هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور
آخر تحديث GMT22:31:51
 العرب اليوم -
رئيس بلدية اللد يقول ؛فقدنا السيطرة كليا على المدينة والشوارع تشهد حرب أهلية بين العرب واليهود وأطالب نتنياهو بإدخال الجيش لاستعادة السيطرة". وزارة الصحة في غزة: 32 شهيدًا من بينهم 10 أطفال وسيدة و 220 إصابة بجراح مختلفة، جراء عدوان الإحتلال على قطاع غزة مواجهات عنيفة في اللد وبأحياء عربية ومختلطة في إسرائيل. والجيش الإسرائيلي يأمر بإرسال 16 وحدة من قوات حرس الحدود إلى المدينة إشتباكات عنيفة في عكّا بين الفلسطينيين والمستوطنين وتظاهرات حاشدة في أم الفحم رفضاً للعدوان على غزة ونصرة للأقصى القناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي: إصابة خط أنابيب نفط بين إيلات و عسقلان في هجوم صاروخي من غزة مقتل إسرائيلي وإصابة 8 آخرين جنوب تل أبيب بقصف صاروخي من قطاع غزة وسائل إعلام إسرائيليّة تعلن عن إطلاق صَلية من الصواريخ على مطار بن غورويون في تل أبيب أعلنت السلطات السعودية عن "تعذر رؤية هلال شوال في تمير، وعليه يكون الخميس أول أيام عيد الفطر" جيش الإحتلال يقتل فلسطينيين اثنين على حاجز زعترة جنوب نابلس في الضفة الغربية البنتاغون يؤكد أن الولايات المتحدة "لديها إلتزام صارم بأمن إسرائيل وتأكيد تفوقها العسكري النوعي"
أخر الأخبار

هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور

وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند
لندن ـ كاتيا حداد

صرَّح وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، بأن المهاجرين حول كالييه يشكلون خطرًا على أمن نفق بحر المانش، مشيرا إلى أن إرسالهم إلى أوطانهم يجب أن يكون من الأولويات القصوى.

وحذر هاموند، من أن ملايين المهاجرين الأفارقة باتوا يشكلون خطرًا على مستوى المعيشة والبنية الاجتماعية في المملكة المتحدة وبقية أوروبا، لافتا إلى أنَّ المهاجرين واثقون جدًا من أنهم لن يعودوا إلى أوطانهم بموجب قوانين الإتحاد الأوروبي.

وأضاف أنَّه لن يكون مستدامًا في حال كان على أوروبا استيعاب ملايين من المهاجرين الأفارقة, موضحًا أنَّه لطالما كان هناك عدد كبير من المهاجرين في منطقة كالييه، مبرزا أنَّ ذلك بمثابة تهديد لأمن نفق بحر المانش، ومن ثم يجب التنسيق مع الحكومة في فرنسـا من أجل التعامل مع الأسباب التي أدت إلى حدوث هذه المشكلة.

وفي حديثه خلال الزيارة التي يجريها في سنغافورة، ذكر هاموند أنَّ الفجوة في مستويات المعيشة بين أوروبا وأفريقيا تعني بأنه سيكون هناك دائمًا  دافع اقتصادي للأفارقة ومحاولة الذهاب إلى أوروبا للارتقاء بمستوى المعيشة.

وشدَّد على أنَّه لابد من التوصل إلى حل لهذه المشكلة في نهاية المطاف عن طريق إرجاع هؤلاء المهاجرين ممن ليس لديهم الحق في طلب اللجوء إلى بلادهم مرة أخرى، وهي ما ستكون الأولوية رقم 1 التي سيجري العمل عليها.

وأشار إلى أنَّ قوانين الإتحاد الأوروبي هي من تمنح الثقة لكل من تطأ قدماه أوروبا في أنه لن يعود أبدًا إلى بلاده مرة أخرى، ولكن الاستمرار على هذا الحال سيؤدي إلى تأزم الموقف في أوروبا لأنها لا تستطيع حماية نفسها والحفاظ على مستوى المعيشة والبنية الاجتماعية إذا كان عليها استيعاب ملايين المهاجرين من إفريقيا.

ويرى هاموند بأن مفتاح حل الأزمة في كالييه التي يتجمع عندها المئات أملا في العبور إلي بريطانيا هو من خلال ضمان إرجاعهم إلى أوطانهم.

وتأتي تصريحات فيليب هاموند في أعقاب تحذير رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس من أن بلاده تعاني من تدفق كبير للمهاجرين الذين يتوافدون عبر البحر الأبيض المتوسط قادمين من الشرق الأوسط وأفريقيا، فوفقا لأحدث الأرقام من وكالة الحدود في الإتحاد الأوروبي فرونتكس فإن الشهر الماضي وحده شهد وصول ما يقرب من 50,000 مهاجر إلى أوروبا عبر اليونان مقارنة بإجمالي 41,700 في العام الماضي بأكمله.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 07:12 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

8 أشياء يجب الانتباه إليها عند شراء سيارة مستعملة

GMT 07:50 2021 الثلاثاء ,04 أيار / مايو

"تويتر" يوسع خاصية "مساحات" للمحادثات الصوتية

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab