فك لغز التنفس بلا أكسجين في المليار سنة الأولى من نشأة كوكب الأرض
آخر تحديث GMT21:27:53
 العرب اليوم -

فك لغز التنفس بلا أكسجين في المليار سنة الأولى من نشأة كوكب الأرض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فك لغز التنفس بلا أكسجين في المليار سنة الأولى من نشأة كوكب الأرض

الباحث دراغان
لندن_العرب اليوم

فى المليار سنة الأولى من نشأة الأرض، لم يكن هناك أكسجين، وتطورت الحياة في بيئة خالية من هذا العنصر المهم للحياة، واقترح العلماء أن هناك "تنفسًا خلويًا خاليًا من الأكسجين"، تم رصده من خلال دراسات سابقة أجريت على الميكروبات البدائية التي لا تزال موجودة حتى اليوم.وظلت معرفة الإنزيم المسؤول عن هذا الشكل من التنفس أمرًا مجهولًا، حتى تمكن فريق بحثي من "جامعة غوته" بألمانيا في تحديده وعزله ببكتريا تسمى (ثيرموتوغا ماريتيما)، وتم الإعلان عن ذلك في العدد الأخير من دورية "كومينيكيشن بيولوجي"، ليكون ذلك هو أقدم إنزيم مسؤول عن التنفس الخلوي يتم عزله.

ويقول د. فولكر مولر من قسم الأحياء الدقيقة الجزيئية والطاقة الحيوية في "جامعة غوته"، والباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة أول من أمس: "لقد رأينا بالفعل قبل عشر سنوات أن هناك جينات في هذه الميكروبات البدائية تسمى (Rnf) ربما تُشفر لإنزيم التنفس البدائي، ومنذ ذلك الحين، حاولنا وغيرنا في جميع أنحاء العالم، إثبات وجود هذا الإنزيم التنفسي وعزله.حاول العلماء لفترة طويلة من دون جدوى، لأن مركب الإنزيم كان هشًا للغاية ويتفكك في كل محاولة لعزله عن الغشاء، ولكن من خلال العمل الجاد والمثابرة، حقق باحثا الدكتوراه مارتن كوهنز ودراجان تريفونوفيتش انفراجة في رسالتي دكتوراه متتاليتين.

يقول تريفونوفيتش: "في يأسنا قلنا ولم لا نحاول مرة أخرى، فأخذنا في مرحلة ما بكتيريا محبة للحرارة تسمى (ثيرموتوغا ماريتيما) وهي تنمو في درجات حرارة تتراوح بين 60 و90 درجة مئوية، وتحتوي أيضًا على جينات Rnf، وكنا نأمل أن يكون إنزيم Rnf في هذه البكتيريا أكثر استقرارًا قليلًا، وعلى مر السنين، تمكننا بعد ذلك من تطوير طريقة لعزله بالكامل من غشاء هذه البكتيريا".وكما أفاد الباحثون في ورقتهم الحالية، فإن مركب الإنزيم يعمل إلى حد ما مثل محطة توليد الطاقة بالضخ والتخزين التي تضخ المياه إلى بحيرة أعلى وتنتج الكهرباء عبر التوربينات من المياه المتدفقة إلى أسفل مرة أخرى.

وفي الخلية البكتيرية، ينقل إنزيم (Rnf) أيونات الصوديوم من داخل الخلية عبر غشاء الخلية إلى الخارج، وينتج بذلك مجالًا كهربائيًا، ويستخدم هذا المجال الكهربائي لدفع "توربين" خلوي يسمح لأيونات الصوديوم بالتدفق مرة أخرى على طول المجال الكهربائي إلى داخل الخلية وبذلك تحصل على طاقة.ويقول مولر: "دراساتنا تتعدى كثيرًا الكائن الحي (ثيرموتوغا ماريتيما)، فنحن الآن قادرون على إنتاج إنزيم Rnf بأنفسنا باستخدام أساليب الهندسة الوراثية"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فك لغز التنفس بلا أكسجين في المليار سنة الأولى من نشأة كوكب الأرض فك لغز التنفس بلا أكسجين في المليار سنة الأولى من نشأة كوكب الأرض



اختارت هذه المرة حذاء "ستيليتو" بلون نيود من "رالف لورين"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بـ"الأحمر" في أحدث إطلالة لها

لندن_العرب اليوم
 العرب اليوم - تعرفي على أجمل موديلات فساتين "كلوش شيفون" لعام 2020

GMT 01:14 2020 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

شريف مدكور يُعرب عن فخره بلقب "مذيع ستات مصر"
 العرب اليوم - شريف مدكور يُعرب عن فخره بلقب "مذيع ستات مصر"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 04:46 2020 الثلاثاء ,01 أيلول / سبتمبر

عالم فلك يقيم خطورة الكويكب الذي يقترب من الأرض

GMT 22:27 2020 الثلاثاء ,25 آب / أغسطس

تسلا تقترب من تحقيق حلم الطائرات الكهربائية

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab