إجتماع ليما المناخي محطة واعدة قبل المؤتمر المصيري
آخر تحديث GMT20:18:30
 العرب اليوم -

إجتماع "ليما المناخي" محطة واعدة قبل المؤتمر المصيري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إجتماع "ليما المناخي" محطة واعدة قبل المؤتمر المصيري

إجتماع ليما المناخي
ليما - أ.ف.ب

قبل حوالى مئة يوم من انعقاد المؤتمر العشرين للأمم المتحدة حول التغير المناخي الذي يعد آخر اجتماع كبير قبل مؤتمر باريس سنة 2015، أكد مانويل بولغار وزير البيئة في البيرو أن اتفاقا بات في متناول اليد في ليما لمواجهة تحد عالمي.

وقال الوزير في مقابلة مع وكالة فرانس برس "أنا متفائل"، باعتبار أنه "من الممكن التوصل في ليما إلى مشروع نص يساعدنا على المضي قدما مع نتائج ملموسة" لمؤتمر الأطراف الحادي والعشرين المزمع عقده سنة 2015 في باريس حيث ينبغي للمجتمع الدولي التوصل إلى اتفاق شامل للحد من انبعاثات غازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري.

وصرح الوزير الذي سيرأس مؤتمر الأطراف العشرين المزمع افتتاحه في الرابع من كانون الاول/ديسمبر في العاصمة البيروفية بحضور 12 ألف مشارك وألف صحافي تقريبا أن "المهمة ثقيلة وصعبة ومجزية ... فالبلدان ال 195 الممثلة في مؤتمر الأطراف تشعر بأنه من الضروري التحرك".

وأعرب مانويل بولغار عن تفاؤله "بوجود العناصر الرئيسية للتوصل إلى اتفاق ... وبأن قاعدة المناقشات صلبة".

ومن المفترض أن تؤدي المناقشات المنعقدة في ليما بعد مؤتمر وارسو سنة 2013 وقبل مؤتمر باريس المصيري سنة 2015 إلى اتفاق يساعد في المضي قدما في مكافحة الاحترار، وفق خارطة طريق رسمت خلال مؤتمر دربان سنة 2011.

ويتعين على جميع البلدان التوصل إلى اتفاق عالمي سنة 2015 يطبق على الجميع ويكون ملزما قانونا يسمح بالامتثال للهدف الذي حدده المجتمع الدولي والقاضي باحتواء الاحترار إلى درجتين مئويتين. ومن المفترض ان يدخل هذا الاتفاق حيز التنفيذ سنة 2020.

وقبل انعقاد مؤتمر ليما، لفت وزير البيئة في البيرو إلى "عدة إشارات سياسية واقتصادية إيجابية تدفع إلى الظن أنه من الممكن التوصل إلى هذا الاتفاق".

وهو ذكر بأن "الاتحاد الأوروبي قد اعتمد آلية لتخفيض الانبعاثات بنسبة 40 % بحلول العام 2030 وبنسبة 80 % بحلول العام 2050".

كما أن الولايات المتحدة قد أعلنت في حزيران/يونيو عن معايير جديدة خاصة بانبعاثات المحطات الكهربائية، لا سيما تلك العاملة بالفحم وبالطاقة الأحفورية التي تعد أكبر مصدر لانبعاثات غازات الدفيئة.

وكشف مانويل بولغار الذي زار عدة مرات الصين التي تعتبر أكبر مصدر لإنبعاثات غازات الدفيئة في العالم أن العملاق الآسيوي "اتخذ خطوات وأعلن عن خريطة طريق".

ولا شك في أن تولي رئاسة مؤتمر الأطراف سيكلل مسيرة هذا المحامي الرائد في مجال حماية البيئة في البيرو، والتي كرسها بالكامل لرعاية البيئة منذ حوالى 30 عاما.

وأقر وزير البيئة بأن "مؤتمر الأطراف العشرين سيشكل أكبر مؤتمر في تاريخ البيرو".

وبالرغم من التعديلات الوزارية التي أجريت ست مرات منذ بداية رئاسة أولانتا هومالا سنة 2011، احتفظ بولغار بحقيبته، حتى لو سجلت بعض التوترات الداخلية مع القطاعات الاقتصادية.

وبموازاة مؤتمر الأطراف، سيعقد مؤتمر قمة الشعوب الذي يجمع منظمات غير حكومية وممثلين عن السكان الأصليين كبديل عن مؤتمر المناخ.

وتعد البيرو من البلدان العشرة الاكثر هشاشة للتغير المناخي نظرا لتنوعها الحيوي الكبير وثروتها الحيواية والنباتية وتنوعها المناخي الذي يتضمن 17 نوعا من المناخات ال 32 المرصودة في العالم.

وتغطي غابة الأمازون 60 % من مساحة البيرو.

وهذه البيئة الفريدة من نوعها تواجه تهديدات من المجموعات المنجمية والنفطية التي تلوث أنهرها وبحيراتها، بالإضافة إلى ذوبان الثلوج وازدياد قطع الغابات وانخفاض مخازين المياه.

وختم مانويل بولغار قائلا إن "الجدل المناخي ليس مجرد مسألة بيئية ... فهو مشكلة اقتصاد وتكنولوجيا وفقر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إجتماع ليما المناخي محطة واعدة قبل المؤتمر المصيري إجتماع ليما المناخي محطة واعدة قبل المؤتمر المصيري



GMT 04:57 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

حرارة المحيطات تصل مستويات قياسية في 2018

GMT 02:26 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

الثلوج تحاصر قرى جنوب ألمانيا والنمسا

GMT 23:06 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

علماء يكشفون حقيقة الكائن الذي أثار الذعر في أستراليا

GMT 21:10 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

روسيا ترسل دفعة أولى من القمح إلى السعودية

GMT 13:49 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مؤتمر المناخ يضع اتفاق باريس بلا طموحات جديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إجتماع ليما المناخي محطة واعدة قبل المؤتمر المصيري إجتماع ليما المناخي محطة واعدة قبل المؤتمر المصيري



تختار أحياناً القصة الكلاسيكية وآخر مع الحزام

أجمل إطلالات ميغان ماركل الشتوية بالمعطف الأبيض

لندن - العرب اليوم

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
 العرب اليوم - روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab