ليلى تتخلى عن حب عمرها من اجل والدها في حارة اليهود
آخر تحديث GMT16:44:31
 العرب اليوم -

ليلى تتخلى عن حب عمرها من اجل والدها في "حارة اليهود"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ليلى تتخلى عن حب عمرها من اجل والدها في "حارة اليهود"

حارة اليهود
القاهره ساميه محمد

 شهدت الحلقة التاسعة من مسلسل "حارة اليهود" العديد من المفاجآت، فقد وافقت "ليلى" على عرض الزواج من "صفوت" عمرو ممدو،  بعد أن نشب الحريق في محل والدها، الذي تتراكم عليه العديد من الديون، وعلى الرغم من أن والدها لم يتفق معها على الزواج من "صفوت"، إلا أنها وافقت من أجل أن تساعده في عودة وتجديد المحل، حتى لا يدخل السجن.

وأكدت ليلى أن ذلك أقل شيء يمكن أن تضحي به لإنقاذه من الديون، معللة ذلك أنها لا تعرف إذا كان "علي" إياد نصار، حي أو ميت، وأن باختفائه لم يعد هناك وجود لـ"ليلى" القديمة السعيدة، وأن زوجها بعد ذلك بأي شخص لن يشكل لها فارقا حتى أن اختلفت الأسماء.

وتتم خطبة "ليلى" من "صفوت"، وتشعر والدتها بسعادة بالغة للتخلص من "علي"، وزواج ابنتها من يهودي ثري، إلا أن شقيقة "علي" ينفطر قلبها، وتذهب إلى منزل "ليلى" لتوجيه اللوم لها علي خطوبتها من شخص آخر، واصفة إياها بالخائنة وأنها لا تستحق الحب الذي كان يكنه "علي" لها، مؤكدة لها أنه سيعود يوما وستندم على ما فعلته، وتظل "ليلى" تبكي صامتة.

وكان "علي" يودع الفلسطينيين الذين أنقذوه من الموت وتخبئتهم له من الجيش الإسرائيلي، مؤكداً لهم أنه سيعود يوماً ما لتحرير فلسطين من العدوان الصهيوني، ثم يركب السيارة التي ستعبر به الحدود وصولاً لمصر، وفي الطريق يقوم الضابط الإسرائيلي الذي اعتقل "علي" من قبل باكتشاف عملية تهريبه من الحدود، ويسرع للإمساك به إلا أن "علي" ينجح في الهروب منه ويستقل سطح القطار للعودة إلى مصر.

وتتفاجأ عائلة "علي" بقرار إقامة زفاف "ليلي" في الحارة، مؤكدين أنها لا تملك أي إحساس لإقامة زفافها في مثل هذه الظروف، وتأتي والدة "ليلي" إليهم، لتخبرهم أنهم مضطرين لإقامة هذا الزفاف لإنقاذ زوجها من الديون المتراكم، لتؤكد والدة "علي" أنها متفهمة الأمر ولا داعي للشرح و"ليلى" لها الحرية الكاملة للقيام بأي تصرف.

وتنتهي الحلقة بإقامة الزفاف في الحارة، وعندما يقدم الآخاغان لـ"ليلى" الدفتر للتوقيع علي موافقتها بالزواج من "صفوت" ، تظل حاملة القلم بتردد في يدها، ثم يدخل "علي" الصوان في صدمة مما يحدث، و تندهش "ليلى" من رؤيته حيا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليلى تتخلى عن حب عمرها من اجل والدها في حارة اليهود ليلى تتخلى عن حب عمرها من اجل والدها في حارة اليهود



GMT 16:40 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الأمن المصري ينفي العثور على قنبلة في ميدان الجيزة

GMT 14:24 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"مايك شوماخر" يتحد مع "فيتيل" في سباق الأبطال بمكسيكو سيتي

GMT 14:16 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"جاجوار" تختبر تقنية الهروب من الإشارات الحمراء

GMT 13:55 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الصناعة يختار شادى أمين رئيسًا لهيئة التنمية الصناعية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليلى تتخلى عن حب عمرها من اجل والدها في حارة اليهود ليلى تتخلى عن حب عمرها من اجل والدها في حارة اليهود



بعد ساعات فقط من ظهورها بملابس "كاجول"

مايلين كلاس تتألق في لندن بفستان ذهبي لامع ومثير

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 03:42 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
 العرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 01:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
 العرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 06:59 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن
 العرب اليوم - ألوان الباستيل تضيف الأناقة إلى منزل شرق لندن

GMT 07:13 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مايكل أرون يؤكد أن قرار 2216 أساس الحل ولا نسعى لاستبداله
 العرب اليوم - مايكل أرون  يؤكد أن قرار 2216 أساس الحل ولا نسعى لاستبداله

GMT 03:23 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية الأميركية بعد 80 عام بسبب "الرقمي"
 العرب اليوم - "غلامور" توقف طبعتها الشهرية الأميركية بعد 80 عام بسبب "الرقمي"

GMT 02:59 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات الفن يتألقّن في حفلة Evening Standard""
 العرب اليوم - نجمات الفن يتألقّن في حفلة  Evening Standard""

GMT 01:49 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
 العرب اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 08:36 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل فنانة الزمن الجميل شاهيناز طه في هدوء تام

GMT 17:24 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

المحكمة الجنائية الدولية وفلسطين

GMT 14:29 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

الحُرّيّة

GMT 03:47 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على النوع الثالث من إنسان الغاب في إندونيسيا

GMT 05:23 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

حنان بركاني تؤكد أن فن "المكرامي" يشهد إقبالًا كبيرًا

GMT 12:07 2016 الإثنين ,29 شباط / فبراير

ضبط112 مخالفة في محلات العطارة والمكسرات

GMT 00:31 2014 الأربعاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق مدارس نموذجية بـ 22مليون ريال في محايل

GMT 09:44 2016 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

فَعَلَها سمير جعجع

GMT 10:14 2016 الثلاثاء ,26 تموز / يوليو

البيعة...مظهر للعلاقة المتينة بين الملك والشعب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab