مجلس نينوي ينفي معرفته أي تفاصيل في شأن إعدام داعش 2070 موصلي
آخر تحديث GMT02:02:19
 العرب اليوم -

مجلس نينوي ينفي معرفته أي تفاصيل في شأن إعدام "داعش" 2070 موصلي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجلس نينوي ينفي معرفته أي تفاصيل في شأن إعدام "داعش" 2070 موصلي

عناصر من تنظيم "داعش"
بغداد - نجلاء الطائي

 اكتست محافظة نينوي "السواد"، بعد اعلان تنظيم "داعش" المتمركز في المدينة، عن إعدام ما يقارب 2070 عراقيًا من أهالي المحافظة من دون معرفة الأسباب التي دعت التنظيم إلى هذا الفعل الاجرامي، في حين أوضح رئيس مجلس محافظة الموصل عدم معرفته التفاصيل، مبررًا ذلك التجاهل إلى قطع جميع الاتصالات مع المحافظة منذ أشهر.

وأكد رئيس مجلس محافظة نينوى بشار الكيكي لـ"العرب اليوم"، أنّ "داعش" أعلن عن إعدام ما يقارب 2070 مواطنًا موصلي، لافتًا إلى نشر أسماء المعدومين وإصدار أمر من دائرة الطب العدلي في الموصل لإصدار شهادات الوفاة من دون تسليم جثث الضحايا إلى ذويهم.

وأضاف الكيكي، أنّ الموصل جميعها في عزاء من دون أموات؛ لأن جثث الغالبية العظمى من الأسماء التي نشرها التنظيم ليست موجودة، مؤكدًا أنّ العوائل في المحافظة تعيش حالة رعب لأن التنظيمات المتطرفة اكتفت في نشر اسمه فقط من دون الاشارة إلى اسم الأب أو الأم في قائمة معلقة على حائط "قذر" تجّمع عليه الذباب.

وأبرز أنّ هويات الاشخاص المعدومين لم تعرف بعد؛ لكن شهود عيان في نينوي، أكدوا أنّ التنظيم أعدم رجال شرطة وضباط سابقين وشيوخ عشائر ومواطنين يتهمهم في التعاون مع الحكومة أو مخالفة تعاليمه الصارمة، ودعا أهالي المحافظة إلى التحلي بالصبر والتعاون مع القوات الأمنية عند البدء في تحرير المحافظة من التنظيمات المتطرفة والوقوف جنبا إلى جنب مع الحكومة المحلية والابتعاد عن مواقع التنظيم ومقراته.

وبين أن الحكومة المركزية ومن خلال التنسيق مع الحكومات المحلية أعدت إذاعة جديدة ستبدأ بثها قريبًا؛ لنقل الأخبار والأحداث ومتابعة الموقف في المدينة، فضلًا عن حث السكان على متابعة الإذاعة لتلقي التعليمات في شأن عملية الموصل، مشيرًا إلى تشكيلات مسلحة باسم "الحشد الوطني" وتتألف في غالبيتها من سكان محافظة نينوي تكون مساندة مع بدء أول عملية عسكرية تنفذها القوات الأمنية ضد "داعش" في المحافظة.

ولفتت عدد من الشخصيات العشائرية والاجتماعية في محافظة نينوي تعاونهم مع جميع الأطراف بغية الوصول إلى الطريقة الإيجابية؛ للتخلص من التنظيمات المتطرفة من دون إلحاق الأذى في المواطن الموصلي.

وبينت الناشطة سهى عودة، من أهالي الموصل، أن تلك الارقام ستضاف إلى الأرقام السابقة التي يجب أن يحاسب عليها الحكومات السابقة، معلنة عن موافقة أهالي الموصل على أي جهة خارجية تتبنى قضيتهم لأن الحكومة المركزية عدَّت كل اهالي نينوي من ضمن التنظيمات المتطرفة، مضيفة أنّ "المواطن المنتمي إلى هذا الوطن من يسدد بدمه وماله وعرضه ومستقبل أطفاله، مبينة أنّه ليس لدينا سوى الترحم على الشباب التي قتلت في دم بارد بيد أهالها من الحكومة تارة وتلك التنظيمات تارة ثانية".

بدوره، أكد المحامي صالح الياس، أنّ ما يحصل في نينوي، حرب إبادة ضد جميع مظاهر الحياة والانسانية لأن "داعش" استهدف الانسان والحضارة والتاريخ فضلًا عن تدميره للجوامع والأماكن المقدسة من دون النظر إلى تسمياتها، منوها إلى أنّ الأهالي هناك ينتظرون التنسيق مع الحكومة الاتحادية والجيش للبدء في انطلاق العمليات العسكرية حتى يكون لهم دور في تحقيق النصر كونهم اولى لهذا الشرف الكبير.

واحتل تنظيم "داعش" مدينة الموصل الشمالية عاصمة محافظة نينوي، ثاني أكبر المدن العراقية بعد العاصمة بغداد حيث يسكنها حوالي ثلاثة ملايين نسمة في العاشر من حزيران/يونيو من العام الماضي، أمام انهيار القوات الأمنية في المحافظة وهروب قادتها أمام تقدم التنظيم الذي تمدد إلى مناطق أخرى احتلها في محافظات ديالى (شرق) وكركوك (شمال) وصلاح الدين والانبار (غرب).  

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس نينوي ينفي معرفته أي تفاصيل في شأن إعدام داعش 2070 موصلي مجلس نينوي ينفي معرفته أي تفاصيل في شأن إعدام داعش 2070 موصلي



GMT 18:57 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

البورصة الأردنية تغلق على ارتفاع

GMT 18:54 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

البورصة الفلسطينية تغلق على انخفاض

GMT 18:51 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

مؤشر سوق مسقط يغلق على انخفاض

GMT 18:47 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

مؤشرا البحرين يغلقان على تباين

GMT 18:39 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف الليبية الأحد

GMT 18:34 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

اهتمامات الصحف السودانية الأحد

أثناء حضورها حفل زفاف مصممة الأزياء ميشا نونو في روما

إيفانكا ترامب تستعيرُ فستان والدتها بعد 28 عامًا من ارتدائه

واشنطن-العرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
 العرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 13:11 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

هنا الزاهد تطالب جمهورها بالدعاء لها

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين

GMT 02:14 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

بقرة أسترالية ضخمة تقترب مِن طول لاعب السلة مايكل جوردن

GMT 19:06 2016 السبت ,16 كانون الثاني / يناير

منتزهات الخرج البرية تشهد إقبال كبيراً من المتنزهين

GMT 10:08 2014 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

أفضل أنواع الأرائك الخشبية والجلدية للمنزل الحديث

GMT 12:05 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

أليخاندرو غوميز يقترب من الانتقال إلى نادي الهلال السعودي

GMT 07:47 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

دقيقة واحدة!

GMT 17:37 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

"مكلارين"يستعين بمجهودات ألونسو ويعينه مستشارًا للفريق

GMT 23:35 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

جامعة بغداد تدخل التصنيف العالمي للمرة الأولى
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab