ستائر العتمة فيلم يجسد الصمود الفلسطيني بسجون الاحتلال
آخر تحديث GMT09:11:01
 العرب اليوم -
عملية تفجير ثانية لمنزل عائلة أبو حميد بغرض تسويته بالأرض قوات الاحتلال تواصل اقتحامها مخيم الأمعري في رام الله ومداهمتها محيط منزل والدة الأسير إسلام أبو حميد بعد تفجيره منذ صباح اليوم الهلال الاحمر الفلسطيني يعلن إصابة 300 مواطنًا فلسطينيًا عقب المواجهات التي اندلعت بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال خلال الـ24 ساعة الماضية في مختلف محافظات الضفة الغربية المحتلة وزارة التربية والتعليم الفلسطينية تعلن تعليق الدوام في مدارس مدينتي رام الله والبيرة فقط لهذا اليوم بسبب استمرار العدوان الإسرائيلي قال وزير خارجية رومانيا تيودور فيوريل ميليشكانو، إن الاتحاد الأوروبي يعمل على تنظيم مؤتمر قد يساعد في حل الأزمة الخليجية مايك بومبيو يؤكد ان إدارة دونالد ترامب احترمت التصويت في مجلس الشيوخ مندوب فرنسا فرانسوا ديلاتر يؤكد أن الاتفاق خطوة هامة وقد توصلت المشاورات اليمنية إلى نتائج محورية في ثلاث قضايا فرنسا تعتزم نشر الآلاف من الشرطة غدًا استعدادًا لـ "السترات الصفراء" أرتفاع أعداد المصابين خلال مواجهات مع الاحتلال شرق غزة إلى 17 مروان محسن يسجل الهدف الثاني للأهلي
أخر الأخبار

"ستائر العتمة" فيلم يجسد الصمود الفلسطيني بسجون الاحتلال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "ستائر العتمة" فيلم يجسد الصمود الفلسطيني بسجون الاحتلال

لقطة من فيلم ستائر العتمة
رام الله - العرب اليوم


عرض مساء اليوم الإثنين، في قصر رام الله الثقافي، الفيلم الفلسطيني، "ستائر العتمة"، الذي يحاكي 90 يوماً من المواجهة الملتهبة بين أسير فلسطيني، ومحققين إسرائيليين، في زنازين الاعتقال.

وشهد العرض الأول للفيلم الذي يبلغ طوله 70 دقيقة، وهو من إخراج محمد فرحان الكرمي، بالتعاون مع هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية (التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية)، حضوراً رسمياً وشعبياً، وأسرى محررين.

وقصة الفيلم هي ترجمة سينمائية للرواية الفلسطينية "ستائر العتمة"، للكاتب الفلسطيني وليد الهودلي.

وعلى هامش العرض، قال الهودلي، إن النسخة الأولى من الرواية صدرت عام 2001، وطبع منها عشرة طبعات، ولقيت اهتماماً ومتابعة كبيرة، لافتاً إلى أن تحويل الرواية إلى فيلم سينمائي، يرجع إلى انحسار دائرة القراءة، واتساع لغة الصورة والفيلم السينمائي.

وتدور أحداث الفيلم حول قصة المعتقل الفلسطيني "عامر"، الذي اعتقل وتعرض للتعذيب الجسدي والنفسي، ووجهت له الشتائم من قبل ضباط التحقيق.

وظهر عامر، نداً عنيداً في مواجهة ضباط المخابرات الإسرائيليين، الذين حاولوا جاهدين سحب اعترافات منه.

وتعرض للعزل في زنازين قذرة، لمدة 9 أيام متتالية، ثم تناوب عليه عدد من المحققين، وهو مقيد اليدين، حيث انهال عليه الضباط بالضرب، ووجهوا له شتائم وألفاظ نابية.

دخل (عامر) مراحل تحقيق عديدة، كان أبرزها إدخاله في قسم خاص للجواسيس، الذي يطلق عليهم " العصافير"، وتظاهروا أنهم شرفاء ومعتقلون على قضايا وطنية، لسحب الاعتراف منه، إلا أن عامر كان نداً لهم.

وأضاف الهودلي، الذي اعتقل لمدة 14 عاماً، في السجون الإسرائيلية، أن "ستائر العتمة، ملحمة تجسد بطولة الأسرى ومعاناتهم في السجون الإسرائيلية، تنقل صورة الأسرى للعالم، لتكون درسا لغيرهم".

ويأمل الهودلي ترجمة فيلمه إلى لغات أخرى، وأن يشارك بمهرجانات دولية، ويعرض في العديد من الدول.

وأردف بقوله: "الفيلم يجسد صراع الإرادات، إرادة المعتقل الفلسطيني، الذي ينتصر لقضيته العادلة، وإرادة المحتل القوي المتجبر".

وخلص الهودلي إلى أن "ستائر العتمة، هي قصة 850 ألف فلسطيني، وعربي، جربوا الاعتقال، وتعرضوا للتعذيب النفسي والجسدي، وللعزل والشتائم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ستائر العتمة فيلم يجسد الصمود الفلسطيني بسجون الاحتلال ستائر العتمة فيلم يجسد الصمود الفلسطيني بسجون الاحتلال



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ستائر العتمة فيلم يجسد الصمود الفلسطيني بسجون الاحتلال ستائر العتمة فيلم يجسد الصمود الفلسطيني بسجون الاحتلال



تألّقت ببدلة رماديّة مؤلّفة مِن سروال ومعطف وحقيبة سوداء

جينيفر لوبيز بإطلالات مُختلفة في غضون 48 ساعة فقط

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:57 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019
 العرب اليوم - مُصممة الأزياء مريم مُسعد تطرح "كوليكشن" جديد لشتاء 2019

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 02:20 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

"لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم
 العرب اليوم - "لايدن" الهولندية ضمن أفضل مناطق التسوق في العالم

GMT 02:32 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019
 العرب اليوم - اتجاهات ترميم المنزل التي تحتاج معرفتها لعام 2019

GMT 11:27 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

شاب يرفض تقبيل فيفي عبده على الهواء

GMT 00:39 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

ون بلس تعلن عن هاتف "6T" بقارئ للبصمة مدمج مع الشاشة

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 05:47 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

الثروة الحقيقية تكمن في العقول

GMT 13:25 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

التكنولوجيا الحديثة والمجتمع

GMT 09:02 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 13:20 2016 الإثنين ,13 حزيران / يونيو

المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 13:08 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 09:11 2016 السبت ,14 أيار / مايو

الألوان في الديكور

GMT 05:32 2016 الجمعة ,16 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 04:22 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

تامر مرسي يعلن انضمام الإعلامي شريف مدكور لقناة الحياة

GMT 06:31 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

سحر البحر

GMT 08:06 2018 الأحد ,23 أيلول / سبتمبر

العملي يكشف أن "نوفاريس" ستقوي "الحقن"

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab