رنيم الوليلي تنفي سعيها إلى التقدير وتكتفي برفع اسم بلادها عاليًا
آخر تحديث GMT01:31:39

رنيم الوليلي تنفي سعيها إلى التقدير وتكتفي برفع اسم بلادها عاليًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رنيم الوليلي تنفي سعيها إلى التقدير وتكتفي برفع اسم بلادها عاليًا

لاعبة منتخب مصر للإسكواش رنيم الوليلي
القاهرة - محمد عبد الحميد

كشفت لاعبة منتخب مصر للإسكواش رنيم الوليلي، عن مفاجأة كبرى في محاولات أميركا وبريطانيا لتجنيس اللاعبين المصريين للعب باسمهم، مبرزة أنّ الولايات المتحدة الأميركية تسعى جاهدة إلى تجنيس بعض لاعبات الإسكواش؛ لتحسين مراكزها وتقدمها في اللعبة، وهذا من خلال عروض التدريس للاعبين الناشئات والناشئين؛ لأن الدراسة في أميركا "للأسف" أفضل بكثير من مصر، وأثناء دراستهم تقدم العروض المغرية للتجنيس.

وأوضحت الوليلي، في حوار مع العرب اليون، أنّ ماليزيا والصين، لديهما معدلات نمو كبير في لعبة الاسكواش، مبينة أنّ مصر لديها باع كبير على المستوى العالمي، خصوصًا اللاعبين أصحاب العشرين عامًا، وأشارت إلى أنّ لاعبي الاسكواش يلعبون من 10 إلى 13 بطولة خلال العام، مضيفة أنّ هناك سعي من جانب اتحاد اللعبة إلى إجراء بطولة مصر المفتوحة للاسكواش، لافتة إلى أنّ الفائز في المركز الأول لبطولة العالم يحصل على 185 ألف دولار.

من ناحية ثانية، أبدت سعادتها بتصدر التصنيف العالمي للعبة، مؤكدة :"أنه شيء لا يصدقه أحد، أن أكون أول مصرية تصل في التصنيف العالمي إلى المرتبة الأولى، بعد سيطرة كبيرة من نيكول ديفيد لعشرة أعوام، لاعبة محترفة جدًا نقلت اللعبة إلى مكانة ثانية، وما وصلت إليه في 2006 نسعى نحن إلى وصوله الآن، ولها شعبية كبيرة في العالم وتحديدًا في بلدها ماليزيا؛ لذلك سأعمل بجهد كبير للثبات على أدائي المميز، وتجميع النقاط ومواصلة الصدارة؛ لأنه من الصعب جدًا الاستمرار على مستوى عال طوال موسم كامل".

وكشفت، عن أنّ نيكول ديفيد التي سحبت منها صدارة التصنيف العالمي؛ قدوتها ومثلها الأعلى، ولم تكن تتخيل أبدًا أن تنافسها، وتحصل على صدارة التصنيف منها.
وعن الاهتمام برياضة الإسكواش في مصر، أبرزت الوليلي: "يوجد؛ ولكنه ليس في أفضل صورة، فهناك أمور كثيرة يغفل عنها الاتحاد؛ ولكن الآن، الجهات المسؤولة تحاول بذل أقصى ما عندها لدعمنا، لذلك أصبح هناك تطور كبير، والأهم هنا أن كل من يمارس الاسكواش لا ينتظر تقديرا أو اهتمامًا، وكل ما يهتم به؛ عشقه للرياضة الجميلة وإسعاد الجماهير.

وعند سؤالها عن التكريم الذي تحصل عليه نيكول ديفيد في بلدها، بعد تصدر التصنيف العالمي، ومقارنته مع ما حدث معها في مصر من تجاهل، بيّنت أنها لا تنتظر أي تكريم أو تقدير، فكل هدفها إسعاد الجماهير المصرية ورفع علم بلدها في العالم.

وعن رنيم، قالت، إن عمرها حاليًا، 26 عامًا، ودرست في المدرسة الالمانية داخل الاسكندرية، وتخرجت من الاكاديمية البحرية في القاهرة في دراسة إدارة النقل الدولي "لوجيستكس"، وتمنت دخول لعبة الإسكواش كلعبة اوليمبية إلى اوليمبياد 2020، مؤكدة أنّه هدف وحلم لكل لاعب في الفترة الحالية, وكل منظومات اللعبة في جميع أنحاء العالم تخطط وتبذل كل جهودها؛ لضمها الى الاولمبياد.

وأضافت: "ويتم تحقيق ذلك الحلم عبر الاتحاد جميعًا والمشاركة ودعم حملة "back the bid squash2020"؛ كي نثبت للجنة الاوليمبية الدولية، أنّ رياضة الاسكواش ليست أقل من أي رياضة ثانية، تشارك في الاولمبياد، وأننا على مستوى عال جدًا، كما أنّ رياضة الاسكواش تمارس في جميع أنحاء العالم".

وكشفت عن أنّ هناك اقتراح يتم درسه حاليًا، حول تقليل عدد الرياضيين المشاركين في الاوليمبياد من أجل إدخال الإسكواش إليه، لأنه ظهر أنه من الصعب تقليل الرياضات المتواجدة فيها، مؤكدة أنّ "الميدالية الاولمبية لها طعم مختلف تماما من كل النواحي, فمن خلال متابعتي لاولمبياد لندن2012 مع كل ميدالية وكل نشيد وطني كنت أشعر بالحزن الشديد لعدم مشاركتي في أكبر حدث رياضي على مستوى العالم, فالميدالية الاولمبية حلم أي رياضي".

ووجهت الوليلي، الشكر إلى عائلتها، وخصوصًا والدتها التي تدعهما دائما، منذ صغرها حتى هذه اللحظة، موضحة أنّ الفضل للعائلة فيما وصلت إليه من إنجازات كبيرة، أما عن هدفها في الفترة المقبلة، فلفتت إلى أنها "تتمنى الفوز في عدد من البطولات والحفاظ على الصدارة، كما ترغب في أن ترتاح وأن تستمتع بالحياة؛ لأن الاسكواش رياضة تستنفذ كل طاقتنا ومجهودنا للظهور على نحو مميز، وما أتمناه في نهاية مشواري الهدوء والراحة".

رنيم محمد ياسر سعد الوليلي مواليد الأول من كانون الثاني/يناير 1989، من الاسكندرية، بطلة مصر في لعبة الاسكواش والمصنفة الأولى على العالم، بعد سيطرة من الماليزية نيكول ديفيد لتسعة أعوام متتالية؛ لتصبح المصرية الأولى التي تتصدر التصنيف العالمي، وكانت بدايتها مع اللعبة عن طريق شقيقها تميم، وفي بداياتها كانت تلقب بالواعدة، بعد حصدها لقب بطولة بلجيكا عام 2005 وكان عمرها 16 عامًا؛ ولكن الآن، أصبحت المتألقة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رنيم الوليلي تنفي سعيها إلى التقدير وتكتفي برفع اسم بلادها عاليًا رنيم الوليلي تنفي سعيها إلى التقدير وتكتفي برفع اسم بلادها عاليًا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رنيم الوليلي تنفي سعيها إلى التقدير وتكتفي برفع اسم بلادها عاليًا رنيم الوليلي تنفي سعيها إلى التقدير وتكتفي برفع اسم بلادها عاليًا



ارتدت قميصًا فضفاضًا أبيضَ مع بوت طويل

أريانا غراندي أنيقة خلال جولة لها في مدينة نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab