دييغو سيميوني يُصرح سنتذكر الليلة الساحرة إلى الأبد
آخر تحديث GMT05:39:50
 العرب اليوم -

دييغو سيميوني يُصرح "سنتذكر الليلة الساحرة إلى الأبد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دييغو سيميوني يُصرح "سنتذكر الليلة الساحرة إلى الأبد"

أتلتيكو فاز في مواجهة الإياب لكنه خسر بمجموع المواجهتين
مدريد – العرب اليوم

في اللحظات الأخيرة لفوز أتلتيكو مدريد 2-1 على غريمه ريال مدريد في إياب الدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، أمس الأربعاء، هطلت الأمطار بغزارة على استاد فيسنتي كالديرون.

وحث دييغو سيميوني، مدرب أتليتيكو، الجماهير على تشجيع الفريق في اللحظات الأخيرة قبل أن يودع البطولة للمرة الرابعة على التوالي على يد جاره ومنافسه الأكبر.
وفي النهاية، ركض سيميوني باتجاه الملعب وكأن الفائز هو أتليتيكو.

ونجح أتليتيكو في الفوز 2-1 أمس الأربعاء لكنه خسر 4-2 في مجموع المباراتين في نهاية بها خليط من الفشل والمجد لليلة الأوروبية الأخيرة باستاد كالديرون منذ 1966.

والهزيمة 3-صفر في الذهاب لم تمنح أتليتيكو أملا كبيرا في إمكانية العودة رغم أنه في الأيام التي سبقت مباراة الإياب أصر المدرب واللاعبون على القدرة على تجاوز الفارق وبلوغ النهائي الذي سيقام في كارديف الويلزية.
واعتقدت الجماهير ذلك أيضا، حيث تجمع أكثر من 500 منهم في الليلة السابقة للمباراة خارج مكان إقامة الفريق لإظهار دعمهم، وشهد كالديرون واحدة من أفضل الليالي وأكثر الأجواء إثارة في 51 عاما.

وفي الموسم المقبل، سينتقل اتليتيكو إلى استاد واندا متروبوليتانو في شمال شرق مدريد بعيدا عن ملعبه المعتاد، وسيتطلب الأمر بعض الوقت للاقتراب من نفس الأجواء في كالديرون.
لكن سيميوني يعتقد أن الجماهير ستنقل نفس الأجواء إلى الاستاد الجديد.
وقال للصحافيين: "المشاعر ستنتقل. نفس الأشخاص سيذهبون إلى متروبوليتانو ونفس الجماهير والأمل".

وسخرت جماهير ريال مدريد من أتليتيكو في مباراة الذهاب، ورفعت لافتة كتب عليها "أخبرني عن شعورك"، في إشارة إلى ما حدث في النهائي في لشبونة (2014) وميلانو (2016).
وردت جماهير أتليتيكو بلافتة "فخورون أننا لسنا مثلكم".
وساندت الجماهير فريقها منذ البداية، ونجح ساؤول نيجيز في هز الشباك في الدقيقة 12 قبل أن يضيف انطوان غريزمان الهدف الثاني من ركلة جزاء بعد ذلك بأربع دقائق ليشعل الأجواء في الملعب.

وقال سيميوني: "أول 20 دقيقة من هذه الليلة الساحرة في كالديرون سنتذكرها إلى الأبد".
وأضاف "يجب أن نشعر بالفخر بلاعبي الفريق. حافظوا على الأمل وأظهروا أننا لم نكن نتحدث فقط لكن لأننا كنا نؤمن".
وفي خمسة مواسم ونصف كمدرب حول سيميوني أتليتيكو إلى منافس محلي ضد ريال مدريد، لكن المواجهات الأوروبية ما زالت صعبة وعصية عليه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دييغو سيميوني يُصرح سنتذكر الليلة الساحرة إلى الأبد دييغو سيميوني يُصرح سنتذكر الليلة الساحرة إلى الأبد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دييغو سيميوني يُصرح سنتذكر الليلة الساحرة إلى الأبد دييغو سيميوني يُصرح سنتذكر الليلة الساحرة إلى الأبد



خلال حفلة لإطلاق ساعات للنساء في تايوان

أليساندرا أمبروسيو تلفت الانتباه بفستان باللون الخوخي

برازيليا ـ رامي الخطيب

GMT 23:09 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
 العرب اليوم - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل

GMT 23:41 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية
 العرب اليوم - شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية

GMT 11:52 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل
 العرب اليوم - أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 10:04 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

شركة "Xiaomi" الصينية تُطلق هاتفها الأحدث "Redmi Note 7"

GMT 02:47 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

علا الفارس تنافس مي عز الدين في تصميم زينة زكي

GMT 03:03 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سوق المواشي في المدينة المنورة يعالج خمس سلبيات

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة من أزياء غوتشي لما قبل خريف ٢٠١٩

GMT 04:11 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دومنيك حوراني تؤكد أنها تعشق الجزر الاستوائية

GMT 10:03 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

مُصمّم دار "ديور" يُضيف بعض التعديلات على المعطف الجملي

GMT 02:22 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

"بحيرة ساوه" لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab