صربي عاطل عن العمل يكرس حياته للعناية بـ450 كلبًا
آخر تحديث GMT06:35:45
 العرب اليوم -

صربي عاطل عن العمل يكرس حياته للعناية بـ450 كلبًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صربي عاطل عن العمل يكرس حياته للعناية بـ450 كلبًا

ساسا بيسيتش مع كلابه
نيش - أ.ف.ب

عندما اكتشف ساسا بيسيتش العاطل عن العمل في صربيا المترنحة اقتصاديا، سنة 2008 اربعة كلاب ضالة، تغير مجرى حياته فتحول الى ناشط في سبيل حماية الكلاب الشاردة وبات ملجأه في نيش جنوب البلاد يضم اكثر من 450 من هذه الحيوانات.

وتنتشر في شوارع صربيا عشرات الاف الكلاب الضالة، وهي مشكلة متفاقمة في هذا البلد الذي يشهد مرحلة انتقالية. تحديد العدد الحقيقي لهذه الحيوانات مهمة مستحيلة بحسب مديرية الطب البيطري في البلاد.

عندما يدخل ساسا الى ملجئه القائم على ارض شاسعة قرب وسط نيش على بعد 220 كلم جنوب شرق العاصمة بلغراد، تركض مئات الكلاب من كل الاحجام والالوان مطلقة العنان لنباحها تعبيرا عن فرحها وتحرك اذيالها لتحيته.

يقوم ساسا بمداعبتها طويلا. ويروي هذا الرجل الاسمر البالغ 45 عاما والذي يكرس حياته لهذه الحيوانات "اعلم تماما كيف وصل كل كلب لدي، اعرف اسماءها وطباعها".

المأوى الذي يديره مساحة كبيرة مسيجة تحيط باسطبل تابع لنادي فروسية قديم. وقد اعاد استصلاحه سنة 2010 بموافقة المالك السابق للنادي. وضمن هذه المساحة، تعيش الكلاب بحرية مطلقة في الخارج طوال النهار.

ولا يعاد ادخال هذه الحيوانات الى بيوتها الا عند هبوط الظلام كي تبقى سعيدة بحسب ساسا الذي يشدد على ان كل هذه الكلاب ملقحة ومطهرة ومزودة بشرائح الكترونية.

وعلى الرغم من مساعدة ستة متطوعين له، يخصص ساسا معظم وقته للكلاب "ولا وقت لدي للاكل بشكل مناسب ولا للتفكير بحياة خاصة، اذ يتعين العمل بجهد يوميا لتوفير الغذاء والعناية لكل هذه الحيوانات" على حد تعبيره.

وعند انطلاق مغامرته، كان ساسا يحصل على الاغذية الخاصة بالكلاب من الخبازين والمسالخ المحلية حيث كان يتزود بالخبز القديم وبقايا اللحوم غير المستخدمة. لكن سرعان ما اكتشف ان هذا المصدر غير كاف لتلبية متطلبات هذه الحيوانات من الطعام.

من هنا أطلق ساسا حملة كبيرة لجمع التبرعات خصوصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي. "وقد ابدى الناس خصوصا في الخارج ترحيبا كبيرا وكانوا داعمين لمشروعنا. يجب انفاق ما بين خمسة الى ستة الاف يورو شهريا للاهتمام بحوالى اربعمئة الى خمسمئة كلب" بحسب ساسا.

وفي البداية سنة 2008، كان ساسا يهتم بالكلاب التي يصادفها في غابة مجاورة لمنزله. لكن عدد الحيوانات التي بات يعتني بها تخطى سريعا الخمسين ما ارغمه على البحث عن حل دائم.

المشكلة تكمن في اعتبار بلدية نيش ان ملكية ارض مركز الفروسية التي اقام عليها ساسا مأواه تعود اليها وقد دعته اخيرا الى اخلاء المكان مع كلابه.

الا ان دعم جمعيات الرفق بالحيوان لم يتأخر. فقد وقع عشرات الاف الاشخاص على عريضة لمنع اقفال المأوى ما دفع البلدية الى التراجع والتعهد بحل المسألة.

ويؤكد يوفان ستويكوفيتش المسؤول البلدي في نيش والمكلف متابعة المسألة ان "المدينة تدعم ما يقوم به ساسا، فكرتنا تكمن في السماح له بالاستمرار في العمل لكن في اطار قانوني بالكامل هذه المرة. لن نسمح بالتأكيد في عودة هذه الكلاب الى الشارع لأن هذا الامر سيشكل كارثة".

وتؤمن آنا ميتروفيتش البالغة 35 عاما وهي من بين المتطوعين الذين يساعدون ساسا، بحسن نية السلطات المحلية. وتقول "انا مقتنعة بأن المدينة ستساعدنا على ايجاد موقع ملائم بحلول نهاية العام الحالي وتوفير حل دائم لمتابعة انشطتنا".

كما ان الحاجة ملحة لتوزيع هذه الكلاب، "فمنذ الافتتاح، نجحنا في ايجاد جهات لتبني 250 كلبا" وفق ساسا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صربي عاطل عن العمل يكرس حياته للعناية بـ450 كلبًا صربي عاطل عن العمل يكرس حياته للعناية بـ450 كلبًا



GMT 04:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

حرارة المحيطات تصل مستويات قياسية في 2018

GMT 02:26 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

الثلوج تحاصر قرى جنوب ألمانيا والنمسا

GMT 23:06 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

علماء يكشفون حقيقة الكائن الذي أثار الذعر في أستراليا

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

روسيا ترسل دفعة أولى من القمح إلى السعودية

GMT 13:49 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مؤتمر المناخ يضع اتفاق باريس بلا طموحات جديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صربي عاطل عن العمل يكرس حياته للعناية بـ450 كلبًا صربي عاطل عن العمل يكرس حياته للعناية بـ450 كلبًا



ارتدت تنورة باللون الزيتوني ومجموعة من المجوهرات الفضية

بيلا حديد بإطلالة مثيرة في عيد ميلاد حبيبها

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 05:52 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

جيجي حديد تتألّق في عيد الحب بمعطف أسود أنيق
 العرب اليوم - جيجي حديد تتألّق في عيد الحب بمعطف أسود أنيق

GMT 06:13 2019 الأحد ,17 شباط / فبراير

موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم
 العرب اليوم - موقع "تويتر" يفضح مستخدميه وينتهك خصوصيتهم

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 08:56 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

"لورينزر" تطلق مرسيدس G بقوة 500 حصان

GMT 12:37 2018 الأحد ,02 كانون الأول / ديسمبر

الإمارات تحتفل بالعيد الوطني الـ47 وسط إعجاب العالم

GMT 00:38 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

فتح باب التقدم لجائزة معرض القاهرة الدولي للكتاب 2019

GMT 02:13 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

سالي محمود تكشف أحدث الطرق للترويج السياحي

GMT 14:50 2018 السبت ,08 كانون الأول / ديسمبر

"مبوندو" تُطالب بتعزيز دور المرأة في الحياة السياسية

GMT 04:15 2018 الأربعاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

هوندا تكشف عن فئة سبورت الجديدة من أيقونتها "HR-V" في أوروبا

GMT 01:10 2018 الثلاثاء ,05 حزيران / يونيو

أنباء عن انفصال كارين رزق الله وفادي شربل قبل عامين

GMT 20:54 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

قفازات القيادة الرجالية أحدث صيحة في عالم الموضة

GMT 04:34 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

"الرقة تذبح في صمت" تكشف عن مآسي معتقلي "داعش" في سورية

GMT 06:22 2016 الثلاثاء ,21 حزيران / يونيو

ماتيل تطلق مطورة الألعاب باربي لإلهام الجيل الجديد

GMT 01:05 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير دولي يحذر من خطر انقراض طائر "البفن" والسلاحف

GMT 23:42 2014 الإثنين ,01 أيلول / سبتمبر

باسكال مشعلاني تطير إلى تونس لإحياء حفل كبير

GMT 19:31 2014 الإثنين ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة الشعبية بوسي تشعل مسارح دبي بأغنية "آه يا دنيا"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab