سيندي تترك وظيفتها ودراستها لتسافر إلى إقليم كردستان العراق
آخر تحديث GMT09:56:55
 العرب اليوم -

سيندي تترك وظيفتها ودراستها لتسافر إلى إقليم كردستان العراق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سيندي تترك وظيفتها ودراستها لتسافر إلى إقليم كردستان العراق

ديلال سيندي
بغداد ـ نجلاء الطائي

تركت ديلال سيندي وظيفتها في السويد منذ عشرة أشهر مضت، وعلقت دراستها وسافرت إلى إقليم كردستان العراق من أجل مساعدة الرجال والنساء والأطفال الهاربين من قهر تنظيم "داعش" في أعقاب اجتياحه لمنطقة سينجار.

 ولفتت سيندي الأنظار إليها في الإعلام البريطاني والسويدي أول مرة في أيار / مايو عندما بدأت في نشر التجارب المؤلمة للفتيات اليزيديات عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "إنسغرام"، كما واصلت العمل مع هؤلاء الذين هربوا من قبضة الميليشيات المسلحة.

وتعتبر أصول سيندي البالغة من العمر (24 عامًا) سويدية وكردية، وغادرت السويد من أجل التطوع في أعقاب انتشار "داعش" وسيطرته على مناطق عدة في سورية والعراق.

وأدلت لصحيفة "الإندبندنت" بأنها حجزت تذكرة متجهة إلى كردستان في تشرين الأول / أكتوبر وتواصلت مع متطوعين آخرين على نفس الرحلة قبل أسبوع واحد من سفرها.

واستكملت حديثها بأنها كانت متطوعة ضمن منظمة "الشتات الكردي" لمدة أسبوعين، ساعدت خلالها النازحين داخليًا عن طريق دعمهم بالدواء إلى جانب تقديم الدعم النفسي والاجتماعي، وبعد مرور الأسبوعين رجع المتطوعون ممن رافقوها في هذه الرحلة مرة أخرى إلى السويد ولكنها فضلت البقاء نظرًا لعدم استطاعتها العودة مرة أخرى بعد ما تراه من مآسي تدمع لها القلوب، ومر على وجودها في إقليم كردستان العراق عشرة أشهر وتعتبر ما فعلته هو أفضل شيء أقدمت عليه في حياتها.

ووجد تقرير من لجنة حقوق الإنسان "هيومن رايتس ووتش" أن مقاتلي "داعش" لديهم سياسة ممنهجة في الاغتصاب والاعتداء الجنسي على النساء والفتيات اليزيديات ترقى إلى كونها جرائم ضد الإنسانية، حيث عملت سيندي مع عدد من النساء والأطفال اليزيديين الذين لاذوا بالفرار من خاطفيهم الذين اشتروهم من خلال أسواق السبايا، كما عملت أيضًا مع العائلات التي تشردت بسبب المتطرفين من "داعش" والجميع لديهم قصص مروعة تقشعر لها الأبدان.

وأفادت سيندي بأن النازحين الذين قدمت لهم المساعدة يعد معظمهم من أسرى "داعش"، وأن بعض هؤلاء النساء تعرضوا للجلد بسبب عدم رغبتهم بالخوض إلى النشاطات الجنسية، ومداواة جروح الجنود أو طهي الطعام لهم.

وأضافت أن النساء تعرضن للإساءة الجنسية والاغتصاب بشكل يومي، وكانت أكبر الأسرى سنًا هي سيدة تبلغ من العمر (84 عامًا) تم إجبارها على صناعة الخبز وطهي الأرز واللحوم لصالح الجنود وكذلك رعاية الأطفال من أصحاب القدرات الخاصة، ولكن كانت هناك أيضًا بعض الحالات من الرجال المسلمين الذين أجبروا على الترجمة ما بين العربية والتركية والإنجليزية.

وتتطلع سيندي الآن إلى إنشاء منظمة خاصة بها تقدم من خلالها المساعدات التي ستسمح لها بالبقاء في كردستان، كما أنها تحلم بأن تكون عالمة نفسية ذات يوم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيندي تترك وظيفتها ودراستها لتسافر إلى إقليم كردستان العراق سيندي تترك وظيفتها ودراستها لتسافر إلى إقليم كردستان العراق



كيت ميدلتون تستغل غياب الملكة وتظهر بإطلالة جريئة

كيت ميدلتون تستغل غياب الملكة وتظهر بإطلالة جريئة

لندن - العرب اليوم

GMT 01:44 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أجمل نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
 العرب اليوم - أجمل نقاط الجذب السياحية في منطقة بريتاني الفرنسية
 العرب اليوم - إليك ديكورات مطابخ صغيرة المساحة وأفكار تساعدك في التصميم

GMT 05:23 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل المناظر الطبيعية وأشهر الوجهات في الوطن العربي
 العرب اليوم - أجمل المناظر الطبيعية وأشهر الوجهات في الوطن العربي

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 05:21 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

وفد صيني رفيع المستوى يتوجّه إلى واشنطن لتوقيع اتفاق

GMT 09:27 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

مسؤول نفطي عراقي يؤكد التزام بلاده باتفاق "أوبك"

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020

GMT 12:22 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

تعاني من ظروف مخيّبة للآمال

GMT 21:35 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

زعيم كوريا الشمالية يأمر بتكبير العضو الذكري لمواطني بلاده

GMT 10:20 2013 الجمعة ,28 حزيران / يونيو

علامات حب الزوجة لزوجها

GMT 10:32 2019 الخميس ,19 كانون الأول / ديسمبر

تصميم مرحاض لا يمكن الجلوس عليه لأكثر من 5 دقائق

GMT 12:14 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

اكتشف سبب ونسبة استخدامك لـ"الكذب" حسب برجك
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab