صابرين تعاتب الإعلام لتغييب أوراق التوترغم رسالته المهمة
آخر تحديث GMT04:05:23
 العرب اليوم -

صابرين تعاتب الإعلام لتغييب "أوراق التوت"رغم رسالته المهمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صابرين تعاتب الإعلام لتغييب "أوراق التوت"رغم رسالته المهمة

صابرين
القاهرة سهير محمد

كشفت الفنانه صابرين، عن حزنها الشديد بسبب عدم تسليط الإعلام؛ الأضواء على مسلسلها الرمضاني "أوراق التوت" الذي أدت دور البطولة فيه مع كمال أبوريه ومحسن محيي الدين، مثلما حدث مع أعمال أقل منه في المستوى، سواء من ناحية الشكل أو المضمون، مؤكدة أنّ العمل قدم رسائل مهمة تعبر عن سماحة الإسلام إلى جانب أنّه العمل التاريخي الوحيد الذي قدم هذا العام.

وأوضحت صابرين في مقابلة مع "العرب اليوم"، أنّ هذا العمل على الرغم من ما بذلت فيه من مجهود كبير؛ إلا أنه لم يجد تركيزًا من جانب الإعلام، فضلًا عن أنّه لم يأخذ حقه في نسبة مشاهدته، بسبب سوء مواعيد عرضه، في ظل عدد ضخم من الأعمال الدرامية، مضيفة: "لكن عزائي الوحيد أنّ العمل لم يتعرض لأي انتقاد حاد أو كلام سيئ مثلما تعرضت له بعض الأعمال الأخرى".

وأبرزت: "كما اعتبر من أكثر التجارب التي أفتخر بها في حياتي، حيث إنني أرى فيه مقومات العمل الناجح والمميز، وقدمنا من خلاله صورة الإسلام الحقيقية، أنّه دين التسامح والرحمة؛ لذلك وجدته من أكثر الأعمال التي تتناسب مع رمضان، خصوصًا لعدم تضمنه أي ألفاظ أو مشاهد مسيئة خلال الشهر الكريم".

وعن الأسباب التى دفعتها إلى المشاركة في "أوراق التوت"، بيّنت: "وجدته عملًا مختلفًا عن أي عمل آخر، فضلًا عن إنتاج العمل الذي وجدته ضخمًا جدًا، من خلال ديكورات ومواقع تصوير هائلة، وفريق العمل الذي تعاونت معه من المخرج هاني إسماعيل والفنان يوسف شعبان، مادلين طبر، محمد رياض، كمال أبورية، أحمد ماهر، وباقي الفنانين المشاركين فيه، فضلًا عن أنني للمرة الأولى، أقدم مسلسلًا تاريخيًا في حياتي، وباللغة العربية الفصحى، فضلًا عن أنني استمتعت كثيرًا في تصوير عدد من المشاهد الخارجية في مدن هندية عدة، منها مومباي وجيبوتي".

وعن تقديمها عملًا دراميًا باللغة العربية الفصحى للمرة الأولى، أضافت صابرين: "اجتهدت كثيرًا، ونفذت مجهودا كبيرًا، مع مصحح اللغة العربية الذي تعب معي كثيرًا"، أما عن استعدادها لشخصية الإمبراطورة الهندية، وخصوصًا من ناحية ملابسها قالت: "منذ البداية وأنا أعلم أنّ قصة العمل تدور في جزيرة هندية، وفكرت كثيرًا في الملابس، وحرصت على ارتداء ملابس وفق الطراز الهندي، ووفقًا لبيئة العمل على أن تناسب حجابي وعاداتنا وتقاليدنا كمجتمع شرقي، بعيدًا عن الملابس الهندية المعروفة بـ"العري"، خصوصًا من جهة البطن، أما في خصوص ارتدائي الباروكة داخل بعض مشاهد تواجدي في القصر؛ لأنه لا يعقل أن تكون امرأة في منزلها محجبة".

وعن مشاركتها في برنامج "هبوط اضطراري"، مع هاني رمزي، قالت إنها "تجربة لا يمكن أنساها، وكانت من الأوقات العصيبة التي عشتها، لاعتقادي بسقوط الطائرة التي أستقلها، وكل ما يثير دهشتي أنني حذرت قبلًا من استضافتي في أي برنامج مقالب، وفي الواقع كنت أتخوف كثيرًا من برنامج رامز جلال؛ ولكني أصبحت ضحية لبرنامج الفنان هاني رمزي".

ونفت صابرين، وجود أي مشاكل بينها وبين الفنان هاني رمزي، مؤكدة: "لا يوجد أي خلافات، حيث إنني غضبت وقت الحلقة، خصوصًا أنه حدث لي شبه إغماء؛ لكن اعتذر لي، ونحن في النهاية أصدقاء، وأعلم أنّ ذلك كان في إطار المقلب".

أما بالنسبة إلى أعمالها المقبلة، فذكرت: "لدي عمل درامي، أدرسه خلال الفترة الحالية، كما أنني من المحتمل أن أعود إلى المسرح عبر عمل مسرحي جديد خلال الفترة المقبلة، وسعيدة جدًا لهذه العودة، وأتمنى أن يكتمل هذا المشروع ويخرج إلى حيز التنفيذ الفعلي قريبًا، حيث إن المسرح على الرغم من مدى صعوبته مقارنة مع التليفزيون والسينما؛ إلا أنه يبقى أبو الفنون".

 وعن رأيها في فتح مواسم جديدة بعيدًا عن رمضان، أشارت صابرين إلى أنّ هذا من أفضل الأشياء التي حدثت خلال الفترة الماضية، وزادت: "أتمنى أن تزيد هذه الأعمال، كما إننى معجبة كثيرًا بالأعمال الطويلة الستين والتسعين حلقة، وأرى أنها تعمل على وجود الدراما المصرية على نحو كبير لمواجهة التركية".
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صابرين تعاتب الإعلام لتغييب أوراق التوترغم رسالته المهمة صابرين تعاتب الإعلام لتغييب أوراق التوترغم رسالته المهمة



ظهرت دون مكياج معتمدة تسريحة الكعكة وأقراط هوب

جينيفر لوبيز بحقيبة من هيرميس ثمنها 20 ألف دولار

واشنطن - العرب اليوم

GMT 16:28 2018 الجمعة ,07 كانون الأول / ديسمبر

فوائد الطماطم في محاربة سرطان القولون والمستقيم والمعدة

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 02:37 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تمتع بقضاء عطلة نهاية الأسبوع في مدينة بلباو الإسبانية

GMT 05:59 2017 الإثنين ,18 كانون الأول / ديسمبر

قمة "الرومانسية" تجمع ما بين الفنانة أمل بوشوشة وزوجها

GMT 13:58 2013 الجمعة ,19 تموز / يوليو

"بنك مصر" يفتتح أول فرع في تركيا

GMT 14:54 2016 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

أمير منطقة نجران يكرم اللواء صالح بن سليمان القرزعي

GMT 10:21 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

تأثيرات سيّئة يخلّفها الهَوس بمُغريات التكنولوجيا الحديثة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab