ليندا روبسون تجري عملية استبدال عدسة العين لتحسين بصرها
آخر تحديث GMT21:53:47
 العرب اليوم -

ليندا روبسون تجري عملية استبدال عدسة العين لتحسين بصرها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ليندا روبسون تجري عملية استبدال عدسة العين لتحسين بصرها

ممثلة بريطانية تجري عملية "استبدال عدسة العين" لتحسين البصر
لندن ـ ماريا طبراني

أجرت الممثلة البريطانية الشهيرة ليندا روبسون، عملية استبدال عدسة العين الأصلية بعدسة "اكلريك"، لتحسين البصر والاستغناء عن استعمال نظارات القراءة عند قراءة جهاز "الأوتوكيو" أثناء المشاركة في برنامج "Loose Women" على شبكة "الأي تي في".

وتتقبل روبسون البالغة من العمر 57 عامًا، واقع تقدمها في العمر واقترابها من الستينات، إلا أنها مثل القليل من النساء التي لا تلجأ العمليات التجميلية لإخفاء التجاعيد، مثل "الفيلار" و"البوتوكس"، وتكرس حياتها لتربية حفيدتها، ليلا، البالغة من العمر ثلاثة أعوام.

ويعدّ الشيء الوحيد الذي يعكر صفو حياتها، علامات التقدم في السن التي بدأت تؤثر على بصرها، فكانت تتمتع ببصر قوي في منتصف عمر الأربعينات ولم تكن بحاجة أبداً إلى نظارات، إلا أنها بعد ذلك بدأت تكافح لقراء الخط الصغير، وأصبحت تحدق باستمرار لرؤية الأشياء وتضع قوائم الطعام عن بعد من أجل قراءتها.

وتعتبر شيخوخة البصر أمرًا مألوفًا بالنسبة لأي شخص يقترب من نهاية الخمسينات، وهو مرض لا يمكن تجنبه من مرحلة الشيخوخة.

ويحدث ذلك نتيجة للتغيرات في عدسة العين، بينما الأمر يختلف كليًا  في شخص أصغر سنا، حيث تنكمش العضلات حول عدسة العين، التي تساعد العدسة على أن تأخذ حجمًا معيًنا للتركيز على الأشياء قريبة، ثم تستريح العضلات وعدسة العين، عند النظر إلى الأشياء البعيدة.

ويوضح استشاري جراحة العيون في مستشفى جامعة "ساوثامبتون" مؤسسة "سالفورد" روبرت موريس، أن "عدسة عين الطفل رخوة مثل بياض البيض، ويمكن أن تغيير شكلها وحجمها للتركيز على الأشياء القريبة والبعيدة بسهولة جدا، هذا هو السبب في الطفل يمكن أن يرى الأشياء على بعد ثلاث بوصات من وجوههم والتركيز على عليها".

ويضيف موريس "لكن مع التقدم في العمر، تقل قوة الألياف البروتينية في عدسة العين، التي هي مصنوعة أساسا من البروتين، ما يعني أنه عندما تنكمش العضلات حول العين، فلم تعد قادرة على تشكيل العدسة للتركيز على رؤية الأشياء بسهولة.

ويتابع "لذلك يبدأ بعض الأشخاص في سن الخمسينات، في ارتداء نظارات القراءة لرؤية الأشياء القريبة، وتعتبر القدرة على رؤية الأشياء القريبة هي الأكثر تضررا، لأنهم يحتاجون إلى قوة أكبر للتركيز بمعنى أن عدسة العين تحتاج إلى الانحناء أكثر، لرؤية الأشياء البعيدة".

وتتراجع قدرة العدسة على التركيز حتى حوالي سن 65 عامًا، عندما تصاب العين بالمياه البيضاء، كما أن الأطباء يصفون استخدام نظارات القراءة والعدسات اللاصقة للتغلب على طول النظر الشيخوخي، كما يلجأ البعض إلى إجراء العمليات الجراحية.

وتتوفر العديد من الخيارات المختلفة المتاحة لجراحة العين، مثل جراحة العين بالليزر التي تساعد على زيادة تركيز أحد العينين لرؤية الأشياء عن بعد، والأخرى لرؤية الأشياء قريبة.

واختارت ليندا إجراء عملية جراحية لإزالة العدسة القديمة الصلبة واستبدالها بعدسة مرنة "اكريليك"، والمعروفة باسم جراحة تصحيح العيوب الانكسارية، وهو نفس المبدأ المستخدم لعلاج إعتام عدسة العين أو المعروفة باسم المياه البيضاء.

وأكد استشاري جراحات العيون في مستشفى "مورفيلدز" للعيون في لندن ديفيد جارتري، أنه بالرغم من أن هذه العملية الجراحية تتم بسرعة في 20 دقيقة، إلا أنها أكثر ضررًا من جراحة العيون بالليزر.

وتنطوي هذه العملية على الإصابة بالعديد من الآثار الجانبية الخطيرة مثل خطر تطور الانفصال في الشبكية، حيث تبدأ البقعة الحساسة للضوء في الجزء الخلفي من العين في أن تزول.

ولكن على الرغم من هذه المخاطر إلا أن ليندا تقتنع بأنها تستحق التجربة والعناء، وبيّنت أنه "في البداية كنت اكتفي بارتداء نظارات القراءة القديمة، ولكن تراجع بصري تدريجيًا وزادت الأمور سوءا، ولم أتمكن من التركيز عند القراءة من جهاز الأوتوكيو عند المشاركة في برنامج Loose Women على شبكة الأي تي في".

وأجرت ليندا العملية الجراحية منذ ثلاثة أشهر، والتي انطوت على تخدير العين مع قطرات مخدر موضعي،  ثم إجراء شق طوله 2 ملم في الجزء الخارجي من العين بالليزر أو بشفرة مناسبة، ثم يتم توسيع البؤبؤ، بقطرات لإعطاء الجراح مساحة أكبر لإجراء الجراحة.

ويستعين الأطباء بجهاز الموجات فوق الصوتية أو الليزر لتفتيت العدسة القديمة، التي يتم امتصاصها من العين، ثم إدخال العدسة الجديدة المطوية من خلال فتحة طولها 2 ملم، في الجزء الأمامي من العين، ويتم وضعها في مكانها باستخدام جهاز صغير للغاية، وبمجرد زرع العدسة الجيدة في مكانها، تنفتح الطية، ولا يتم خياطة الجرح الصغير جداً في الجزء الأمامي من العين.

اكتشفت ليندا إصابتها ببدايات المياه البيضاء عندما أجرت العملية الجراحية، والتي لم تكن على علم بها، وكانت عملية استبدال العدسة، تستخدم لعلاج المياه البيضاء منذ عام 1949، ولكن العملية والعدسات تطورت بشكل كبير.

ليندا روبسون تجري عملية استبدال عدسة العين لتحسين بصرها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليندا روبسون تجري عملية استبدال عدسة العين لتحسين بصرها ليندا روبسون تجري عملية استبدال عدسة العين لتحسين بصرها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليندا روبسون تجري عملية استبدال عدسة العين لتحسين بصرها ليندا روبسون تجري عملية استبدال عدسة العين لتحسين بصرها



حملت حقيبة كلاتش خمرية اللون طابقت حزام الخصر

كيت ميدلتون أنيقة خلال "100 سيّدة في عالم التّمويل"

لندن - العرب اليوم

امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، الأربعاء، بأكثر من مهمّة رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصحة العقلية للطلاب خلال النهار، عادت الدوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفستان الكلاسيكي. بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة "غوتشي"، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير كأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم. حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا. أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات…

 العرب اليوم - أفضل المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي

GMT 03:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة
 العرب اليوم - 6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة

GMT 17:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

قرود ضخمة تُهاجم جامعة سعودية بحثًا عن الطعام

GMT 10:20 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

العلماء يعثرون على جمجمة عمرها 35 ألف عام

GMT 17:24 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

المحكمة الجنائية الدولية وفلسطين

GMT 11:26 2018 الخميس ,26 تموز / يوليو

أوجه النشاط التسويقي

GMT 03:47 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبدالله تكشف عن تصميمها لمجموعة من أزياء شتاء 2019

GMT 05:50 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صيدلي مصري على يد "مختل" في السعودية

GMT 01:40 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

سامي هاشم يؤكّد دعمه لقضية تطوير المنظومة التعليمة في مصر

GMT 13:20 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

مصر ضمن أكبر دولتين تتلقيان استثمارات

GMT 02:27 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

برونو لومير يؤيد خفض الضرائب لإرضاء "السترات الصفراء"

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab