19 مليون مريض تردّدوا على طوارئ مستشفيات الدولة
آخر تحديث GMT13:36:35
 العرب اليوم -

1.9 مليون مريض تردّدوا على طوارئ مستشفيات الدولة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 1.9 مليون مريض تردّدوا على طوارئ مستشفيات الدولة

طوارئ مستشفيات الدولة
واشنطن - العرب اليوم

كشف تقرير رسمي لوزارة الصحة ووقاية المجتمع أن ما يزيد على 1.9 مليون مريض تردّدوا على أقسام الطوارئ في المستشفيات التابعة للوزارة بمختلف إمارات الدولة، خلال السنوات الثلاث الأخيرة، مؤكداً أن 95% من هؤلاء المرضى تلقوا خدمات الطوارئ في مدة لم تزد على أربع ساعات فقط.

توعية المجتمع

ذكرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع أن الآلية المتبعة حالياً داخل أقسام الطوارئ تقوم على تقييم حالة المراجع وإخباره بإمكانية تأخر التعامل معه إذا ما كانت حالته لا تستدعي التدخل المباشر، داعية إلى أهمية توعية أفراد المجتمع بعدم تفضيل الشخص الذي لا يرى وعكته الصحية طارئة الذهاب إلى أقسام الطوارئ، والاستعاضة عنها بالمراكز الصحية المنتشرة في مختلف إمارات الدولة، التي يعمل 70% منها حتى الساعة الـ11 ليلاً، وعدد كبير يعمل على مدار 24 ساعة.

95 %

من مرضى أقسام

الطوارئ تلقوا الخدمة

في 4 ساعات.

6.6 %

من إجمالي عدد

المترددين على الطوارئ

لا يستطيعون الانتظار.

وأوضح التقرير أن 76% من هؤلاء المرضى لم تستدعِ حالاتهم دخول الطوارئ، إذ كانوا يعانون أحد أربعة أعراض مرضية هي «الصداع أو الإسهال أو الزكام أو الأنفلونزا»، معتبراً أن معظم هذه الأعراض يتم علاجها في المراكز الصحية وليس في المستشفيات.

وتفصيلاً، أفادت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بأن أقسام الطوارئ في المستشفيات التابعة للوزارة تسعى إلى تقديم نظام متكامل متوازن يتماشى مع المعايير العالمية، مشيرة إلى أن خدمة الحوادث تقدم في كل المستشفيات الكبيرة، التي تم تجهيزها بنحو 250 سريراً.

ولفتت الوزارة في تقرير رسمي صدر أخيراً إلى أن آلية قياس خدمات الطوارئ رصدت تردّد مليون و905 آلاف و921 مريضاً على أقسام الطوارئ بالمستشفيات التابعة لها في مختلف إمارات الدولة.

وذكرت الوزارة أنه خلال عام 2015 بلغ عدد المترددين على أقسام الطوارئ، 682 ألفاً و354 مريضاً، كانت نسبة الحالات الطارئة منهم 24%، مقابل 76% حالات عادية (غير طارئة)، فيما بلغت نسبة الحالات التي تم تقديم الرعاية لها خلال أربع ساعات، 93%، وبينما كانت نسبة الحالات التي تم فحصها وتحويلها للأقسام الداخلية للمستشفيات، 8.8%، بلغت نسبة المرضى الذين غادروا الطوارئ من دون فحص 6.6%.

وأوضحت أنه في عام 2016 بلغ عدد المترددين على أقسام الطوارئ، 749 ألفاً و28 مريضاً، كانت نسبة الحالات الطارئة منهم 27%، مقابل 73% حالات عادية (غير طارئة)، فيما بلغت نسبة الحالات التي تم تقديم الرعاية لها خلال أربع ساعات 93.3%، وبينما كانت نسبة الحالات التي تم فحصها وتحويلها للأقسام الداخلية للمستشفيات 8.1%، بلغت نسبة المرضى الذين غادروا الطوارئ من دون فحص 6.7%.

وخلال الشهور الـ10 الأولى للعام الماضي، بلغ عدد المترددين على أقسام الطوارئ 474 ألفاً و539 مريضاً، بحسب الوزارة، كانت نسبة الحالات الطارئة منهم 37%، مقابل 63% حالات عادية (غير طارئة)، فيما بلغت نسبة الحالات التي تم تقديم الرعاية لها خلال أربع ساعات 95.7%، وبينما كانت نسبة الحالات التي تم فحصها وتحويلها للأقسام الداخلية للمستشفيات 8%، بلغت نسبة المرضى الذين غادروا الطوارئ من دون فحص 6.6%.

وفنّدت الوزارة أرقام ونسب المترددين على أقسام الطوارئ، حيث أفادت بأن ربع الحالات فقط التي استقبلتها الطوارئ خلال الفترة المذكورة كانت حالات طارئة، بينما ثلاثة الأرباع الأخرى كانت حالات عادية، تعاني أحد أربعة أعراض رئيسة هي الصداع أو الإسهال أو الزكام أو الأنفلونزا، وهي أعراض معظمها يتم علاجها في المراكز الصحية وليس في المستشفيات، ما شكّل عائقاً كبيراً لاستقبال الحالات الطارئة وجودة التعامل معها.

وأشارت الوزارة إلى أن انخفاض نسبة الحالات العادية التي تتردد على أقسام الطوارئ من 76% إلى 63% خلال العام الماضي يعكس كفاءة المنظومة الصحية في الدولة، ويتيح المجال لأقسام الطوارئ لأداء مهامها دون عوائق، بما يسهم في رفع مستوى كفاءتها وجودة خدماتها.

ولفتت إلى أن عدد الأطباء المناوبين داخل أقسام الطوارئ يراوح ما بين أربعة إلى ستة أطباء متخصصين في المناوبة، إذ يتم استدعاؤهم في حالة وجود حالات طارئة، منوهة بأن المعيار العالمي لوقت خدمة الحالات الطارئة يراوح ما بين أربع إلى خمس ساعات، بينما أقسام الطوارئ بالدولة تقدم الخدمات لنحو 95% من المترددين عليها في مدة تقل عن أربع ساعات.

وفي ما يتعلق بالمرضى الذين يغادرون الطوارئ من دون فحص، قالت الوزارة: «هناك الكثير من المرضى يراجعون الطوارئ ولا يستطيعون الانتظار، ولا تتجاوز نسبتهم 6.6% من إجمالي عدد المترددين على الطوارئ، وهي نسبة تقل 3.4% عن النسبة المقبولة عالمياً والتي تقدر بـ 10%».

وأضافت: «لم تتجاوز نسبة الحالات التي ترددت على الطوارئ وتم التعامل معها وتحويلها إلى الأقسام الداخلية للمستشفيات، حاجز الـ8%، ما يعني أن النسبة العظمي من الحالات التي تراجع الطوارئ وتحصل على رعاية ووقت ومجهود الطواقم الطبية، تؤخّر سير العمل في الطوارئ لإمكانية التعامل معها في العيادات الخارجية والمراكز الطبية الاعتيادية».

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

19 مليون مريض تردّدوا على طوارئ مستشفيات الدولة 19 مليون مريض تردّدوا على طوارئ مستشفيات الدولة



GMT 21:30 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

فوائد اللوبيا للتخلص من آلام المفاصل وهشاشة العظام

GMT 21:26 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الكوسا في الوقاية من الالتهابات وتقوية مناعة الجسم

GMT 21:24 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

فوائد اللب السوري أو بذور عباد الشمس للبشرة والشعر

GMT 21:20 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

خل التفاح ينظم مستوى السكر والأنسولين في الدم

GMT 21:14 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

تطوير جسيمات نانو لاستنشاقها لعلاج أمراض القلب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

19 مليون مريض تردّدوا على طوارئ مستشفيات الدولة 19 مليون مريض تردّدوا على طوارئ مستشفيات الدولة



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - معمر الإرياني يؤكد أن الحوثيين يسعون للتملص من اتفاق السويد
 العرب اليوم - إغلاق مجلة "ويكلي ستاندرد" الأسبوعية المُنتقدة لسياسة ترامب

GMT 11:57 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 07:48 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 17:13 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 08:43 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 12:06 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

العالمية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 13:50 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 16:26 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فنان البيئي

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 06:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 19:59 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 11:21 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 12:32 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

"زيرمات" منتجع كبار الشخصيات على جبال الألب السويسرية

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

دور المهرجانات السينمائية في الترويج للسياحة الوطنية

GMT 16:46 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

شركة "أكسيد" تعلن عن حاجتها 100 مسؤول دعم فني في المعادي

GMT 06:32 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

ماء الورد ... مكون اساسي لجمالك

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 07:18 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

اعتني بأظافرك لتعتني بجمالك
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab