شكوى مصرية ضد السنغال بعد تعرّض المنتخب المصري لأشكال من العنصرية والارهاب
آخر تحديث GMT07:10:05
 العرب اليوم -

شكوى مصرية ضد السنغال بعد تعرّض المنتخب المصري لأشكال من العنصرية والارهاب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شكوى مصرية ضد السنغال بعد تعرّض المنتخب المصري لأشكال من العنصرية والارهاب

المنتخب المصري
داكار - نديم الملّاح

تقدمت مصر بشكوى رسمية ضد السنغال، قائلة إن فريق المنتخب المصري تعرّض لأشكال من العنصرية والإرهاب على أيدي مشجعين في العاصمة السنغالية داكار.
وأمّنت تسديدة لساديو ماني في ركلات الجزاء الترجيحية، مكانا لمنتخب السنغال في مونديال كأس العالم لكرة القدم، على حساب منتخب زميله المصري في صفوف فريق ليفربول الإنجليزي محمد صلاح.
وتعرّض صلاح، قائد الفريق، وكثير من لاعبي المنتخب المصري للاستهداف بمؤشرات الليزر الأخضر أثناء المباراة.
وجاء في الشكوى أن حافلة الفريق المصري تعرضت لهجوم أسفر عن وقوع أضرار وإصابات.
وفي بيان، قال الاتحاد المصري لكرة القدم، إنه تقدّم بشكوى رسمية ضد نظيره السنغالي، قبل المباراة، إلى كل من الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، والاتحاد الأفريقي لكرة القدم الكاف، ومراقب المباراة، وكذلك مسؤول الأمن.
وأضاف البيان أن "الفريق المصري تعرّض للعنصرية وظهرت في المدرجات لافتات عدائية موجهة ضد اللاعبين، لا سيما محمد صلاح".
وتابع البيان: "علاوة على ذلك، أرهب مشجعو السنغال اللاعبين المصريين عبر رميهم بالزجاجات والحجارة أثناء التسخين، فضلا عن مهاجمة حافلة الفريق المصري والتي أسفرت عن تهشيم زجاج الحافلة ووقوع عدد من الإصابات، وهو ما تم توثيقه بالصور ومقاطع الفيديو المرفقة بالشكوى".
وعبر إنستغرام، نشر الاتحاد المصري لكرة القدم صورا للأضرار التي لحقت بحافلة الفريق، جنبا إلى جنب مع صور للافتة عدائية موجهة ضد صلاح.
واكتظ استاد ديامينياديو الذي يتسع لخمسين ألف شخص، بالمشجعين في المباراة الفاصلة حيث سجل السنغاليون، هدفا مقابل لا شيء ليتعادلوا بذلك مع الفريق المصري، الذي كان قد هزمهم بالنتيجة نفسها في مباراة الذهاب باستاد القاهرة.
ولعب الفريقان شوطين إضافيين قبل الوصول إلى ركلات الترجيح التي رجحت كفة الفريق السنغالي على حساب المنتخب المصري للمرة الثانية بعد نهائي كأس الأمم الأفريقية قبل ستة أسابيع.
ونجح السنغاليون في تسجيل ثلاث ركلات بشباك المنتخب المصري مقابل ركلة واحدة مصرية ناجحة، ليؤمّن بذلك المنتخب السنغالي مكانا له في مونديال كأس العالم الذي تستضيفه قطر في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
وبينما كان محمد صلاح يتجه لتسديد ضربته في ركلات الجزاء الترجيحية، بدا وجهه مضيئًا باللون الأخضر الناجم عن سيل من أشعة الليزر الخضراء الموجّهة إلى عينيه على نحو جعل نجم ليفربول يخفق في تسديد الكرة داخل المرمى.
وبعد انتهاء المباراة كان ثمة اضطرار إلى حراسة النجم المصري البالغ من العمر 29 عاما، لتأمين خروجه من الاستاد حيث كان المشجعون يرمونه بأشياء كانت في حوزتهم.
وتعكف الفيفا على تحليل تقارير واردة من المباراة قبل اتخاذ قرار بأي خطوة لاحقة.
و قال رئيس الاتحاد السنغالي أوغستين سنغور -الذي يشغل كذلك منصب نائب رئيس الكاف- إنه سينتظر تقارير رسمية حول الوقائع التي اكتنفت المباراة.
وقال سنغور: "من المدرجات، لم أنتبه للأشياء التي كانت تُرمى ... أما عن مؤشرات الليزر، فإنْ كانت قد وقعت فهي على كل حال السابقة الأولى في السنغال، ولكننا نعلم أيضا أنه كان هناك الكثير من ذلك في القاهرة وهو معتاد في دول بعينها. بخلاف السنغال غير المعتادة على ذلك".
وأضاف سنغور: "برأيي، لم أر أثناء هذه المباراة شيئا يمكن اعتباره من قبيل الشوفينية؛ لأن السنغاليين معروفون بحسن الضيافة"، على حد تعبيره.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

90 دقيقة تحسم حلم "الفراعنة" في الوصول للمونديال خلال لقاء العمر أمام السنغال

 

العرب على أبواب إنجاز تاريخي في المونديال مع اقتراب رباعي أفريقيا من التأهل

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شكوى مصرية ضد السنغال بعد تعرّض المنتخب المصري لأشكال من العنصرية والارهاب شكوى مصرية ضد السنغال بعد تعرّض المنتخب المصري لأشكال من العنصرية والارهاب



GMT 12:38 2022 الإثنين ,08 آب / أغسطس

أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - أجمل قرى جبال الألب لمُحبي الطبيعة الخلابة
 العرب اليوم - حيل بسيطة تجعل مساحة الحمام الصغير تبدو أكبر

GMT 08:18 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

موديلات فساتين سهرة من وحي كارن وازن
 العرب اليوم - موديلات فساتين سهرة من وحي كارن وازن

GMT 08:25 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة
 العرب اليوم - سالزبورغ موطن القلاع والمتاحف الجذابة

GMT 08:40 2022 الأحد ,07 آب / أغسطس

تصاميم جدار التلفاز لعام 2022
 العرب اليوم - تصاميم جدار التلفاز لعام 2022

GMT 14:02 2019 الثلاثاء ,21 أيار / مايو

يشبهنا صراع العروش

GMT 03:37 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيدة

GMT 02:14 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

كيم كارداشيان أبرز حضور حفلة زفاف سيرينا ويليامز

GMT 02:06 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفئة الثالثة مِن "بي إم دبليو" تُثبت مدى عُمق موهبتها

GMT 13:27 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

سعود الصرامي يهاجم لاعب أحد حسين عبدالغني

GMT 18:19 2018 الخميس ,30 آب / أغسطس

مودريتش أفضل لاعب في أوروبا لعام 2018

GMT 09:53 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

صناعة "القش" في السويداء مهنة تتوارثها الفتيات من الأجداد

GMT 12:30 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق مجموعة غوتشي ماقبل خريف ٢٠١٨ من وحي طابع سينمائي

GMT 13:30 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

نادية الجندي بإطلالة شبابية بعد السبعين في مهرجان الأهرام

GMT 07:59 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ابتكارات عصرية في مجموعة "ألكسندر ماكوين"2018

GMT 13:41 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

عرض ثوب زفاف نادر ومميز بطول 200 متر في أربيل

GMT 03:16 2020 الأحد ,11 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أشهر أنماط وتصميمات ديكورات الأسقف المنزلية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab