طواشي وحيدر والشقيقي والمالكي والحكمي يبدعون بقصائدهم المتناغمة
آخر تحديث GMT09:45:15
 العرب اليوم -

طواشي وحيدر والشقيقي والمالكي والحكمي يبدعون بقصائدهم المتناغمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - طواشي وحيدر والشقيقي والمالكي والحكمي يبدعون بقصائدهم المتناغمة

سوق عكاظ
الطائف – العرب اليوم

تألق الشعراء في الأمسية الشعرية الأخيرة لسوق عكاظ في نسخته الحالية، والتي ضمت شاعر شباب عكاظ الصيدلي حسن طواشي ومفرح الشقيقي ودلال المالكي وإياد الحكمي وحيدر العبدالله، وأدارها أحمد الهلالي.  وتميزت الأمسية بتناغم الحضور معها، لدرجة أن أحد الأكاديميين من الذين كانوا في تيار مناهضة الحداثة ظل يصغي للنصوص ويطرب لها ويقول "مَا هذا الكلام؟"، ليرد عليه الناقد عالي القرشي "هذه  الصفحة البيضاء من الحداثة التي تعدونها سوداء".

وتسلم زمام الأمسية شاعر شباب عكاظ حسن طواشي الذي ألقى عددا من قصائده، ومنها:

لم أفكر حين أحنى وألتقط الشهيد
هي فكرة أولى وليدة
هذا العدو أمامنا وأنا الفردوس تدعوني
وأركض نحوها هي طلقة أخرى وتختتم القصيدة
وقصيدة أخرى جاء منها:
سماء على ناي المساءات ذائبة
تحن لدفء البحر والريح غاضبة
تحدق في ذكرى المكان فراشة
على صدقات تحمل الكحل هاربة.

الأمير شاعرا

وقرأ الشاعر حيدر جواد العبدالله "الفائز بلقب أمير الشعراء العرب هذا العام" عددا من قصائده، جاء منها:

وحدي أراقب للأشواق أسكنتي
وأرسم الوجد من أفعال ذاكرتي
وأمْنَح الصبر مفتاح الخلاص فكم
قد بات يروي من المأساة مقبرتي

وقصيدة أخرى:

عندك الضوء والجريد لدي
فتوقد لنصنع الظل هيا
شع حولي ولا تشع خلالي
فالعصافير داخلي تتفيأ.

قصيدة لأبها

واسطة العقد الشاعرة دلال المالكي قرأت عددا من نصوصها، ومنها "اعتذار بلا خطيئة، طفل الروح، أحلام مقدسة" وغيرها، وبدأتها بقصيدة لأبها وحادث تفجير مسجد قوات الطوارئ وقصائد أخرى جاء منها:
خذني إليك أخي فالناي أحرقني
وكل ترنيمة تهتز زلزالا
خذني فلون سواد الليل يرهبني
والوأد يخطف روح الورد أجيالا

ولها أيضا:
طفلي الذي ولدته روحي لم يزل
في عالم الأنساب منسوبا إليك
حين التحمنا والحروف عروقنا
تمتد من روح لتغري أصغريك

وللطائف حضورها
بدوره قرأ مفرح الشقيقي بعض قصائده، ومنها "انقلاب، دهرا، تبتل في محارب الصحراء، الأرض تهاتف ركبتيه، طفولة الليل، خرائط ترتل الوجع، راقصة"، وبدأ بأبيات عن الطائف ثم مجموعة من قصائده جاء منها:
دهراً نربي صمتنا لم نستفق
واليوم ينقطع السكوت لوهلة أولى
فلن نبقى نردد حلمنا ونبارك الصمت اللعين
سنقاتل التقليد قبل بلوغه
سندلل الكلمات أو مثلا سنحرق أبجديتنا فتنمو أحرف أخرى

وشعر أيضا:

قم فناجيل حتى نرشف السهر
صبي لنا من حكايات الهوى نهرا
قولي لذاك الذي غابت نبوءته
الآن ننبت في ظلمائنا قمرا
الآن نسمر والنجمات تعزفنا

الأم والغربة

بدوره قرأ إياد حكمي من نصوصه قصائد لأمه وذكر أنه كتب لها في غربته الأولى مئة قصيدة ووضعها في كتاب، قرأ منه أربعة نصوص قصيرة كان منها:
عاتبيني كسرت كأسا وحلما
واجرحيني ما عاد جرحي مهما
أشتهي أني لا أنام قريرا
اشعلي في براءة الطفل هما
خبئي علبة المسكن عني
وأحقني علبة السجائر سما

وقصيدة أخرى نوه فيها:

كيف تبتسم امرأة ثم لا يتشقق قلب الطبيعة
كيف تمر ابتسامة هذه القبور فلا تتشقق عن ساكنيها
إنها بسمة امرأة أيها العالم المتردي
ألا تتفكر فيها فتترك عنك الغلو وتنفض عنك الدماء
بسمة امرأة لا أبا لك هلا توقفت قرب السماء قليلا.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طواشي وحيدر والشقيقي والمالكي والحكمي يبدعون بقصائدهم المتناغمة طواشي وحيدر والشقيقي والمالكي والحكمي يبدعون بقصائدهم المتناغمة



تعتمد بين الحين والآخر هذه الصيحة وفي كل مرة تنسّقها بأناقة

الملكة ليتيزيا بـ "البلايزر الكاب" خلال مؤتمرًا في مدريد

مدريد - لينا العاصي

GMT 02:51 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليِكِ أجمل تنانير الدوقة ميغان ماركل من دار "بوس"
 العرب اليوم - إليِكِ أجمل تنانير الدوقة ميغان ماركل  من دار "بوس"

GMT 02:58 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا
 العرب اليوم - تعرف على المواقع الخلابة للاستكشاف في ألبانيا

GMT 03:30 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى
 العرب اليوم - بومبيو يحذر إيران من رد حاسم حال تعرض مصالح بلاده للأذى

GMT 04:56 2019 السبت ,14 كانون الأول / ديسمبر

المخرج شريف السقا مطلوب على "غوغل" بعد يوم من رحيله
 العرب اليوم - المخرج شريف السقا مطلوب على "غوغل" بعد يوم من رحيله

GMT 02:11 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"
 العرب اليوم - أغرب الرحلات في عام 2019 منها "راكب يفتح باب الطوارئ"

GMT 14:22 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

تواصل مفاوضات الأهلي مع اللاعب دا كوستا

GMT 08:45 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الجمارك السعودية و "سابك" توقعان مذكرة تفاهم لمنطقة إيداع

GMT 13:09 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

"أبل" تدرس نقل أعمالها في الصين إلى دول آسيوية

GMT 00:38 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور شريف باشا يكشف أهمية حقنة الرئة لبعض الحوامل

GMT 12:49 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

صور لطاولات خشبية هي الأكثر رواجًا لديكور المعيشة

GMT 02:40 2018 السبت ,06 كانون الثاني / يناير

نبات "الكافا" أفضل تكملة لعلاج الحالة النفسية

GMT 20:10 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

حورية فرغلي وماجد الكدواني يحضران عرض "طلق صناعي" في دبي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab