مدينة البصرة تشهد مستويات تلوث قياسية بسبب النفط
آخر تحديث GMT09:12:41
 العرب اليوم -

مدينة البصرة تشهد مستويات تلوث قياسية بسبب النفط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مدينة البصرة تشهد مستويات تلوث قياسية بسبب النفط

مدينة البصرة
البصرة ـ العرب اليوم

يقول مسؤولون محليون إن معدلات التلوث بلغت مستويات قياسية في محافظة البصرة بجنوب العراق ويحملون شركات النفط المسؤولية.

ويوضح المسؤولون أن الشركات النفطية العاملة في المنطقة تلحق ضررا جسيما بالبيئة وتتجاهل القواعد الرامية للحد من التلوث.

ويزعمون أن شركات النفط العملاقة تفضل أن تدفع الغرامات المتواضعة نسبيا التي تفرض عليها على تركيب أجهزة معالجة ضرورية لخفض إنبعاثات الغازات السامة في الهواء.

وقال معاون مدير بيئة البصرة خزعل مهدي سلطان “محافظة البصرة تدفع الثمن غاليا بسبب هذه الحقول النفطية والشركات النفطية العاملة التي تستثمر النفط في محافظة البصرة مثل شركة لوك اويل او شركة شل او البي بي او الايني الايطالية. لكن مع الاسف الشديد هذه الشركات التي يقال عنها انها عملاقة ولديها خبرة لكن تتعامل مع محافظة البصرة معاملة سيئة وخاصة بالنسبة للمخلفات وبالنسبة للملوثات. أغلب الشركات تطرح مخلفاتها النفطية في أراضي شاسعة كبيرة ملوثة بالنفط ولازالت مستمرة. وكذلك بعض المحارق الارضية تساهم في تلوث الهواء المحيط وذلك أيضا ينعكس من خلال الأمطار الحامضية على المصادر المائية وحتى على التربة الزراعية.”

وتعمل شركات نفطية عالمية مثل بي.بي وشل واكسون موبيل وإيني ولوك أويل في حقول نفطية بجنوب العراق.

وتنفي هذه الشركات تلك المزاعم وتصر على أنها تلتزم بالقواعد المحلية.

لكن الحكومة المحلية قلقة بشأن الوضع لدرجة أنها ركبت 17 محطة بيئية ثابتة في مناطق سكنية لجمع وتحليل المعلومات بشأن التلوث الذي يتوقع أن تسببه شركات نفطية ومصانع أخرى.

وقال معاون رئيس الفيزيائيين في دائرة بيئة البصرة عبد الرزاق أحمد “عندنا هنانا بالمنطقة منطقة الشعيبة اللي بيها تلوث نفطي أكثر شئ اشارة للشكاوي المقدمة من المنطقة أو من المناطق القريبة من النفط الاحصائيات اللي حصلنا عليها للتلوث في المناطق السكنية القريبة. فنصبنا على أساس هذا الشئ نصبنا هذه المحطة بهذه المنطقة السكنية القريبة من مصفاة الشعيبة. عندنا قراءات نحصل عليها دورية كل يوم. القراءات ناخذها من هذه المحطة توصلنا للمحطة المركزية بدائرة البيئة هناك الموجودة عندنا. حصلت عندنا بعض القراءات تتجاوز المتوسط”.

وتحتاج كل محطة من هذه المحطات مبلغ عشرة ملايين دينار عراقي (8424 دولار) شهريا لتستمر في عملها، ولذلك تغلق بعض المحطات أبوابها لنقص التمويل اللازم.

وتُصدر المحطات التي لا تزال تعمل إحصاءات سنوية تُقارن بقراءات العام الماضي لتقرير حدوث أي تغير في معدلات التلوث.

ويقول السكان المحليون إنه، حتى بدون هذه القراءات، يشعرون أن الهواء يزداد تلوثا.

وقال مواطن يقيم في منطقة الشعيبة النفطية يدعى عماد منصور سلمان “والله تأثيرها جاي يصير عندنا حالة ربو وحالة اختناق للاطفال. يعني حتى الملابس من جاي تنشر الصبح جاي نلقى عليها نقاط أسود. وأزيد شئ متأثرة بيها الاطفال حالات ربو واختناق. سببها قربها للمصفاة النفطية. يعني احنا جايين نعاني من هذا الشيء”.

ومع تأثر الأطفال وكبار السن أكثر من غيرهم بالتلوث ينتقل كثيرون قدر الإمكان من المناطق القريبة من الحقول النفطية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة البصرة تشهد مستويات تلوث قياسية بسبب النفط مدينة البصرة تشهد مستويات تلوث قياسية بسبب النفط



آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يؤكّد أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن - العرب اليوم

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,02 حزيران / يونيو

أبرز الحيل لتنشيط السياحة في كانكون في المكسيك
 العرب اليوم - أبرز الحيل لتنشيط السياحة في كانكون في المكسيك
 العرب اليوم - أفكار لإزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 01:08 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تعرف على أفضل المعالم السياحية الرائعة في ألبانيا
 العرب اليوم - تعرف على أفضل المعالم السياحية الرائعة في ألبانيا

GMT 22:15 2018 الجمعة ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فرنسا تعلن حالة الكوارث الطبيعية في 126 بلدية جنوب البلاد

GMT 07:02 2018 الخميس ,30 آب / أغسطس

تعرفي على كيفية اختيار ستائر تناسب منزلك

GMT 19:32 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

باريس سان جيرمان يحاول التعاقد مع ديفيد دي خيا

GMT 18:46 2016 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

أصحاب العيون البنية أكثر جدارة لمنحهم ثقتنا

GMT 17:47 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

صورة "سيلفي" منشورة عبر "فيسبوك" تسجن صاحبتها في كندا

GMT 12:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ما زاد عن حده انقلب ضده

GMT 22:05 2017 الخميس ,25 أيار / مايو

فوائد الفجل الأسود لتطهير الكبد من السموم

GMT 21:10 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

التليفزيون المصري يعرض مسلسل "عودة الروح"

GMT 01:57 2016 الجمعة ,09 أيلول / سبتمبر

هجوم حاد على الفنانة فيفي عبده بسبب "روب محاماة"

GMT 06:24 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

Lotus Création Hijabe تطرح تشكيلة مميّزة من الخمارات

GMT 14:51 2014 الخميس ,17 تموز / يوليو

تحديد قرعة الدوري الإيطالي لكرة القدم

GMT 07:32 2014 الإثنين ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"النقد السعودي" تُقِرّ تمديد 9 منتجات من "أليانز"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab