مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم داعش
آخر تحديث GMT14:15:39
 العرب اليوم -

مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم "داعش"

النساء اليزيديات
دمشق - نور خوّام

يواجه لواء من النساء اليزيديات خطر الموت في نضالهم ضد السفاحين من تنظيم "داعش" الذي يختطف ويغتصب ويقتل الآلاف منهن.

واجتمعت هذه النساء من خلال المغنية الشهيرة إكساتي شينغالي التي شكلت ذلك اللواء الذي يطلق عليه "فتيات الشمس" من أجل مواجهة تنظيم "داعش" في العراق.

وفي حال سقطت إحداهن في يد التنظيم فسوف يكون مصيرها إما القتل أو احتفاظ المتطرفون بها كرقيق للجنس، على أن هذه النساء اليزيديات بما في ذلك أصغرهن التي تبلغ من العمر (17 عامًا) لا تخشين تطرف هذا التنظيم.

وذبح "داعش" ما يزيد عن خمسة آلاف شخص، فضلًا عن اختطاف الآلاف من النساء اليزيديات وكذلك صغار الفتيات وذلك عندما اجتاح القرى في محافظة سنجار الواقعة شمالي العراق في آب / أغسطس من عام 2014، في الوقت الذي تحدثت فيه النساء اللواتي استطعن الهرب من قبضة التنظيم عن الوحشية التي لا يمكن تصورها فضلًا عن الاعتداء الجنسي عليهن من قبل المقاتلين وإجبارهن على الزواج منهم.

وشكلت إكساتي شينغالي البالغة من العمر (30 عامًا) والتي تؤدي موسيقى الفولكلور في جميع أنحاء شمال العراق، الوحدة من النساء المقاتلات في الثاني من تموز / يوليو بعد منحها إذنًا خاصًا من رئيس إقليم كردستان، ومنذ ذلك الوقت استطاعت تجنيد 123 من النساء والفتيات اللواتي يتراوح أعمارهن ما بين 17 و 30 عامًا.

وتحدثت إكساتي من داخل مخيم شارايا للاجئين الذي يقع خارج دهوك، بأن المقاتلين الأكراد من الرجال يجرون تدريبات لهؤلاء النساء على استخدام بنادق "AK47s"، مشيرة إلى استعدادهن لقتال "داعش" في أي وقت على الرغم من أن التدريبات ما زالت غير متقدمة.

وتعتبر جين فارس البالغة من العمر (17 عامًا) من ضمن لواء "فتيات الشمس"، والتي تمكنت من الفرار برفقة شقيقها وشقيقتها عندما فرض "داعش" حصارًا على منطقة جبل سنجار بأسرها.

وأوضحت الفتاة التي انضمت إلى الوحدة أن عائلتها فخورة جدًا بها، مضيفة أن والدها كان سعيدًا حينما أخبرته بانضمامها للقتال جنبًا إلى جنب مع "البيشمركة".

ووصفت فتاة يزيدية أخرى في أيار / مايو، كيف تعرضت هي وشقيقتها الصغرى إلى اغتصاب يومي من قبل مقاتل متطرف قبل بيعهن في مزاد للسبايا.

وذكرت فتاة غيرها تعرف فقط باسم "بحار" وتبلغ من العمر (14 عامًا) كيف تم إجبارها على الخضوع لفحوص طبية من أجل إثبات عذريتها قبل بيعها إلى مقاتلي "داعش" في مزاد آخر.

ويذكر أن تنظيم "داعش" اعتاد الإبقاء على الفتيات اليزيديات اللواتي يتم اختطافهن، في حين يتم تنفيذ حكم الإعدام أمام الكاميرا بحق الجنود الرجال، على أن الفتاة الشابة جين لا تخشى أفعال التنظيم وتعبر عن جاهزيتها لخوض القتال ضدهم أملًا في التخلص منهم جميعًا، حيث أفادت: "إذا ذبحوا النساء اليزيديات فسوف نذبحهم بنفس الطريقة".

وتوجد مجندة أخرى تدعى "هادية حسن" من قرية ابن خان - تريد الانتقام لأبناء عم والدها الذي ما زال محتجزًا في الإقليم الذي يسيطر عليه "داعش" وكذلك ابنة عمها التي استطاعت الفرار مؤخرًا من الرقة السورية "عاصمة خلافة داعش" بعد أن كان من المقرر بيعها في مزاد للسبايا.

وتحدثت المجندة إلى صحيفة "الدايلي ميل"، بأن كل شيء كان على ما يرام قبل ما حدث في آب / أغسطس من عام 2014 حيث كان الأمن يعم القرية وقتها ولكن ما شاهدته من اعتداءات بحق الفيتات اليزيديات ولّد لديها شعورًا بالرغبة في قتال تنظيم "داعش" الوحشي في الوقت الذي يقاتل فيه والدها هذا التنظيم برفقة القوات الكردية.

ويشار إلى أنه يسمح لمقاتلي الأكراد بالاختلاط في ساحة المعركة مع النساء على خلاف "داعش" الذي يفصل بين الرجال والنساء في ساحات المعركة، وتخطط الوحدة التي تضم لواء المقاتلات اليزيديات بالتحرك خلال الأشهر القليلة المقبلة نحو قاعدة يمكن معها البقاء فترة أطول بالقرب من جبهة القتال في جبل سنجار، ولكنها تعاني من نقص في الأسلحة.

 وتأمل إكساتي بأن ترسل البلاد الأوروبية الأسلحة والذخائر لهم، لكي تعينهم على التصدي لتنظيم "داعش" وعدم تكرار ما حدث من جرائم وحشية بحقهم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم داعش مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم داعش



GMT 08:30 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

وفاة 4 أشخاص إثر وقوع انفجار في منتجع تزلج ببولندا

GMT 08:28 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

اتهام تتهم طهران بتطوير صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية

بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 العرب اليوم - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 04:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها
 العرب اليوم - أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
 العرب اليوم - نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 09:04 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

وفاة محمد فؤاد تتصدر "غوغل" رغم خروجه من المستشفى

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

انهيار محمود الليثى فى جنازة شعبان عبد الرحيم

GMT 20:35 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

الموت يخطف الاعلامي الفلسطيني البارز أحمد عبد الرحمن

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:25 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هواوي تنشر أول فيديو دعائي لـ matepad pro

GMT 00:30 2018 الخميس ,05 تموز / يوليو

ميزة خارقة بمتصفح كروم 67 الجديد

GMT 14:44 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كمال الشناوي

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 09:25 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر المسك والعفران بطريقة بسيطة

GMT 20:39 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "كل نفس" لنيكولاس سباركس تتصدر أعلى المبيعات
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab