غينيا الجديدة موطن طيور الجنة
آخر تحديث GMT14:31:00
 العرب اليوم -

غينيا الجديدة موطن طيور الجنة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - غينيا الجديدة موطن طيور الجنة

كوناكري ـ وكالات

هنا في غابة تفوح منها رائحة أشجار العنب، وفي قلب جزيرة "طيور الجنة" في غينيا الجديدة ينطلق أكبر مسرح طبيعي  في العالم تتألق فيه طيور الجنة برقصات وحركات مثيرة وأداء رائع لا تشهده عند أي من الطيور الأخرى على وجه الأرض. فبالنسبة لطيور الجنة جذب الشريك هو فن من فنون الأداء. تتبختر الطيور لجذب الإناث مرتدية أزياء تليق بالمسارح العالمية، أوشحة ملونة وأشرطة للرأس تصنعها بريشها الذي تمتزج ألوانه الصفراء والزرقاء والحمراء بألوان الغابات المطرية الخضراء لترسم لوحة فنية تحبس الأنفاس. وفقاً لموقع "ناشيونال جيوغرافيك"، هناك 42 نوعا من طيور الجنة في العالم، 37 منها تعيش في جزيرة غينيا الجديدة، ثاني أكبر جزيرة في العالم بعد جرينلاند.الغريب في الأمر أن لقب طيور الجنة لم يطلق على طيور غينيا الجديدة بل على طيور في جزيرة صغيرة في الكاريبي تعرف باسم توباغو الصغيرة. رغم أن هذه الأخيرة تكونت في عام 1909، عندما عمل الانكليزي، السير وليام انغرام، مالك مزارع الكاكاو في ترينيداد في الكاريبي، على نقل 48 طيراً من نوع طيور الجنة نصفهم ذكور ونصفهم الآخر من إناث من موطنهم في غينيا الجديدة إلى جزيرة توباغو الصغيرة التي تحولت إلى محمية طبيعية لا يدخلها إلا العلماء لإجراء البحوث، وهي المكان الوحيد الذي تتواجد فيه أنواع طيور الجنة خارج موطنها الأصلي في غينيا الجديدة. كانت تلك فكرة سديدة لحماية طيور غينيا الجديدة التي كثيراً ما كانت تتعرض لخطر الصيد بسبب ريشها الذي يستخدمه السكان الأصليون للزينة وصناعة الأزياء الخاصة بالاحتفالات.انتقلت طيور الجنة إلى أوروبا قديما حيث كانت تقدمها غينيا الجديدة هدايا للملوك، إذ وصلت إلى اسبانيا في عام 1522 على متن سفينة وسادت حينها شائعة تقول بأن هذه الطيور العجيبة جاءت من الجنة. وأبهرت هذه الطيور المسافرين الأوائل إلى جزيرة غينيا الجديدة، وعلماء الطبيعة الذين راحوا يكتبون فيها اشعاراً أحيت حس الفضول عند الكثير من المصورين والعلماء عبر العالم. على مدى عقود زادت شهية أوروبا لصيد طيور الجنة والتجارة بريشها التي شهدت ذروتها عام 1900 إذ كان يتم تصدير حوالي 80 ألف طائر سنويا من غينيا الجديدة إلى أوروبا لاستخدام ريشها في صناعة قبعات السيدات.في عام 1908 دقت مجموعات حماية الطيور في إنجلترا والولايات المتحدة ناقوس الخطر، وحظرت الصيد في جزيرة طيور الجنة بغينيا الجديدة التي كانت حينها تحت الحكم البريطاني تبعها الهولنديين بعد احتلال غينيا عام 1931، وبقيت طيور الجنة إلى يومنا هذا محمية ولا يسمح بنقلها خارج الجزيرة  إلا بتصريح قانوني لأغراض علمية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غينيا الجديدة موطن طيور الجنة غينيا الجديدة موطن طيور الجنة



GMT 13:38 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

حبار صغير يفترس سمكة بخفة ومهارة

GMT 23:39 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 6 درجات أمام جزيرة نورفوك الأسترالية

GMT 08:10 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة أسدين يضحكان تثير موجة من السخرية على مواقع التواصل

GMT 22:07 2018 الإثنين ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 5,6 درجات قبالة تايوان

GMT 23:33 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قمر اصطناعي يرصد بقايا قارة تحت جليد أنتاركتيكا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غينيا الجديدة موطن طيور الجنة غينيا الجديدة موطن طيور الجنة



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab