تشيني يكشف عن موارد صرف إيران للأموال ويحذر من تهديداتها على العالم
آخر تحديث GMT18:57:50

تشيني يكشف عن موارد صرف إيران للأموال ويحذر من تهديداتها على العالم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تشيني يكشف عن موارد صرف إيران للأموال ويحذر من تهديداتها على العالم

نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني
واشنطن - يوسف مكي

قال نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني الذي كان يوصف خلال عهد الرئيس السابق جورج دبليو بوش، الابن، بأنه من "صقور المحافظين الجدد"، في محاضرة داخل معهد "أميركان إنتربرايز"، في واشنطن، الثلاثاء، أنّ الأموال التي سيفرج عنها لمصلحة إيران جراء الاتفاق النووي الإيراني ستصرفها على مشاريعها الإقليمية، التي لا تنحصر في (الرئيس السوري بشار) الأسد و"حزب الله" و"الحوثيين".

وأوضح تشيني، مضيفًا أنّ طهران ستعمل على ضمان تحول اليمن إلى دولة فاشلة، وزيادة الفتنة السنية - الشيعية على نحو يفيد تنظيم "داعش"، ومحاولة تخريب أمن دول الخليج، وضرب المصالح الأميركية حول العالم، وأشار تحديدًا إلى مساعي إيران لتهديد المملكة العربية السعودية في المنطقة الشرقية، محذرا من تفاعل هذا الدور بعد الاتفاق، وفتح السوق الإيرانية أمام العالم.

ونزل نائب الرئيس الأميركي السابق بثقله لتعزيز التيار الأميركي المناوئ للاتفاق مع إيران في شأن ملفها النووي. وتزامن ذلك مع عودة الكونغرس من العطلة الصيفية، وبدء النقاش حول الاتفاق مع إيران الذي يؤيده حتى الآن، قبل أسبوعين من التصويت عليه، 41 سيناتورا مع الاتفاق، و٥٨ معارضاً له، وشنّ تشيني حملة ضد الاتفاق، مدعيا أنه "يزيد التهديد الأمني لنا ولحلفائنا العرب". واعتبر أن الإيرانيين "فاوضوا ببراعة".

 وبين أنّ الاتفاق غير كاف لمنع إيران من حيازة سلاح نووي، وأنه يقوي قدرات إيران "الباليستية" عبر رفعه الحظر عن بيع السلاح خلال ثمانية أعوام، ومن خلال رفع العقوبات، ومنح إيران ما يقارب ١٥٠ ليون دولار، وأضاف أن "الاتفاق فيه تهديد أمن الولايات المتحدة ولأمن حلفائنا العرب والأوروبيين". واعتبر أن المفاوضين الإيرانيين "فاوضوا ببراعة" منذ بدء المفاوضات السرية في عُمان عام 2011، وأن واشنطن تنازلت عن أهم البنود، مثل منع التخصيب، ومنع حيازة الصواريخ الباليستية، وإبقاء الضغط العسكري.

وربط بين تنظيم "القاعدة" وإيران، مشيرًا إلى أنّ الاستخبارات الأميركية، وبعد دهم مخبأ الزعيم السابق لـ"القاعدة" أسامة بن لادن، وقتله في آيار/مايو ٢٠١١، حصلت على وثائق تكشف رسائل من ابن لادن إلى مسؤولين إيرانيين، وتفاهمات بالسماح لعناصر من القاعدة بعبور إيران لضرب الأميركيين في العراق. واعتبر أن الخيارات ليست بين هذا الاتفاق أو الحرب؛ بل بين رفض هذا الاتفاق، والسعي إلى فرض ضغوط أكبر على إيران، وإبقاء الخيار العسكري لحصد اتفاق أقوى يمنع التخصيب، ويتيح التفتيش في جميع المفاعلات، وبينها مفاعل بارشين.

ومن المنتظر أن يصوّت الكونغرس على الاتفاق في ١٧ أيلول/سبتمبر الجاري، ويسعى الجمهوريون إلى حصد غالبية (٦٠ صوتاً من أصل 100) في مجلس الشيوخ؛ لضمان رفضه، ومن ثم تحويله إلى الرئيس باراك أوباما الذي سيستخدم حق الفيتو لنقضه رفض الكونغرس.

 وبعد الفيتو تتم إعادة التصويت، وسيكون المعارضون للاتفاق في حاجة إلى ثلثي عدد الأصوات لإبطاله وهي عملية حسابية صعبة أمام الجمهوريين، الذين لا يمتلكون أكثر ٦٧ صوتا فحسب في مجلس الشيوخ.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشيني يكشف عن موارد صرف إيران للأموال ويحذر من تهديداتها على العالم تشيني يكشف عن موارد صرف إيران للأموال ويحذر من تهديداتها على العالم



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشيني يكشف عن موارد صرف إيران للأموال ويحذر من تهديداتها على العالم تشيني يكشف عن موارد صرف إيران للأموال ويحذر من تهديداتها على العالم



تزينت بإكسسورات ذهبية وخاتم خطبتها الماسي

هايلي بالدوين تظهر بإطلالة أنيقة بصحبة أصدقائها

نيويورك ـ مادلين سعادة
 العرب اليوم - "Villa Griante" فيلا العطلات المفضلة لدى المشاهير

GMT 03:36 2017 الجمعة ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تؤكد أنّ 4 من أصل 5 نساء لا يصلن إلى الذروة

GMT 23:29 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

عبارات مثيرة قوليها لزوجكِ خلال العلاقة

GMT 03:28 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة جديدة تكشف عن أخطر الأوضاع الجنسية

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 09:14 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

عصابة تأكل امرأة حية أمام زوجها قبل قتلهما

GMT 12:22 2017 الخميس ,05 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلات صحية تواجهها المرأة بسبب ممارسة الجنس

GMT 13:19 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab