داعش يقتل 300 موظف من الخدمة المدنية بينهم 50 امرأة في الموصل العراقية
آخر تحديث GMT22:03:11
 العرب اليوم -
سقوط قذيفتين صاروخيتين على محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد الجيش السوري يتصدى لهجوم عنيف من "جبهة النصرة" في ريف اللاذقية الشمالي وفاة 5 أشخاص على الأقل وإصابة العشرات جراء سقوط برج كهرباء في منطقة الوراق قوات الأمن الإيرانية تشتبك مع محتجين في مدينة مريوان غربي البلاد وكالة أنباء فارس: اعتقال نحو ألف شخص في الاحتجاجات خلال يومين الحريري: قدمت مقترحات بأسماء من المجتمع المدني لتشكيل الحكومة ومنها القاضي نواف سلام وقوبلت بالرفض الحريري: سياسة المناورة والتسريبات التي ينتهجها التيار الوطني الحر هي سياسة غير مسؤولة مقارنة بالأزمة الوطنية الكبرى التي تمر بها البلاد سعد الحريري: التيار الوطني الحر يمعن في تحميلي مسؤولية سحب محمد الصفدي اسمه كمرشح لتشكيل الحكومة اللبنانية وهذه وقائع كاذبة واتهامات باطلة الحريري: جبران باسيل هو من اقترح وبإصرار اسم الصفدي لتشكيل الحكومة الإعلام الرسمي الإيراني: مقتل رجل أمن في أحداث مدينة كرمانشاه
أخر الأخبار

"داعش" يقتل 300 موظف من الخدمة المدنية بينهم 50 امرأة في الموصل العراقية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "داعش" يقتل 300 موظف من الخدمة المدنية بينهم 50 امرأة في الموصل العراقية

مقتل 300 شخص على يد داعش رميًا بالرصاص
بغداد ـ نجلاء الطائي

زعم السكان المحليون وجماعة متمردة منافسة، أنّ "داعش" اغتالت أكثر من 300 من موظفي الخدمة المدنية رميًا بالرصاص، وضمنهم 50 امرأة على الأقل في الموصل العراقية، ووفقًا لما ذكره متحدث باسم جماعة "الحشد الوطنية" المسلحة التي تقاتل التنظيم في مقاطعة نيفينيح، فإنه تم قتل الضحايا فى معسكر غازاني للجيش، السبت، كونهم من المرتدين والكفار.

وذكرت مصادر، أنّ الضحايا، يعملون في لجنة الانتخابات داخل العراق التي حثت الأمم المتحدة وغيرها من جماعات حقوق الإنسان على المساعدة فى وقف المذابح والجرائم ضد الشعب العراقي، ولم يتضح بعد سبب تواجد موظفي الخدمة المدنية فى المدينة التي تسيطر عليها "داعش"؛ ولكن تشير تقارير وسائل الإعلام المحلية، إلى أنهم كانوا يعملون هناك بسلام على مدى الأعوام القليلة الماضية.

وأفادت مصادر صحافية، أنّ متطرفي "داعش"، قطعوا رؤوس مجموعة ثانية من الموظفين في الموصل، قبل قتل 300 من الموظفين الأبرياء، وأوضح أقارب أحد المتوفيين أنّ متطرف يطلق عليه محمود سلام، أخبرهم في شأن عمليات الإعدام؛ لكنه رفض إعادة جثث الضحايا، وأخبرهم أنّ "محكمة داعش" حكمت عليهم بالإعدام لكونهم من المرتدين والكفار.

وأبرز مسؤولون عراقيون، الجمعة، أنّ التنظيم المتطرف قتل أكثر من 2.000 شخص فى الموصل وحولها منذ الاستيلاء عليها فى حزيزان/ يونيو العام الماضى، وفي حادث دموي واحد أجبر 600 سجين في سجن "بادوش" خارج الموصل على الركوع طول حافة أحد الوديان الضيقة قبل إطلاق النيران عليهم في حزيزان عام 2014.

ولفتت مصادر إلى أنّ "داعش" أعدم 19 امرأة مخطوفة لرفضها ممارسة الجنس مع مقاتليه فى ثاني أكبر مدينة عراقية، حيث أكد رئيس البرلمان سالم الجبوري، إعدام أكثر من 2.000 مواطن من الأبرياء على يد مقاتلي "داعش" المتطرفين، وبيذن عدد من سكان الموصل، أنّ التنظيم كتب أسماء 2.070 شخصًا من القتلى على جدار جانبي لفرع سابق من وزارة "الصحة" العراقية في المدينة، وفعلًا أكد مصدر في وزارة "الطب الشرعي" وجود قائمة الأسماء، موضحًا أنّ هؤلاء اتهمتهم "داعش" في تشجيع الأفكار التي تشوه صورة الإسلام.

وقال متحدث رسمي في تصريح صحافي، أنّ التنظيم المتطرف كثف هجماته على موظفي اللجنة الانتخابية منذ الانتخابات البرلمانية الأخيرة في نيسان/ أبريل 2014، ونوه مقداد الشريفي، إلى أنّه لم يحدد العدد الدقيق للقتلى في الهجوم الأخير؛ إلا أنّه تم فتح تحقيق في هذا الشان، كما دعا المجتمع الدولي إلى المساعدة في منع الإبادة الجماعية للشعب العراقي.

وأشار أهل الموصل إلى الهجوم الأخير بـ"حادث سبايكر الثاني"، وذلك في إشارة إلى حادث دموي آخر، عندما قتلت "داعش" مئات الطلبة العراقيين في معسكر للجيش داخل مدينة تكريت العراقية، حيث زعمت، بعد أيام من احتلال تكريت في حزيزان 2014 بأنها أعدمت 1.700 شخص من أفراد الجيش الشيعة الذين كانوا يحاولون الفرار من الهجوم.

وبدأ التنظيم، في إطلاق مقاطع الفيديو والصور الوحشية التي أظهرت الرجال مقيدين معًا مع إطلاق الناس على رؤوسهم قبل إلقاء جثثهم في خنادق ضحلة، وصرح عضو الاتحاد الكردستاني، أنّ جماعة متمردة ثانية تقاتل "داعش" أبرزت أنّه صعد من حملات الاعتقال والتعذيب والقتل للشرطة العراقية منذ حوالي ثلاثة أسابيع.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

داعش يقتل 300 موظف من الخدمة المدنية بينهم 50 امرأة في الموصل العراقية داعش يقتل 300 موظف من الخدمة المدنية بينهم 50 امرأة في الموصل العراقية



أثارت جدلاً بعدما قدّمت أغنية "الوتر الحسّاس"

تعرفي على تكلفة فستانُ شيرين عبد الوهاب في السعودية

الرياض - العرب اليوم

GMT 02:23 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

البوسنة تعيد بناء نفسها وتتحول إلى واحة سياحية
 العرب اليوم - البوسنة تعيد بناء نفسها وتتحول إلى واحة سياحية

GMT 06:14 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار جديدة لتنسيق البراويز والإطارات بأسلوب فني مميز
 العرب اليوم - أفكار جديدة لتنسيق البراويز والإطارات بأسلوب فني مميز

GMT 05:34 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة
 العرب اليوم - حقائب تُسيطر على موضة ربيع عام 2020 لإطلالة حديثة ومميَّزة

GMT 06:36 2019 السبت ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر
 العرب اليوم - تعرف على شروط وأماكن تدريبات الغوص في مصر

GMT 17:51 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة رائعة لعرض شاشتك البلازما بطريقة تناسب ديكور المنزل
 العرب اليوم - طريقة رائعة لعرض شاشتك البلازما بطريقة تناسب ديكور المنزل

GMT 16:26 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

آبل تحذر من تعطل هواتف آيفون القديمة حال عدم تحديثها فورا

GMT 00:27 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أعراض مرض "الوسواس القهري"

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود محيي الدين يؤكد أن الركود العالمي "مسألة وقت"

GMT 18:48 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبل تعاني من تباطؤ إيرادات قسم الخدمات بالشركة

GMT 17:56 2018 السبت ,10 آذار/ مارس

الجنة تحت أقدام النساء

GMT 08:33 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع كونراد رانغالي آيلاند في جزر المالديف

GMT 02:05 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مطعم أوليا يتربع على عرش المأكولات الشرقية في دبي

GMT 06:55 2018 السبت ,05 أيار / مايو

عشر ماحيات للذنوب.. بإذن الله

GMT 18:50 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ميا خليفة تتلقى ضربة موجعة على صدرها من ثاندر روزا
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab