هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور
آخر تحديث GMT22:18:54
 العرب اليوم -

هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور

وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند
لندن ـ كاتيا حداد

صرَّح وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، بأن المهاجرين حول كالييه يشكلون خطرًا على أمن نفق بحر المانش، مشيرا إلى أن إرسالهم إلى أوطانهم يجب أن يكون من الأولويات القصوى.

وحذر هاموند، من أن ملايين المهاجرين الأفارقة باتوا يشكلون خطرًا على مستوى المعيشة والبنية الاجتماعية في المملكة المتحدة وبقية أوروبا، لافتا إلى أنَّ المهاجرين واثقون جدًا من أنهم لن يعودوا إلى أوطانهم بموجب قوانين الإتحاد الأوروبي.

وأضاف أنَّه لن يكون مستدامًا في حال كان على أوروبا استيعاب ملايين من المهاجرين الأفارقة, موضحًا أنَّه لطالما كان هناك عدد كبير من المهاجرين في منطقة كالييه، مبرزا أنَّ ذلك بمثابة تهديد لأمن نفق بحر المانش، ومن ثم يجب التنسيق مع الحكومة في فرنسـا من أجل التعامل مع الأسباب التي أدت إلى حدوث هذه المشكلة.

وفي حديثه خلال الزيارة التي يجريها في سنغافورة، ذكر هاموند أنَّ الفجوة في مستويات المعيشة بين أوروبا وأفريقيا تعني بأنه سيكون هناك دائمًا  دافع اقتصادي للأفارقة ومحاولة الذهاب إلى أوروبا للارتقاء بمستوى المعيشة.

وشدَّد على أنَّه لابد من التوصل إلى حل لهذه المشكلة في نهاية المطاف عن طريق إرجاع هؤلاء المهاجرين ممن ليس لديهم الحق في طلب اللجوء إلى بلادهم مرة أخرى، وهي ما ستكون الأولوية رقم 1 التي سيجري العمل عليها.

وأشار إلى أنَّ قوانين الإتحاد الأوروبي هي من تمنح الثقة لكل من تطأ قدماه أوروبا في أنه لن يعود أبدًا إلى بلاده مرة أخرى، ولكن الاستمرار على هذا الحال سيؤدي إلى تأزم الموقف في أوروبا لأنها لا تستطيع حماية نفسها والحفاظ على مستوى المعيشة والبنية الاجتماعية إذا كان عليها استيعاب ملايين المهاجرين من إفريقيا.

ويرى هاموند بأن مفتاح حل الأزمة في كالييه التي يتجمع عندها المئات أملا في العبور إلي بريطانيا هو من خلال ضمان إرجاعهم إلى أوطانهم.

وتأتي تصريحات فيليب هاموند في أعقاب تحذير رئيس الوزراء اليوناني اليكسيس تسيبراس من أن بلاده تعاني من تدفق كبير للمهاجرين الذين يتوافدون عبر البحر الأبيض المتوسط قادمين من الشرق الأوسط وأفريقيا، فوفقا لأحدث الأرقام من وكالة الحدود في الإتحاد الأوروبي فرونتكس فإن الشهر الماضي وحده شهد وصول ما يقرب من 50,000 مهاجر إلى أوروبا عبر اليونان مقارنة بإجمالي 41,700 في العام الماضي بأكمله.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور هاموند يطالب بإرجاع المهاجرين الأفارقة إلى بلدانهم على الفور



ارتدت فستان باللون الأبيض بصقة بسيطة

جيجي حديد تسيطر على إطلالات حفل جوائز الموسيقى الريفية

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 03:19 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دايزي ماي أصغر عارضة أزياء حسناء وجميلة وبلا قدمين
 العرب اليوم - دايزي ماي أصغر عارضة أزياء حسناء وجميلة وبلا قدمين

GMT 03:09 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم تتطلع إلى أهرامات مروي لجذب الزوار من حول العالم
 العرب اليوم - الخرطوم تتطلع إلى أهرامات مروي لجذب الزوار من حول العالم

GMT 17:51 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة رائعة لعرض شاشتك البلازما بطريقة تناسب ديكور المنزل
 العرب اليوم - طريقة رائعة لعرض شاشتك البلازما بطريقة تناسب ديكور المنزل

GMT 07:23 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات
 العرب اليوم - أسما شريف منير تنفجر في وجه متابعيها وتوجه لهم الاتهامات

GMT 01:50 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 العرب اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 03:46 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة لغرف نوم الشباب بسريرين تناسب ديكورات عام 2020
 العرب اليوم - تصاميم رائعة لغرف نوم الشباب بسريرين تناسب ديكورات عام 2020

GMT 16:04 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تمتع بالهدوء وقوة التحمل لتخطي المصاعب

GMT 17:01 2014 الثلاثاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة وجرح 20 شخصًا في حادث سير في السودان

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 02:22 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

منى زكي تكشف عن حقيقة خلافها مع مصطفى شعبان

GMT 02:35 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أطباء يدشنون دليلًا ضوئيًا للكشف عن التهاب الحلق

GMT 20:52 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

السبع ينفي وجود انخفاضات في أسعار السيارات

GMT 01:05 2015 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير دولي يحذر من خطر انقراض طائر "البفن" والسلاحف

GMT 04:25 2019 الثلاثاء ,28 أيار / مايو

الجسور تغنّي في عيد ميلاد مدينة "بطرسبورغ"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab