أسماك القرش ميزانلقياس سلامة الحياة البحرية
آخر تحديث GMT00:06:38
 العرب اليوم -

أسماك القرش ميزانلقياس سلامة الحياة البحرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أسماك القرش ميزانلقياس سلامة الحياة البحرية

طرابلس ـ وكالات

لا يملك صيادو الأسماك في ميناء طرابلس تفسيراً لتكرار ظاهرة الأسماك الكبيرة التي يتم اصطيادها من وقت لآخر، وإن كانوا يرون في ذلك فأل خير ومصدر رزق إضافياً يعوضهم خسائر المنافسة غير الشرعية مع البضائع المستوردة التي تغزو الأسواق اللبنانية. وعلى الرغم من عدم وجود كميات كبيرة من تلك الأسماك التي تم اصطيادها مؤخراً على مسافة من شاطئ الميناء، الا ان ظهورها تباعاً خلال شهر، وبأنواع مختلفة يشير بحسب الصيادين الى وجود أعداد أخرى، أغرت البعض منهم إلى التركيز على اصطياد هذا النوع، والعمل على تأمين مستلزمات إخراج سمكة كبيرة من شباك متينة وصيادين محترفين تتم الاستعانة بهم. وكان عدد من الصيادين أخرجوا قبل أسابيع أسماكاً من نوع  "القرشيات" أو ما يُعرف بكلب البحر من المياه بطول متر ونصف المتر، قبل أن يغنم عدد آخر منهم قبل ايام سبعة اسماك يتجاوز طول كل واحدة منها المتر، وهي بحسب الصيادين تنتمي إلى فصيلة القرش. التفسير العلمي الدكتور عماد سعود المتخصص في علوم البحار في الجامعة الأميركية في بيروت أكد لصحيفة "السفير" اللبنانية أن هذه الأسماك هي من نوع "القرش"، معتبراً أن هناك أكثر من 200 نوع من اسماك القرش، عدد كبير منها اصبح في طور الانقراض. وقد فسّر مرور هذه الأنواع الآن بأنه موسم هجرتها الى اوروبا وانها دائمة البحث عن المياه العميقة وعن السمك الصغير لاصطياده. وهي عندما تشاهد بعض الاسماك عالقة في شباك الصيادين تهجم لأكلهـا فتـعلق هي في الشـباك. واذ اعتبر ان لحم القرش ليس مرغوباً شعبياً، وصف القرش بميزان البحر والحياة البـحرية، اذ يأكل عادة وأولاً السمك المريض او الضعيف، ويسـاهم في تحسين نسل الأسـماك. وان انقـراض سمك القرش سيتسبب باختلال التوازن البيئي البحري بشكل كبير ويؤثر سلباً على التنوع الحيوي لكل النظام البيئي البحري. وحول ما اذا كان النوع الذي تم اصطياده في لبنان من الأنواع المهددة بالانقراض، رأى ان الموضوع بحاجة الى دراسة معمقة أكثر للإجابة على هذا السؤال.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسماك القرش ميزانلقياس سلامة الحياة البحرية أسماك القرش ميزانلقياس سلامة الحياة البحرية



GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

GMT 16:09 2019 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 قتلى بأمطار غزيرة تضرب شمال شرق السعودية

GMT 08:24 2019 السبت ,26 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع حصيلة قتلى السيول في اليابان إلى 10

GMT 00:21 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

كائن حي غامض بلا فم أو عيون يحيّر العلماء

كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab