مطالبة الحوثيين باعتماد السلم والشراكة قاعدة الحوار تهدد مؤتمر جنيف
آخر تحديث GMT00:29:23
 العرب اليوم -

مطالبة "الحوثيين" باعتماد "السلم والشراكة" قاعدة الحوار تهدد مؤتمر جنيف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مطالبة "الحوثيين" باعتماد "السلم والشراكة" قاعدة الحوار تهدد مؤتمر جنيف

طائرة الأمم المتحدة غادرت صنعاء
صنعاء ـ عادل سلامه

غادرت طائرة الأمم المتحدة التي كانت ستقل وفدي "الحوثيين" و"المؤتمر الشعبي" بقيادة علي عبدالله صالح، مطار صنعاء، السبت، خاوية بعدما بقيت فيه لمدة يومين وسط توقعات بعدم انعقاد مؤتمر جنيف للحوار اليمني، الذي كان مقررًا غدًا الاثنين، بسبب خلافات على نسب التمثيل بين صالح و"الحوثيين" ولمطالبة جماعة "الحوثي" بتغيير مرجعية المؤتمر من القرار الأممي 2216 إلى اتفاق السلم والشراكة، الذي سبق التوقيع عليه من قبل القوى السياسية اليمنية قبل انقلاب "الحوثيين" على السلطة الشرعية.

وكان "الحوثيون" أعلنوا في وقت سابق، رفضهم تقليص تمثيلهم في المؤتمر حسب تنظيم الأمم المتحدة، وطالبوا بأن يكون عدد ممثليهم مع حلفائهم 41 شخصًا، لكن الحلفاء تحفظوا على توزيع تمثيل الوفد لاسيما مع علي عبدالله صالح الذي طالب بالمناصفة بينه وبين "الحوثيين".

وأعلن "الحوثيون" من جهة ثانية، تحفظهم على إدارة الأمم المتحدة للحوار اليمني على قاعدة القرار الأممي 2216 مرجعًا أساسيًا للحوار، كما رفضوا أنَّ تكون وثيقة الرياض هي المرجعية. وطالبوا بأن يكون اتفاق "السلم والشراكة" الذي سبق للقوى السياسية التوقيع عليه قبيل الانقلاب "الحوثي" على السلطة الشرعية في أيلول/ سبتمبر الماضي هو القاعدة المرجعية للحوار.

وفي الوقت الذي تتحضر فيه وفود الحكومة اليمنية وحلفائها لمغادرة جنيف، الأحد، والعودة إلى المملكة العربية السعودية، في حال تغيب "الحوثيين" وصالح، تقوم سلطنة عمان بمساعي اللحظة الأخيرة مع "الحوثيين" لإقناعهم بالمشاركة في مؤتمر الحوار.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالبة الحوثيين باعتماد السلم والشراكة قاعدة الحوار تهدد مؤتمر جنيف مطالبة الحوثيين باعتماد السلم والشراكة قاعدة الحوار تهدد مؤتمر جنيف



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالبة الحوثيين باعتماد السلم والشراكة قاعدة الحوار تهدد مؤتمر جنيف مطالبة الحوثيين باعتماد السلم والشراكة قاعدة الحوار تهدد مؤتمر جنيف



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab