الأمم المتحدة تدعو إلى احتواء التوتر في لبنان
آخر تحديث GMT03:24:42
 العرب اليوم -

الأمم المتحدة تدعو إلى احتواء التوتر في لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأمم المتحدة تدعو إلى احتواء التوتر في لبنان

الأمم المتحدة تدعو إلى احتواء التوتر في لبنان
واشنطن - العرب اليوم

دعت الأمم المتحدة، الجمعة، "جميع الأطراف إلى الامتناع عن أنشطة من شأنها زيادة التوتر وأعمال العنف" في لبنان الذي يشهد منذ الخميس تظاهرات ضد الفساد، وتردي الظروف المعيشية والاقتصادية.

وقال المتحدث باسم المنظمة الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمره الصحفي اليومي، إن "الأمم المتحدة تواصل العمل مع حكومة لبنان والشركاء الدوليين بهدف المساعدة في مواجهة التحديات التي يواجهها لبنان، ويشمل ذلك وضعه الاقتصادي".

وأمهل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، مساء الجمعة، شركاءه في الحكومة 72 ساعة لدعم "الإصلاحات" في لبنان، متهما بعضهم بتعطيل عمله، وذلك تزامناً مع موجة تظاهرات ضخمة تشهدها البلاد ضد الطبقة السياسية والتدهور الاقتصادي.

وكان الزعيمان السياسيان سمير جعجع ووليد جنبلاط، الذين يشغل أعضاء من حزبيهما بعض المناصب الوزارية في حكومة الوحدة، طالبا باستقالة الحكومة.

وفي محاولة لجمع إيرادات أعلن وزير بالحكومة، الخميس، عن خطط لفرض رسوم جديدة قيمتها 20 سنتا يوميا على المكالمات الصوتية عبر بروتوكول الإنترنت الذي تستخدمه تطبيقات مثل واتساب المملوك لفيسبوك.

لكن مع انتشار الاحتجاجات ظهر وزير الاتصالات اللبناني محمد شقير في وسائل إعلام مساء الخميس، وقال إن الحكومة سحبت الرسوم المقترحة.

ويعاني لبنان من أحد أعلى معدلات الدين العام في العالم بالنسبة لحجم الاقتصاد.

وتضرر النمو الاقتصادي بسبب النزاعات وعدم الاستقرار في المنطقة. وبلغ معدل البطالة بين الشباب أقل من 35 عاما 37 في المئة.

وتفاقمت الأزمة بسبب تباطؤ تدفقات رأس المال إلى لبنان الذي يعتمد منذ أمد بعيد على التحويلات المالية التي يرسلها المغتربون لتلبية الاحتياجات المالية التي تشمل عجز الموازنة الحكومية.

وبدا أثر الأزمة واضحا في الآونة الأخيرة في الاقتصاد الفعلي، حيث عجز المستوردون عن توفير دولارات بسعر الصرف المحدد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتحدة تدعو إلى احتواء التوتر في لبنان الأمم المتحدة تدعو إلى احتواء التوتر في لبنان



GMT 13:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

ألمانيا وفرنسا تدعوان إيران لاحترام حق التظاهر

GMT 13:26 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

محتجون يحرقون البنوك في إيران

GMT 13:23 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الدوريات الروسية التركية شمال شرق سوريا تواصل عملها

GMT 13:21 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

التحضيرات جارية لزيارة بوتين إلى مصر

مع الألوان القوية والأخرى المربعة والبارزة بالتدرجات الموحدة

معاطف طويلة بأسلوب ميغان ماركل من التصاميم الفاخرة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:45 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من المعالم التاريخية والطبيعية للسياح في بولندا
 العرب اليوم - مجموعة من المعالم التاريخية والطبيعية للسياح في بولندا

GMT 01:30 2019 الثلاثاء ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم
 العرب اليوم - أبرز نصائح ديكورات غرف النوم التى تخفف ضغط الدم

GMT 04:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 العرب اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 18:29 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

حقائق لا تعرفونها عن خلايا الدمّ هل أنت من فصيلة “O”؟

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 03:18 2018 الجمعة ,02 شباط / فبراير

إيمان نبيل سعيدة بشباب مصر وفكرهم الواعي

GMT 14:38 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مارتن فورد يوافق على مواجهة العملاق الإيراني سجاد غريبي

GMT 11:56 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

استخدمي "باقات ورد " مميزة لديكور صيفي منعش

GMT 02:54 2017 الأربعاء ,19 إبريل / نيسان

التقاط روبوت مخيف على شكل عنكبوت ذئبي ذو 6 أرجل

GMT 11:57 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

عبد الحفيظ يكشف عن حقائق تعاقدات الأهلي الجديدة

GMT 12:08 2017 الإثنين ,08 أيار / مايو

طريقة إعداد سمك بوري محشو طماطم وزيتون
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab