الدروز يرفضون اقتراح باسيل بإنشاء مجلس شيوخ برئيس مسيحى
آخر تحديث GMT15:18:18
 العرب اليوم -

الدروز يرفضون اقتراح "باسيل" بإنشاء مجلس شيوخ برئيس مسيحى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الدروز يرفضون اقتراح "باسيل" بإنشاء مجلس شيوخ برئيس مسيحى

وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل
بيروت - العرب اليوم

عبر طلال ارسلان وزير المهجرين فى الحكومة اللبنانية - درزى - عن رفضه لصيغة القانون الانتخابى التى طرحها وزير الخارجية جبران باسيل، صباح اليوم، والتى تقترح النظام المختلط بين النسبى والأكثرى وإنشاء مجلس شيوخ رئيسة مسيحى غير مارونى، واعتبرها أنها استمرار للمحاصصة الطائفية.

وقال ارسلان عقب اجتماعه ظهر اليوم بالرئيس ميشال عون فى قصر بعبدا – وفقا لبيان الرئاسة اللبنانية – إنه أكد على موقف طائفته الثابت والمطلق بتمسكها بأى قانون انتخابى يقوم على مبدأ النسبية الكاملة وغير المجتزأة، وقال "لا نقبل بأى حال من الاحوال بأى مشروع قانون يعرّض العيش المشترك إلى الانقسام أو يعرّض العائلات الروحية اللبنانية الى الانقسام والتباعد وبأى قانون انتخاب يشوّه النسبية".

وشدد على أن الضمانة الحقيقية لبلورة احجام جميع الطياف اللبنانية بشكلها الطبيعى هو القانون النسبي، لافتا إلى أن تأييد النسبيه ليس لأنها تؤمن للدروز أكثر من الآخرين على الساحة السياسية اللبنانية، بل لأن عبر اعتماده تكون بيروت قد انتهت نهائيًا من الأحجام "المنفوخة" على مستوى قوانين الانتخاب بشكل أساسى، وتعطى مجالا للتنوع فى التمثيل النيابى بين كل الفئات والمرجعيات والأحزاب اللبنانية.

أما فيما خصّ ما يطرح من مسألة مجلس الشيوخ برئيس مسيحى "غير مارونى"، قال ارسلان نحن لا نقبل على الإطلاق الدخول بسجال حول رئاسة مجلس الشيوخ مع أحد، وإنما نقول إنه يجب أولاً أن نتفق حول هذا المجلس وتأسيسه ومهامه، وعلى المساواة المذهبية بين كل الفئات الطائفية والمذهبية، وليس النسب فى التمثيل، وإلا عندئذ يصبح من غير اللزوم تأسيس مجلسًا للشيوخ، خصوصاً اذا كان ذلك سيتم على قاعدة النسب المذهبية الموجودة فى المجلس النيابى الحالى.

وقال "فنحن لا ينقصنا مجالس مذهبية فى لبنان إذ يكفى وجود مجلس وزراء ومجلس نواب، نحن نقبل بمجلس الشيوخ، كطرح إنقاذى إصلاحى لتخفيف جدى من حدة الانقسام المذهبى والطائفى وليس ليكون مجلسًا يكرّس الانقسامات المذهبية والطائفية أكثر وأكثر."

وشدد على أن العقدة هو أن كل طرف يعمل على تأمين حصته وعلى ضوئها يتم تركيب القانون الذى سيضمن له الحصة قبل إقراره، ما سيدخل البلد فى مهاترات وفى المجهول، ويضرب مصداقية القوى السياسية والدولة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدروز يرفضون اقتراح باسيل بإنشاء مجلس شيوخ برئيس مسيحى الدروز يرفضون اقتراح باسيل بإنشاء مجلس شيوخ برئيس مسيحى



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab