المعارضة تستهدف قصر الأسد في اللاذقية بالصواريخ لتحسين شروطها في الزبداني
آخر تحديث GMT02:19:39
 العرب اليوم -

المعارضة تستهدف قصر الأسد في اللاذقية بالصواريخ لتحسين شروطها في الزبداني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المعارضة تستهدف قصر الأسد في اللاذقية بالصواريخ لتحسين شروطها في الزبداني

عناصر من تنظيم داعش
دمشق - نور خوّام

قُتل شخصان وأصيب 14 آخرون بصواريخ استهدفت معقل الرئيس السوري بشار الأسد في مدينة اللاذقية غرب البلاد، الخميس. فيما شن طيران التحالف الدولي للمرة الأولى من قاعدة إنغرليك، ليل الأربعاء - الخميس أكثر من 15 غارة على مواقع لـ«داعش»في بريف حلب الشمالي..

وفيما تبنى «جيش الإسلام» استهداف القصر الرئاسي في منطقة صلنفة في ريف اللاذقية ، اتهم قادة عسكريون في المعارضة قوات النظام بأنه هو من أطلق الصواريخ على المدينة لاستيعاب الحركة الاحتجاجية في صفوف العلويين، التي تفاقمت أخيرا بعد إقدام سليمان هلال الأسد على قتل العقيد في القوات الجوية حسان الشي.

وأعلن «جيش الإسلام» الخميس ان استهداف معاقل قوات الأسد في ريف اللاذقية بالصواريخ ردًّ على ارتكاب «مجازر» بحق المدنيين في الزبداني. وأكد المكتب الإعلامي لـ«جيش الإسلام» في تسجيلٍ مصور «استمرار عمليات القصف على مقرات ومعاقل قوات جيش الأسد والميليشيات الإيرانية في الساحل السوري بالصواريخ والقذائف المدفعية»..

وشدَّد «جيش الإسلام» على أن مصير قوات الأسد وقاداته العسكريين في الشمال السوري مرتبط بشكل مباشر بمصير المدنيين في الزبداني. وأظهر شريط الفيديو عمليات القصف بوابل من صواريخ «غراد» على معاقل قوات الأسد في بلدة صلنفة، وسط تأكيدات ميدانية عن سقوط أحدها على القصر الجمهوري لأول مرة. ومن جهتها، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» بـ«إصابة عدد من المواطنين جراء استهداف إرهابيين لأحياء في مدينة اللاذقية بقذائف صاروخية»، مشيرة إلى وقوع «أضرار مادية».

ويقتصر وجود الفصائل المقاتلة في محافظة اللاذقية على منطقتي جبل الأكراد وجبل التركمان في ريف اللاذقية الشمالي، وأشار المرصد السوري إلى أن «مقاتلي الفصائل المعارضة يتمكنون أحيانا من التسلل من هاتين المنطقتين إلى مناطق حرجية خارجة عن سيطرتهم ويطلقون منها صواريخ خفيفة باتجاه مدينة اللاذقية، كما حصل مرات عدة».

بدوره، تحدث «مكتب أخبار سوريا» عن مقتل مدني وإصابة 12 آخرين، جراء سقوط صاروخين أمام دار الإفتاء في شارع 8 وعلى الكورنيش الغربي داخل مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، فيما لم تتبن أي جهة المسؤولية عن إطلاقهما.

ونقل المكتب عن الناشط المدني عمر اللاذقاني، أن سقوط الصاروخين أدى إلى انفجارين ضخمين هزا المدينة، وتسببا بحالة من الهلع بين الأهالي، كما أديا إلى وقوع أضرار مادية واحتراق عدد كبير من السيارات. وأوضح اللاذقاني أن المصابين نقلوا إلى مستشفيات المدينة، فيما لا يزال أغلبهم
في حالة خطرة.

ونشر تلفزيون «الإخبارية السورية» مقاطع فيديو لما قال إنّه «مكان سقوط القذائف التي أطلقها إرهابيون على دار الإفتاء». وظهرت بالفيديو ثلاث سيارات تحترق بالكامل خلال توقفها إلى جانب الطريق فيما يعمل عناصر الإطفاء على إخماد الحريق.

يُذكر أنّها ليست المرة الأولى التي تشهد فيها مدينة اللاذقية قصفا مماثلا، إذ قتل أربعة مدنيين وأصيب عشرة بجروح في 25 مايو (أيار) جراء انفجار لم تتضح أسبابه، وأدى إلى احتراق طبقة في أحد مباني حي مار تقلا.

وتحاول فصائل مقاتلة تحت مظلة «جيش الفتح»، التقدم باتجاه محافظة اللاذقية عبر هجمات، انطلاقا من منطقة سهل الغاب في محافظة حماه (وسط) منذ مطلع الشهر الحالي. وباتت هذه الفصائل، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية، على مسافة قريبة من مركز قيادة حيوي لعمليات قوات النظام والمسلحين الموالين في قرية جورين الواقعة على تلة مرتفعة في حماه. وفي حال تمكنت الفصائل من السيطرة على جورين، يصبح بإمكانها التقدم باتجاه جبال محافظة اللاذقية واستهداف سلسلة من القرى ذات غالبية علوية.

وفي ريف دمشق، أفاد المرصد عن مقتل 10 أشخاص بينهم ثلاث نساء وثلاثة أطفال خلال غارات شنها سلاح الجو السوري بعد منتصف ليل الأربعاء - الخميس على عربين الخاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة الشرقية.

أما في شمال البلاد، فسيطرت فصائل المعارضة على قريتي الخربة وقره مزرعة ومحطة غاز كانت تحت سيطرة تنظيم "داعش "قرب الحدود التركية في ريف حلب الشمالي. وذكر الناشط الإعلامي أبو الفداء الشامي، لمكتب أخبار سوريا، أنّ فصائل المعارضة سيطرت على قرية الخربة ومحطة الغاز بعد اشتباكات استمرت لساعات، فيما انسحب عناصر التنظيم من قرية قره مزرعة بعد أن طلب من السكان إخلاءها لتفخيخ المنازل.

وقال الشامي إن المعارضة استولت على دبابة وأسلحة فردية وذخائر، وكميات من الألغام التي زرعها التنظيم على الطرقات بين القريتين. يذكر أنّ طيران التحالف الدولي شن ليل الأربعاء أكثر من 15 غارة على مواقع لـ«داعش» وبالتحديد على خطوطه الدفاعية بريف حلب الشمالي، منطلقا من قاعدة إنغرليك للمرة الأولى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة تستهدف قصر الأسد في اللاذقية بالصواريخ لتحسين شروطها في الزبداني المعارضة تستهدف قصر الأسد في اللاذقية بالصواريخ لتحسين شروطها في الزبداني



GMT 23:38 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مؤشر سوق مسقط يغلق مرتفعًا بنسبة 316ر0%

GMT 23:35 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الأسهم الباكستانية تغلق على ارتفاع بنسبة 1.08 %

GMT 23:32 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مؤشرا البحرين العام والإسلامي يقفلان على ارتفاع

GMT 23:28 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

البورصة العراقية تغلق مرتفعة

GMT 23:16 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بورصة تونس تقفل على شبه استقرار

GMT 23:13 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

الأسهم الأمريكية تفتح على انخفاض

GMT 23:08 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مؤشر بورصة لندن الرئيس يغلق على انخفاض

GMT 22:56 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

بورصة باريس تغلق على تراجع

تألقت بسترة بنقشة المربعات مع سروال كلاسيكي باللون البرغندي

كيت ميدلتون تستبدل فساتينها الراقية بالكاجوال في مناسبة خيرية

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 03:27 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

حذاء "جيمي شو" الجديد ينجح في اقتحام خزانات أشهر النجمات
 العرب اليوم - حذاء "جيمي شو" الجديد ينجح في اقتحام خزانات أشهر النجمات

GMT 01:50 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا
 العرب اليوم - نصائح هامة عليك اتباعها قبل السفر إلى فلورنسا

GMT 02:15 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 نصائح لإدخال ضوء الشمس في منزلك اهمها تقييم وضع الغرف
 العرب اليوم - 5 نصائح لإدخال ضوء الشمس في منزلك اهمها تقييم وضع الغرف

GMT 03:56 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة من أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020
 العرب اليوم - مجموعة من أفضل وأرخص وجهات السفر في يناير 2020

GMT 01:37 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020
 العرب اليوم - غرف نوم للشباب بسريرين تصاميم رائعة تناسب ديكورات عام 2020

GMT 05:26 2019 الإثنين ,14 تشرين الأول / أكتوبر

خرائط غوغل تساعد ضعاف البصر والمكفوفين

GMT 03:39 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ذيل الطاووس متعدد الألوان يساعده في خداع الحيوانات المفترسة

GMT 05:19 2016 الثلاثاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دبّ باندا صغير يُجاهد لكي ينام داخل حديقة حيوان صينية

GMT 07:58 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

الملابس المزينة بالسلاسل الذهبية لإطلالة أنيقة في 2019

GMT 07:56 2019 الأربعاء ,02 كانون الثاني / يناير

تزيني بأرقى الساعات من دور الأزياء العالمية

GMT 00:30 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

كلوديا حنا تؤكّد أنها تنتظر عرض فيلم "يوم العرض"

GMT 20:35 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

حارس القادسية يُؤكّد احترامه للهلال السعودي

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 00:34 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة شيكابالا تقرب مصطفى فتحي من تشكيل الزمالك

GMT 09:43 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي

GMT 12:13 2015 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تقرير عن طراز "تيفولي" من شركة "سانغ يونغ" للسيارات

GMT 18:29 2017 الأربعاء ,15 شباط / فبراير

الضفيرة الجانبية موضة تسريحات الشعر لموسم 2017
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab