إنطلاق فعاليات ورشة إقليمية بالدوحة حول إتفاقية التنوع البيولوجي
آخر تحديث GMT14:37:53
 العرب اليوم -

إنطلاق فعاليات ورشة إقليمية بالدوحة حول إتفاقية التنوع البيولوجي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إنطلاق فعاليات ورشة إقليمية بالدوحة حول إتفاقية التنوع البيولوجي

الدوحة ـ بترا

بدأت في العاصمة القطرية الدوحة اليوم السبت ، فعاليات الورشة الإقليمية لدول البحر المتوسط وشمال أفريقيا حول إعداد التقرير الوطني الخامس لاتفاقية التنوع البيلوجي وتستمر اربعة ايام . وقال الوكيل المساعد لشؤون البيئة بوزارة البيئة القطرية المهندس أحمد بن محمد السادة في كلمة افتتاحية إن إقامة ورش العمل الاقليمية تمثل محوراً هاماً من أجل اكتساب المعرفة والخبرة وتبادل المعلومات والأفكار بين الحضور، كما تسهم بشكل كبير في إعداد التقارير الوطنية بشكل علمي، الأمر الذي يؤثر ايجابا في زيادة الوعي البيئي بين الدول الأطراف. واشار الى أن زعماء العالم اتفقوا في قمتهم عام 2002 على خفض كبير في معدل فقدان التنوع البيولوجي بحلول عام 2010 ، لافتا إلى أنه عند استعراض جميع الأدلة المتاحة، بما في ذلك التقارير الوطنية المقدمة من الدول، يتضح أن معدل فقدان الموائل الطبيعية والتنوع البيولوجي لا يزال كبيراً ولم يتم تحقيق أهداف الألفية . كما تم الاتفاق على الاستخدام المستدام للموارد الطبيعية والتقاسم العادل والمنصف للمنافع الناتجة من استغلال الموارد الوراثية عن طريق الوصول الملائم الى الموارد الوراثية والنقل الملائم للتكنولوجيا والتوصل لأفضل السبل للاستفادة من معارف الشعوب الأصلية والمعارف التقليدية ذات الصلة من أجل دعم تنفيذ أهداف (إيشي) 2011-2020 بالإضافة الى التعاون العلمي والتقني بين الدول الأطراف والشبكات العلمية والمراكز البحثية والمنظمات المعنية بالبيئة وعلى الأخص بالتنوع البيولوجي. وتابع السادة " لقد اختلف البشر فيما مفاده أنه بإمكاننا أن نعيش بطريقة ما بدون تنوع بيولوجي أو أن التنوع البيولوجي له أهمية هامشية في عالمنا المعاصر ، والحقيقة الدامغة هي أننا بحاجة ماسة للتنوع البيولوجى اكثر من أي وقت مضى ، ونحن نعيش على كوكب يقطنه 6 بلايين شخص يصل عددهم الى ما يزيد عن 9 بلايين شخص بحلول عام 2050 ، وهو ما يمثل تحدياً ضخما للحفاظ على الموارد الطبيعية والتي يتم استنزافها من اجل التنمية وإطعام مزيد من البشر واقامة مدن جديدة في مناطق الغابات والأراضي الزراعية، الأمر الذي له بالغ الأثر على فقدان الموائل الطبيعية وضياع الانواع المهددة بالانقراض".  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنطلاق فعاليات ورشة إقليمية بالدوحة حول إتفاقية التنوع البيولوجي إنطلاق فعاليات ورشة إقليمية بالدوحة حول إتفاقية التنوع البيولوجي



مايا دياب تثير الجدل بإطلالتها الجريئة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 16:47 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

إطلالات النجمات في مهرجان الفضائيات العربية
 العرب اليوم - إطلالات النجمات في مهرجان الفضائيات العربية

GMT 00:13 2021 الجمعة ,24 أيلول / سبتمبر

اختيار براغ كأجمل مدينة في العالم للعام 2021
 العرب اليوم - اختيار براغ كأجمل مدينة في العالم للعام 2021

GMT 16:33 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف الجلوس الفخمة
 العرب اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف الجلوس الفخمة

GMT 16:04 2021 الجمعة ,24 أيلول / سبتمبر

عون يدعو المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب لبنان
 العرب اليوم - عون يدعو المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب لبنان

GMT 20:35 2021 الجمعة ,24 أيلول / سبتمبر

وفاة جمعة فرحات أشهر رسام كاريكاتير في مصر
 العرب اليوم - وفاة جمعة فرحات أشهر رسام كاريكاتير في مصر

GMT 03:42 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

نماذج من ديكورات الجبس الكلاسيكية للأسقف
 العرب اليوم - نماذج من ديكورات الجبس الكلاسيكية للأسقف

GMT 09:44 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

"أزمة مالية "تاريخية" تهدد الولايات المتحدة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 18:51 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

دراما كورونا

GMT 18:19 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

بيروت - جاكلين عقيقي

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 18:49 2015 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

جمال عقل يعتبر ناجي العلي مدرسة ينهل من علمها كل فنان

GMT 00:39 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

دلال عبد العزيز تؤكّد أنها تفضل أدوار الشر في الفن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab