النساء الكرديات يسعين إلى السلام ويضررن للانضمام لجبهات القتال
آخر تحديث GMT06:54:59
 العرب اليوم -
مايك بومبيو يؤكد ان إدارة دونالد ترامب احترمت التصويت في مجلس الشيوخ مندوب فرنسا فرانسوا ديلاتر يؤكد أن الاتفاق خطوة هامة وقد توصلت المشاورات اليمنية إلى نتائج محورية في ثلاث قضايا فرنسا تعتزم نشر الآلاف من الشرطة غدًا استعدادًا لـ "السترات الصفراء" أرتفاع أعداد المصابين خلال مواجهات مع الاحتلال شرق غزة إلى 17 مروان محسن يسجل الهدف الثاني للأهلي المندوبة الأميركية نيكي هايلي تؤكد أن اتفاق السويد بارقة أمل لحل الأزمة اليمنية خاصة في ظل الأوضاع المأساوية ‎مندوب السويد في الأمم المتحدة أولوف سكوغ يؤكد استغلال اتفاق الوصول إلى حل شامل في اليمن مندوب الكويت منصور العتيبي يُعلن أن اتفاق الحديدة سيسهم بشكل كبير في التخفيف من حدة الأزمة اليمنية المندوبة الأميركية نيكي هايلي تُشدد على وجوب وقف الاعتداءات الإيرانية وعلى مجلس الأمن عدم إغفال النزاع في اليمن مارك لوكوك يسعى لاعتماد تدابير لمنع المجاعة وتوفير الحماية لإمدادات الغذاء في اليمن
أخر الأخبار

النساء الكرديات يسعين إلى السلام ويضررن للانضمام لجبهات القتال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - النساء الكرديات يسعين إلى السلام ويضررن للانضمام لجبهات القتال

النساء الكرديات
بغداد ـ نجلاء الطائي

احتشدت مجموعة من النساء يجوب حولهن قطيع كبير من الماعز عند المراعي الجبلية، بعيدًا عن قصف القوات التركية لبعض المواقع التي يتمركز فيها حزب "العمال الكردستاني"، حيث المكان الذي ستجد فيه أوان كبيرة من الحليب لصناعة الزبادي وأخرى لتحضير الشاي.

 وأكدت السيدة غولسين البالغة من العمر 45 عامًا، أنّ كل ما تتمناه وتصلي من أجله السلام، فالحرب تؤثر عليها بشدة، حيث تخشى الذهاب بعيدًا؛ لأن شيئًا ما من الممكن أن يحدث، كما أنها تصاب بالهلع إذا تأخر أحد أبنائها 30 دقيقة فقط، مبينة أنهم في حاجة ماسة إلى السلام، بينما أعربت امرأة ثانية عن بالغ غضبها حينما تساءلت عن وعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنّه "لن تبكي سيدة مرة أخرى في البلاد"؛ بينما يخوض الآن حربًا.

 وعادت الحرب مرة ثانية في الجزء الشرقي من تركيـا، بعد عامين من الهدوء النسبي واستقرار الأوضاع، حيث يعيش الأكراد على خط المواجهة في صراع دموي ما بين الدولة التركية وحزب "العمال الكردستاني" منذ عقود، ويقال إن أكثر من 40,000 سقطوا ضحايا نتيجة الصراع الدائر، في حين يقول ناشطون محليون إن النساء غالبًا، يكن عليهن تحمل العبء الأكبر من العنف حيث يكون الوضع أسوأ في الحرب.

 وكانت أعمال العنف تجددت في أعقاب التفجير الذي نفذه انتحاري، وأسفر عن مقتل 33 شخصًا من الأكراد والناشطين الأتراك في بلدة سروج الحدودية الشهر الماضي، في الوقت الذي اتهمت فيه تركيـا تنظيم "داعش"؛ إلا أنّ عددًا من الأكراد في المنطقة أشاروا بأصابع الاتهام إلى أنقرة، معللين ذلك في أنّ حكومة أردوغان؛ اعتادت على دعم "داعش" في مواجهة تنامي الحكم الذاتي الكردي في شمال سورية.

وردًا على التفجير في سروج، قتلت الميليشيا الكردية اثنين من رجال الشرطة، كنوع من الانتقام، ومع حلول نهاية تموز/ يوليو، كانت الطائرات المقاتلة التابعة للقوات التركية تقصف مواقع يتمركز فيها الأكراد شمال العراق، بينما كانت القوات التابعة لحزب "العمال الكردستاني" تهاجم مواقع للجيش والشرطة يوميًا، مخلفة عشرات القتلى، ما يجعل السلام يبدو احتمالًا بعيدًا على نحو متزايد.

 وعبرت بعض الفتيات الشابات في المنطقة، عن نفاذ صبرهن من الصراع الذي لا ينتهي، والتمييز المستمر من الدولة التركية، حيث أبرزت روجدا البالغة من العمر 16 عامًا، أنها سئمت من الشعور الدائم بالخوف والترقب بسبب أنها كردية، مضيفة أنّ والدتها تبكي طوال الوقت فيما انضم اثنين من أشقائها إلى قوات "العمال الكردستاني" العام الماضي، لدافع القتال ضد جماعة "داعش".

واضطرت روجدا إلى ترك المدرسة مبكرًا، من أجل العمل في المراعي؛ ولكنها اطلعت كثيرًا على السياسة والكفاح الكردي حول حقوق المرأة، ما جعلها تريد أن تصبح سياسية من أجل مساندة الأكراد.

ومنذ عقدين من الزمان، بات وجود النساء ضمن مقاتلي "العمال الكردستاني" مشهدًا مألوفًا، كما أنّ بعض مؤسسي الحركات المتشددة من النساء، وقدر المحللين أنّه خلال فترة التسعينيات كان أكثر من 30% من المقاتلين المسلحين ضمن حزب "العمال" من النساء، وأشار سكان محافظة هكاري إلى أنّ العديد من النساء انضممن إلى المتمردين للمساعدة في مكافحتهم لـ"داعش" في سورية والعراق.

ويحظر على المسلحين في القوات الكردية الانخراط في علاقات جنسية أو الزواج أو إنجاب الأطفال، السياسة التي ترمي إلى طمأنة الآباء للنساء الشابات اللواتي ينضممن إلى الحركة اليسارية المتطرفة.

 وتعد ديلان التي تبلغ الـ30 من عمرها، بين هؤلاء النساء اللواتي انضممن إلى الحزب، منذ أكثر من عقد، بعد مقتل شقيقها على يد قوات الأمن التركية، ولا تؤيد الحرب؛ ولكنها على استعداد للقتال من أجل الدفاع عن حقوقها، حيث تري أنّ كل امرأة لديها القدرة على أن تكون قوية وحرة، مبدية دهشتها من عدم اكتشاف وسائل الإعلام الغربية وجود نساء ضمن المقاتلين الأكراد إلا أخيرًا، كما تطرقت إلى الحديث عن "داعش" مؤكدة أنها جماعة مروعة تحمل عقيدة خطيرة خصوصًا تجاه النساء.

 ومن بين النساء أيضًا اللواتي انضممن إلى الحزب، هناك البعض منهن هربن من الفقر أو التمييز أو العنف مثل هيغين فتاة شابة من أسرة فقيرة كانت ترعى الأغنام بدلًا من الذهاب إلى المدسة، حيث تركت منزلها منذ أكثر من أربعة أعوام؛ ولكنها بيّنت أنها تعلمت القراءة والكتابة في مخيمات الجبل التابعة إلى المقاتلين الأكراد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء الكرديات يسعين إلى السلام ويضررن للانضمام لجبهات القتال النساء الكرديات يسعين إلى السلام ويضررن للانضمام لجبهات القتال



GMT 16:47 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

مروان محسن يسجل الهدف الثاني للأهلي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النساء الكرديات يسعين إلى السلام ويضررن للانضمام لجبهات القتال النساء الكرديات يسعين إلى السلام ويضررن للانضمام لجبهات القتال



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab