الزند يزور الكاتدرائية لمناقشة مشىروع قانون الاحوال الشخصية للمسيحيين
آخر تحديث GMT03:49:44
 العرب اليوم -

الزند يزور الكاتدرائية لمناقشة مشىروع قانون الاحوال الشخصية للمسيحيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الزند يزور الكاتدرائية لمناقشة مشىروع قانون الاحوال الشخصية للمسيحيين

المستشار أحمد الزند
القاهرة - أحمد عبد الفتاح

أعرب المستشار أحمد الزند- وزير العدل عن تقديره البالغ للدور الوطني المشهود للبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، مؤكدا حرصه البالغ على التواصل مع الكنيسة الأرثوذكسية والوقوف على تصوراتها ووجهة نظرها في شأن مشروعات القوانين المتعلقة بالمواطنين الأقباط.

جاء ذلك خلال الزيارة التي أجراها وزير العدل للمقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

وقال الزند إنه حرص على الحضور للوقوف على رؤية الكنيسة في شأن مشروعي قانون بناء الكنائس وترميمها، والأحوال الشخصية، المعروضين على لجنة الإصلاح التشريعي، وتبادل وجهات النظر في شأنهما من الناحية الموضوعية.

وأكد  وزير العدل أن للكنيسة الأرثوذكسية مواقف وطنية مشهودة في التاريخ المصري، وتبعث على الفخر والاعتزاز.
 
من جانبه، قال البابا تواضروس الثاني إن هناك دراسة قانونية أعدت بشكل شخصي في شأن مشروعي القانونين، تتضمن عددا من النقاط والبنود، سيتم تقديمها للاسترشاد بها أثناء المناقشات الرامية لإعداد القانونين.. معربا عن تقديره واعتزازه الكبيرين لزيارة المستشار أحمد الزند وحرصه على الوقوف على رؤية الكنيسة وتصورها.
 
 وقام وزير العدل خلال اللقاء بالتطرق إلى مسألة تعيين القاضيات ردا على استفسار من البابا تواضروس الثاني.. مؤكدا ( أي المستشار الزند) أن تعيينهن بالقضاء يعود بـ "النفع والفائدة المزدوجة" عليهن وعلى القضاء والعدالة ككل، مشيرا إلى أن المرأة المصرية أثبتت جدارة وكفاءة في العمل القضائي، علاوة على أن هناك العديد من المسائل تبلغ درجة من الحساسية في قضايا الأحوال الشخصية على وجه الخصوص، يكون لوجود المرأة القاضية فيها دور إيجابي للتوصل إلى حقيقة الأمور.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزند يزور الكاتدرائية لمناقشة مشىروع قانون الاحوال الشخصية للمسيحيين الزند يزور الكاتدرائية لمناقشة مشىروع قانون الاحوال الشخصية للمسيحيين



GMT 11:39 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

جونسون سيقوم بتعديل وزاري اليوم الأربعاء

أبرز إطلالات النجمات في حفل "موريكس دور 2019"

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 23:00 2021 الإثنين ,13 أيلول / سبتمبر

أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي
 العرب اليوم - أفضل 37 مدينة في العالم للعام 2021 بينها أبوظبي ودبي

GMT 12:30 2021 الخميس ,16 أيلول / سبتمبر

أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين
 العرب اليوم - أفكار تصاميم وديكورات لغرفة الأطفال المراهقين

GMT 22:12 2021 الأربعاء ,15 أيلول / سبتمبر

فساتين زفاف رومانسية وراقية للعروس النحيفة
 العرب اليوم - فساتين زفاف رومانسية وراقية للعروس النحيفة

GMT 13:37 2021 الثلاثاء ,14 أيلول / سبتمبر

أفكار مختلفة لتجديد ديكور غرف الطعام
 العرب اليوم - أفكار مختلفة لتجديد ديكور غرف الطعام

GMT 04:41 2021 السبت ,20 آذار/ مارس

كيف يطلب الزوج زوجته للفراش اول ليلة

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 13:05 2020 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

أنواع مسامية الشعر والزيوت المناسبة لكل نوع

GMT 12:55 2016 الأحد ,11 أيلول / سبتمبر

الكيوي لعلاج الهالات السوداء

GMT 00:16 2020 الخميس ,09 إبريل / نيسان

هاني النظر يعلن موعد انتهاء فيروس كورونا

GMT 23:40 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

استبعاد نايف البلوي من معسكر فريق "القادسية" في أبو ظبي

GMT 01:54 2015 السبت ,24 كانون الثاني / يناير

جوليان مور تكشف عن علاقتها بالفنانة مادونا

GMT 08:03 2017 الأحد ,03 أيلول / سبتمبر

"المونة" تراث لبناني مستمر بأيادي سيدات الجبل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab