بالتعاون مع نقابة المستشفيات في لبنان. كما عملت على تطبيق أنظمة إدارة نفايات المؤسسات الصحية في مستشفيين نموذجيين على المستوى الوطني: مستشفى حمود الجامعي في صيدا ومستشفى النبطية الحكومي، وهنا أود التوجه بالشكر إلى إدارة هذين المستشفيين والعاملين فيهما، على التزامهم وتعاونهم وسعيهم الجاد إلى تحسين أدائهما البيئي. 7- ولتشجيع المستشفيات على تحسين التزامها البيئي أطلقت وزارة البيئة هذه المسابقة موضوع اجتماعنا، الخميس". وشكر المستشفيات التي شاركت في المسابقة، والمؤسسات التي أسهمت في تقديم الجوائز، وخصوصًا شركتي (CMM) و(Scholl). وختم مؤكدًا أن "ما أنجزته وزارة البيئة ضمن إطار إدارة نفايات المؤسسات الصحية يعود فيه الفضل إلى الشركاء الأساسيين لمشروع استعراض وتشجيع استخدام أفضل التقنيات والممارسات المتاحة لتخفيض إنتاج النفايات الصحية، بغية تجنب وخفض انبعاثات الديوكسين والزئبق".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البيئة اللبنانية تدعي على 89 مؤسسة لإلزامها تعقيم النفايات الخطرة البيئة اللبنانية تدعي على 89 مؤسسة لإلزامها تعقيم النفايات الخطرة



GMT 17:47 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

عاصفة رملية تُحيل نهار الرياض إلى ليل

GMT 16:02 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

السلطات المصرية تحذر من اضطرابات جوية شديدة

GMT 10:06 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

مسؤول ينبه بوصول أسراب جراد للرياض قريبًا

GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab