شركات أجنبية قد تغادر الصين بعد ضغوط يسبّبها خفض اليوان
آخر تحديث GMT12:18:42
 العرب اليوم -

شركات أجنبية قد تغادر الصين بعد ضغوط يسبّبها خفض اليوان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شركات أجنبية قد تغادر الصين بعد ضغوط يسبّبها خفض اليوان

شركات أجنبية قد تغادر الصين
بكين - العرب اليوم

ربما بات خيار نقل وحدات إنتاج الشركات العالمية من الصين إلى دول أخرى وارداً، إذ نصحت شركة «أليكس بارتنرز» للاستشارات العالمية، بـ «اتخاذ قرارات أكثر استراتيجية في ظل استمرار خفض قيمة العملة الصينية، ومن بينها نقل وحدات الإنتاج إلى دول في أوروبا الشرقية أو تركيا، بعدما كانت تُنقل سابقاً إلى الصين ودول شرق آسيا».

وأكدت الشركة في دراسة عن خفض قيمة العملة الصينية وتأثيرها على القطاع الصناعي، ضرورة «إدارة المشاريع في شكل صارم في عالم متغير دائماً». ولفتت إلى «تفاوت رؤية الشركة إلى قرارات نقل الإنتاج إلى أسواق أخرى باعتبارها فرصة». إذ رأت 85 في المئة من الشركات في أوروبا الغربية أن «القرار مهم أو مهم جداً، في مقابل 27 في المئة اعتبرت أن القرار حالياً هو أهم مما كان عليه العام الماضي». في حين أعلنت 71 في المئة من الشركات المستطَلعة أن «لا تأثير لقرار نقل الإنتاج».

وأفادت الدراسة بأن 32 في المئة من مسؤولين في قطاعات التصنيع والتوزيع في أوروبا الغربية وأميركا الشمالية «نقلوا أخيراً مهمات التصنيع إلى دول مجاورة أو هم يحضرون لذلك». وتوقعت أن «يصل هذا العدد إلى 49 في المئة في مناطق أوروبا الغربية خلال السنوات الثلاث المقبلة».

وأفادت «أليكس بارتنرز» في الدراسة التي شملت 250 مديراً من أصحاب القرار في قطاعي التصنيع والإنتاج في أكثر من 20 مجالاً صناعياً في مناطق أوروبا الغربية وشمال أميركا، بأن 38 في المئة من عينة الدراسة وغالبيتهم من أوروبا، اعتبروا أن منطقة أوروبا الشرقية هي «أكثر المناطق القريبة جاذبية بنسبة 16 في المئة، وحصلت تركيا على نسبة 15 في المئة». وأكدت أن العقبة التي أجمع عليها 48 في المئة من المسؤولين الأوروبيين تتمثل في «توافر اليد العاملة الكفوءة، وشكلت النوعية والديمومة عائقاً توافق عليه 41 في المئة من العينة، ومثلّت المعوقات القانونية المحلية تحدياً لنحو 37 في المئة من شركات أوروبا الغربية».

ولم تغفل الدراسة قضايا الأمن والسلامة التي «تستمر في تشكيل عائق بالنسبة إلى عمليات نقل الإنتاج، إذ يعتقد 61 في المئة من العينة بتحسن في قضايا الأمن والسلامة في منطقة أوروبا الشرقية وهي وجهتهم المفضلة». فيما رجح 41 في المئة «تدهور الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط و45 في المئة في منطقة شمال أفريقيا».

ولم يستبعد 61 في المئة من صناع القرار «تحسن المشهد الأمني في أوروبا الشرقية وهي وجهاتهم المفضلة لنقل الإنتاج، ما قد يحدو هذه الدول إلى زيادة كلفة اليد العاملة فيها، ما يهدد شعبية هذه المناطق كوجهات مفضلة للتصنيع».

وأوضحت الدراسة أن لقرارات نقل عملية التصنيع إلى بلدان أخرى «فوائد ومنها تقليص تكاليف الشحن وتحسين سرعة إمداد الأسواق بالمنتجات والبضائع وتطوير خدمات الزبائن». لذا رأت أن لمعالجة التحديات التي تواجه عملية نقل الإنتاج والتصنيع «فوائد كبيرة في مجال تقليص التكاليف»، إذ أظهرت النتائج أن «نسبة التوفير تبلغ 8.5 في المئة على الصعيد العالمي مقارنة بـ 6.3 في المئة عام 2014، فيما قدّرت الغالبية أن «يتراوح حجم التوفير على المستوى العالمي بين صفر وخمسة في المئة، ليصل إلى ما بين 6 و15 في المئة وفقاً لـ63 في المئة من الشركات في أوروبا الغربية».

وقال المدير الإداري في «أليكس بارتنرز» أندرو بيرجباوم «تصبح القرارات الصناعية أكثر تعقيداً في ظل التطورات الأخيرة ومبادرات الصين إلى خفض قيمة عملتها». وأكد أن «لا بديل من القرارات الاستراتيجية القائمة على تحليل الحالات كلّ على حدة إلى جانب الإدارة الفعالة للمشاريع».

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركات أجنبية قد تغادر الصين بعد ضغوط يسبّبها خفض اليوان شركات أجنبية قد تغادر الصين بعد ضغوط يسبّبها خفض اليوان



GMT 10:08 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

صبايا ينشئن مقهى "الحرملك"في حلب ويحظرن على الشباب دخوله

GMT 07:42 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

الأهلي يصطدم بمنافسه مصر المقاصة علي استاد "الجيش" الخميس

GMT 07:10 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

زلزال بقوة 5.4 درجة يضرب كولومبيا

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

رئيس "الشاباك" السابق الأموال القطرية مفيدة لإسرائيل

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركات أجنبية قد تغادر الصين بعد ضغوط يسبّبها خفض اليوان شركات أجنبية قد تغادر الصين بعد ضغوط يسبّبها خفض اليوان



ارتدت فستانًا طويلًا من الشيفون باللون الوردي

ويلوغبي تتألق في حفل "جوائز التلفزيون الوطني"

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 09:17 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

افتتاح فندق فريد في الصين يشبه سفينة الفضاء
 العرب اليوم - افتتاح فندق فريد في الصين يشبه سفينة الفضاء

GMT 07:17 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

منزل خشبي متنقل يمثّل الاتجاه الجديد للسكن في بريطانيا
 العرب اليوم - منزل خشبي متنقل يمثّل الاتجاه الجديد للسكن في بريطانيا

GMT 03:26 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي
 العرب اليوم - كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab