شركة سابك تعيد هيكلة عملياتها العالمية لتعزيز خدماتها
آخر تحديث GMT04:51:03
 العرب اليوم -

شركة "سابك" تعيد هيكلة عملياتها العالمية لتعزيز خدماتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شركة "سابك" تعيد هيكلة عملياتها العالمية لتعزيز خدماتها

شركة "سابك"
الرياض – العرب اليوم

أعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) اليوم، إعادة هيكلة عملياتها العالمية لتصبح الشركة أكثر مرونة، وتركز بشكل أكبر على تلبية احتياجات زبائنها، مع تحقيق الفعّالية في التكاليف، متوقعة أن يكون هيكلها التنظيمي الجديد، الناشئ عن هذه التغييرات، جاهزًا بحلول الأول من شهر كانون الثاني/يناير 2016م.

وتأتي عملية إعادة الهيكلة عقب دراسة شاملة تناولت التحديات والفرص التي تواجه (سابك) في سياق تنفيذ استراتيجية الشركة لعام 2025م، حيث تشمل التحديات تغيرات مشهد السوق، فضلًا عن حاجة الشركة لتعزيز جانبي التقنية والابتكار، وفي إطار سعي سابك لمواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص للنمو والتقدم، عملت على تحسين منتجاتها المختلفة، والاستثمار - في الوقت ذاته - في الابتكارات المطلوبة للنمو المستقبلي.

وبعد أن أعلنت عن إعادة توزيع أعمال وحدة الكيماويات المتخصصة بين وحدات أخرى في وقت سابق من العام الحالي، استحدثت وحدة جديدة باسم "المتخصصة"، التي ستُعنى بجزء من أعمال الكيماويات المتخصصة، وبما تبقى من حلول البلاستيكيات المبتكرة، بعد إعادة توزيع أعمال وحدة العمل الإستراتيجية للبلاستيكيات المبتكرة بين الكيماويات والبوليمرات.

وأشار الرئيس التنفيذي المكلف لشركة (سابك) يوسف بن عبد الله البنيان إلى أن إعادة الهيكلة الجديدة ستسهم في زيادة تركيز الموارد بشكل مكثّف على الاحتياجات المطلوبة في كل مسار، مما يعزز ارتباط زبائننا بنا، عبر تقديم حلول أكثر تركيزًا على احتياجاتهم، فيما يساعد (سابك) على الانتقال إلى مستوى أعلى في إدارة منتجاتها المختلفة"، مضيفا أن هذه التغييرات ستحسن من عمليات شابك العالمية، من أجل خدمة زبائنها محليًا مع توفير الحلول عالميا.

وجاء تبني مثل هذا التحول نتيجة للاختلاف في أولويات التقنية الخاصة بالمنتجات الأساسية والمتخصصة، حيث سيعتمد مستقبل المنتجات الأساسية وبشكل كبير على الابتكار في مجال تقنيات المواد الخام المتطورة.
وبما يتعلق بالمنتجات المتخصصة، فتواجه سابك تحديات تقنية أخرى مستقلة، منها الحاجة إلى مواصلة السعي إلى عقد الشراكات أو الاستحواذ على التقنيات التي من شأنها أن تُثري منتجاتها الحالية وتخدم خطط التطوير المستقبلية.

وأبان البنيان أن مبادرة سابك ستدفعها إلى الأمام لتحتل مكانة أقوى وأفضل، مما يجعلها قادرة على تحقيق الريادة العالمية في تلبية متطلبات الزبائن، وتطوير الموظفين، والمشاركة في المجتمعات التي تحتضن عملياتها"، وقال: "نحن ملتزمون ببناء شركة توفر للموظفين الفرصة للنمو والتطور، ولدينا طموحات كبيرة على مستوى النمو، وتعزيز مكانتنا في السوق وفي مجال الابتكار".

ولفت النظر في ختام تعليقه أن الهدف الاستراتيجي العالمي لسابك لعام 2025م أن تكون الشركة العالمية الرائدة والمفضلة في مجال الكيماويات، عن طريق الالتزام بشعار" كيمياء وتواصل "، حيث يشمل هذا الأمر التميز في مجالات معينة منها تحقيق قيمة مضافة للزبائن، وحماية البيئة والصحة والسلامة، وتعزيز القدرة التنافسية من حيث التكلفة، مع تلبية طموحات المساهمين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركة سابك تعيد هيكلة عملياتها العالمية لتعزيز خدماتها شركة سابك تعيد هيكلة عملياتها العالمية لتعزيز خدماتها



الملكة رانيا تسحر العيون بإطلالات خاطفة في زيارتها للبيت الأبيض

واشنطن - العرب اليوم

GMT 07:27 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

طرق تنسيق البلوزات الستان مع ملابسك
 العرب اليوم - طرق تنسيق البلوزات الستان مع ملابسك
 العرب اليوم - جبل فوجي يجذب محبي شروق الشمس عند «سقف اليابان»

GMT 07:41 2021 الأحد ,25 تموز / يوليو

أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لتجديد غرفة الضيوف

GMT 23:53 2021 الجمعة ,23 تموز / يوليو

غرفة نوم فخمة ومريحة شبيهة بجناح فندقي
 العرب اليوم - غرفة نوم فخمة ومريحة شبيهة بجناح فندقي

GMT 03:37 2021 الأربعاء ,23 حزيران / يونيو

تعرف علي سعر ومواصفات مرسيديس بنز GLB AMG كلاس 2021

GMT 05:57 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا أنت هنا؟

GMT 18:11 2016 الإثنين ,16 أيار / مايو

الأنجبار أقوى الأعشاب القابضة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab