أسماك القرش في أرخبيل غالاباغوس تراقب عن كثب لحمايتها
آخر تحديث GMT08:10:32
 العرب اليوم -
واشنطن تطالب روسيا مجددًا بـ"إعادة" القرم إيران تعلن ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا إلى 22 وتسجيل 141 حالة بالفيروس وزارة الصحة الكويتية تؤكد أن جميع حالات فيروس كورونا المسجلة حتى الآن هي لأشخاص قدموا من إيران وزارة الصحة الكويتية: تم تفعيل برامج الرصد والاستجابة في الوزارة منذ بداية انتشار فيروس كورونا وزارة الصحة الكويتية تعلن دعم و تأمين المستلزمات الطبية والمختبرات بالكواشف الفيروسية لمنع تفشي فيروس كورونا وزارة الصحة الكويتية تعلن أن هناك فرق مشكّلة وموجودة بالأساس للتعامل مع تسجيل أول حالات بفيروس كورونا في الكويت وزارة الصحة الكويتية تعلن تطبيق الحجر الصحي بشأن فيروس كورونا كما توصي به منظمة الصحة العالمية وزارة الصحة الكويتية تعلن عزل جميع حالات فيروس كورونا وفق البروتوكولات الطبية وزارة الصحة الكويتية تعلن رصد 43 حالة مؤكدة بفيروس كورونا في الكويت مصدر عسكري روسي يكشف ادعاء الفصائل المسلحة السيطرة على بلدة سراقب في ريف إدلب خاطئ
أخر الأخبار

أسماك القرش في أرخبيل غالاباغوس تراقب عن كثب لحمايتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أسماك القرش في أرخبيل غالاباغوس تراقب عن كثب لحمايتها

بويرتو باكاريزو مورينو ـ أ.ف.ب

قد تثير اسماك القرش الخوف احيانا في نفوس السياح لكنها هي التي قد تكون مهددة بالاندثار في ارخبيل غالاباغوس في الاكوادور حيث باتت عدة انواع محمية ومجهزة بشرائح الكترونية لمعرفة افضل لموطنها الطبيعي. ويوضح ادواردو اسبينوزا وهو يلقي شباكا بطول ثلاثة امتار وبعرض مئة متر قبالة خليج جزيرة سان كريستوبال خلال عمليات تدقيق روتينية في تصريح لوكالة فرانس برس "نريد ان نحدد اين تقع مناطق تربية الانواع الرئيسية من اسماك القرش". ويبحث هذا المسؤول في التحقيقات البرية في متنزه غالاباغوس الوطني (بي ان جي) عن "المواقع التي تمضي فيها اسماك القرش اولى مراحل حياتها". وعندما يلتقط سمكة قرش فتية يجهزها بشريحة صغيرة للتمكن من تحديد مكانها في هذه المحمية الطبيعية الواقعة في المحيط الهادئ على بعد حوالى الف كيلومتر من شواطئ الاكوادور. والنتائج تأتي سريعة فتعلق ثلاث اسماك قرش في الشباك. وبنظرة واحدة يتعرف العالم على سمكة القرش بحد اسود (كارشاررينوس ميلانبتيروس). ويصرخ اسبينوزا عندها "انتبهوا جميعا! لدينا سمكة قرش"، موزعا النصائح من مقدم المركب للسماح لفريقه بالاقتراب من الشباك. وبعد ذلك يلتقط الخبير سمكة القرش بمهارة كي يتمكن اثنان من مساعديه من التحقق من وزنها وحجمها وجنسها ويضعا لها الشريحة تحت الجناح الواقع على ظهرها. وقد اخذ العلماء ايضا عينة من نسيج الجناح ستستخدم في فحوصات جينية. لم تستغرق العملية الا دقيقتين قام بعدها العلماء باعادة السمكة الى البحر بعد عملية "انعاش" تسمح للمياه بالدوران مجددا في خياشمها وهي مرحلة ضرورية قبل انزالها الى المياه مجددا. وتوضح ياسمانيا يرينا المسؤولة عن مراقبة النظام البيئي في متنزه "بي جي ان" وهي تعيد سمكة القرش الى المياه "نقوم دائما بذلك للتحقق من ان الحيوان على ما يرام. وهذا مؤشر جيد لان اسماك القرش عندما تكون واهنة تبقى هادئة في المياه". وتتخذ الاجراءات نفسها مع السمكتين الاخريين وإحداهما ذكر في الشهر السادس يزن اقل من خمسة كيلوغرامات وطوله حوالى 85 سنتمترا. وتوضح يرينا "هذا النوع بطيء النمو. ويمكن ان يصل طوله الى المترين ويبلغ سن البلوغ الجنسي في سن الثامنة عشر". لكن الوضع يتعقد بعض الشيء قبل ان تنتهي من فحصه لان اسد بحرعلق في الشباك بينما كان يبحث عن اسماك ليقتاتها. ويصرخ اسبينوزا عندها "يجب تحريره بسرعة هيا بنا!" فرمى قطعة ملابس على رأس الحيوان الثديي لكي يحمي نفسه منه وهو يساعده على التحرر من الشباك.. ويوضح "اسد البحر اخطر من اي حيوان اخر لانه كالكلب الذي يأتي ليعضك". منذ سبع سنوات تفيد الدراسات بوجود عدد "وافر" من اسماك القرش في غالاباغوس حيث تم رصد ما لا يقل عن 33 نوعا مدرجا في القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة. ويؤكد اسبينوزا ان وجود هذه الحيوانات المهاجرة في ارخبيل غالاباغوس "مؤشر الى ان النظام البيئي في وضع جيد". ويضيف "في الاكوادور اسماك القرش محمية الا انها تقع ضحية الاتجار بالزعانف"، مشيرا الى ان سعرها قد يصل الى 150 دولارا في السوق السوداء. وهذه الزعانف تشكل طبقا مميزا غالبا ما يدرج في قوائم الطعام في الدول الاسيوية. ويأمل عالم الاحياء ان يتمكن يوما ما من تغيير صورة سمكة القرش التي تعتبر خطأ "الحيوان الاكثر عدائية في الطبيعة. فعلى الرغم من هذه الاعتقادات، انها من اكثر الحيوانات خجلا"، مشيرا الى ان الغوص في البحر مع اسماك القرش هو في جزر غالاباغوس من النشاطات السياحية المميزة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسماك القرش في أرخبيل غالاباغوس تراقب عن كثب لحمايتها أسماك القرش في أرخبيل غالاباغوس تراقب عن كثب لحمايتها



GMT 17:47 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

عاصفة رملية تُحيل نهار الرياض إلى ليل

GMT 16:02 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

السلطات المصرية تحذر من اضطرابات جوية شديدة

GMT 10:06 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

مسؤول ينبه بوصول أسراب جراد للرياض قريبًا

GMT 15:47 2020 الإثنين ,27 كانون الثاني / يناير

الهيئة القومية للزلازل تكشف حقيقة تعرض القاهرة لهزة أرضية

GMT 15:40 2019 الجمعة ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

بقوة 5.9 درجة زلزال مدمر يضرب إيران

حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab