مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم داعش
آخر تحديث GMT04:49:36
 العرب اليوم -
عون: سنسعى لتكون الحكومة المقبلة منتجة وسنواجه من لا يريد العمل الرئيس عون: نعمل ليلا نهارا لتخطي الوضع واذا اكمل الحراك في الشارع سنقع في نكبة الرئيس عون: بعد تشكيل الحكومة يجب عودة المواطنين الى منازلهم لتعود دور الحياة الطبيعية وتأخذ الحكومة مسؤوليتها وتعمل على ضوء وليس في الظلمة والا سنفقد جميعا الثقة ببعضنا الرئيس عون: النازحون السوريون ليسوا لاجئين سياسيين لينتظروا الحل السياسي للعودة الى بلادهم واوروبا تبحث في كيفية دمجهم في المجتمع اللبناني ولا تواصل مباشر مع الرئيس السوري الرئيس عون: حاكم مصرف لبنان يعبر عن مسؤوليته وأنا أصدّقه لأنه لا يجوز التشكيك بكل صاحب مسؤولية ونريد مساعدة اللبنانيين من خلال عدم التهافت على سحب الأموال والدولار ليس مفقودا الا أن سحبه من الودائع الى البيوت هو المشكلة الرئيس عون: أطلب من اللبنانيين أن لا يتصرفوا بشكل سلبي دائما لأن هذا الأمر قد يوصل الى صدام لبناني لبناني وضرب لبنان ونعمل ليلا نهارا لترتيب الأوضاع الرئيس عون ردا على سؤال حول اولى الاجراءات الواجب اتخاذها بعد تشكيل الحكومة: عودة المواطنين الى بيوتهم لتعود دورة الحياة الى طبيعتها ولتعمل الحكومة في الضوء وليس في الظلمة الرئيس عون: نريد مساعدة اللبنانيين من خلال عدم التهافت على سحب الأموال والدولار ليس مفقودا من لبنان الا أن سحبه من الودائع الى البيوت هو المشكلة الرئيس عون: لست خائفا على العهد بل خائف على لبنان والأمم المتحدة والمجتمع الدولي لا يساعدوننا بشيء ولم يشتك أي من السوريين العائدين الى بلادهم من أي شيء الرئيس عون: لا تواصل مباشرا مع الرئيس الأسد وأنا اطلب عودة نازحين سوريين الى بلادهم وجواب المجتمع الدولي هو بشكرنا لاستقبالهم وبالقول ان لا حل لهذا الملف الا بحصول حل سياسي
أخر الأخبار

مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم "داعش"

النساء اليزيديات
دمشق - نور خوّام

يواجه لواء من النساء اليزيديات خطر الموت في نضالهم ضد السفاحين من تنظيم "داعش" الذي يختطف ويغتصب ويقتل الآلاف منهن.

واجتمعت هذه النساء من خلال المغنية الشهيرة إكساتي شينغالي التي شكلت ذلك اللواء الذي يطلق عليه "فتيات الشمس" من أجل مواجهة تنظيم "داعش" في العراق.

وفي حال سقطت إحداهن في يد التنظيم فسوف يكون مصيرها إما القتل أو احتفاظ المتطرفون بها كرقيق للجنس، على أن هذه النساء اليزيديات بما في ذلك أصغرهن التي تبلغ من العمر (17 عامًا) لا تخشين تطرف هذا التنظيم.

وذبح "داعش" ما يزيد عن خمسة آلاف شخص، فضلًا عن اختطاف الآلاف من النساء اليزيديات وكذلك صغار الفتيات وذلك عندما اجتاح القرى في محافظة سنجار الواقعة شمالي العراق في آب / أغسطس من عام 2014، في الوقت الذي تحدثت فيه النساء اللواتي استطعن الهرب من قبضة التنظيم عن الوحشية التي لا يمكن تصورها فضلًا عن الاعتداء الجنسي عليهن من قبل المقاتلين وإجبارهن على الزواج منهم.

وشكلت إكساتي شينغالي البالغة من العمر (30 عامًا) والتي تؤدي موسيقى الفولكلور في جميع أنحاء شمال العراق، الوحدة من النساء المقاتلات في الثاني من تموز / يوليو بعد منحها إذنًا خاصًا من رئيس إقليم كردستان، ومنذ ذلك الوقت استطاعت تجنيد 123 من النساء والفتيات اللواتي يتراوح أعمارهن ما بين 17 و 30 عامًا.

وتحدثت إكساتي من داخل مخيم شارايا للاجئين الذي يقع خارج دهوك، بأن المقاتلين الأكراد من الرجال يجرون تدريبات لهؤلاء النساء على استخدام بنادق "AK47s"، مشيرة إلى استعدادهن لقتال "داعش" في أي وقت على الرغم من أن التدريبات ما زالت غير متقدمة.

وتعتبر جين فارس البالغة من العمر (17 عامًا) من ضمن لواء "فتيات الشمس"، والتي تمكنت من الفرار برفقة شقيقها وشقيقتها عندما فرض "داعش" حصارًا على منطقة جبل سنجار بأسرها.

وأوضحت الفتاة التي انضمت إلى الوحدة أن عائلتها فخورة جدًا بها، مضيفة أن والدها كان سعيدًا حينما أخبرته بانضمامها للقتال جنبًا إلى جنب مع "البيشمركة".

ووصفت فتاة يزيدية أخرى في أيار / مايو، كيف تعرضت هي وشقيقتها الصغرى إلى اغتصاب يومي من قبل مقاتل متطرف قبل بيعهن في مزاد للسبايا.

وذكرت فتاة غيرها تعرف فقط باسم "بحار" وتبلغ من العمر (14 عامًا) كيف تم إجبارها على الخضوع لفحوص طبية من أجل إثبات عذريتها قبل بيعها إلى مقاتلي "داعش" في مزاد آخر.

ويذكر أن تنظيم "داعش" اعتاد الإبقاء على الفتيات اليزيديات اللواتي يتم اختطافهن، في حين يتم تنفيذ حكم الإعدام أمام الكاميرا بحق الجنود الرجال، على أن الفتاة الشابة جين لا تخشى أفعال التنظيم وتعبر عن جاهزيتها لخوض القتال ضدهم أملًا في التخلص منهم جميعًا، حيث أفادت: "إذا ذبحوا النساء اليزيديات فسوف نذبحهم بنفس الطريقة".

وتوجد مجندة أخرى تدعى "هادية حسن" من قرية ابن خان - تريد الانتقام لأبناء عم والدها الذي ما زال محتجزًا في الإقليم الذي يسيطر عليه "داعش" وكذلك ابنة عمها التي استطاعت الفرار مؤخرًا من الرقة السورية "عاصمة خلافة داعش" بعد أن كان من المقرر بيعها في مزاد للسبايا.

وتحدثت المجندة إلى صحيفة "الدايلي ميل"، بأن كل شيء كان على ما يرام قبل ما حدث في آب / أغسطس من عام 2014 حيث كان الأمن يعم القرية وقتها ولكن ما شاهدته من اعتداءات بحق الفيتات اليزيديات ولّد لديها شعورًا بالرغبة في قتال تنظيم "داعش" الوحشي في الوقت الذي يقاتل فيه والدها هذا التنظيم برفقة القوات الكردية.

ويشار إلى أنه يسمح لمقاتلي الأكراد بالاختلاط في ساحة المعركة مع النساء على خلاف "داعش" الذي يفصل بين الرجال والنساء في ساحات المعركة، وتخطط الوحدة التي تضم لواء المقاتلات اليزيديات بالتحرك خلال الأشهر القليلة المقبلة نحو قاعدة يمكن معها البقاء فترة أطول بالقرب من جبهة القتال في جبل سنجار، ولكنها تعاني من نقص في الأسلحة.

 وتأمل إكساتي بأن ترسل البلاد الأوروبية الأسلحة والذخائر لهم، لكي تعينهم على التصدي لتنظيم "داعش" وعدم تكرار ما حدث من جرائم وحشية بحقهم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم داعش مغنية يزيدية تشكل وحدة من النساء للانتقام من تنظيم داعش



بقيادة كيم التي اختارت فستان فينتاج بحمّالات السباغيتي

ظهور لافت لعائلة "كارداشيان" في حفل "بيبول تشويس"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 03:27 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد ينجح في اقتحام خزانات أشهر النجمات
 العرب اليوم - حذاء "جيمي شو" الجديد ينجح في اقتحام خزانات أشهر النجمات

GMT 03:56 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
 العرب اليوم - مجموعة من أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020
 العرب اليوم - غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020

GMT 02:30 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة في الشتاء منها دبي وجزر الكناري
 العرب اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة في الشتاء منها دبي وجزر الكناري

GMT 20:04 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يأملون خلال عقد اكتشاف كوكب شبيه بالأرض

GMT 06:35 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 07:09 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 01:14 2015 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

العثيم مول الدمام يشهد تدشين مشروع "الطرد الخيري"

GMT 13:09 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

روغوزين يُعلن أن روسيا بصدد إطلاق أثقل صاروخ فضائي

GMT 11:28 2013 الإثنين ,29 تموز / يوليو

المستشار حاتم بجاتو يعود إلى منصبه في القضاء

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 21:24 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

التهاب الحلق أبرز الأمراض التي يعالجها الزبيب

GMT 20:49 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسعاد يونس تستضيف البابا تواضروس في "صاحبة السعادة".. الأحد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab