نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات
آخر تحديث GMT08:28:29
 العرب اليوم -

أكد لـ" العرب اليوم" أن الصين طوّرت من نتاجها

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات

أسعار السيارات في مصر
القاهرة ـ سهام أبوزينة

كشف اللواء نور درويش، نائب رئيس شعبة السيارات، بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن ثبات أسعار السيارات في ظل زيادة العرض وتراجع الطلب، معادلة غريبة، تحتاج إلى تفسير، مؤكداً أنه من المفترض أن تتراجع الأسعار في ظل تراجع الطلب وزيادة العرض وفقًا للنظريات الاقتصادية.

وأوضح "درويش"، في حديث إلى "العرب اليوم"، بأن بداية عام 2017 شهدت دخول عدد كبير جدًا من السيارات إلى مصر، عن طريق بعض الأسماء غير المعروفة، وهو الأمر الذي أضر بالعديد من الوكلاء، متسائلاً عن مصير هذه السيارات في ظل تراجع المبيعات.ولفت إلى أن الزيادة التي حدثت في سعر أي سيارة حاليًا، تمثل نفس النسبة التي زاد بها الدولار، وأغلب وكلاء السيارات اضطروا لتقليل هامش أرباحهم بنسب كبيرة، لتنشيط المبيعات، ومواجهة حالة الركود.

و أضاف بشأن الاتهامات المتكررة لتجار السيارات بأنهم يقفون وراء زيادة أسعار السيارات، أن السيارة الجديدة من الصعب التلاعب في سعرها لأنه معروف، فبدايةً من خروج السيارة من المصنع حتى وصولها للوكيل ثم الموزع ثم العميل، جميع هذه المراحل مثبتة بأوراق رسمية،  وما حدث أنه عقب تعويم الجنيه قلت الكمية المعروضة من السيارات، وهو ما استغله قلة من التجار غير الأسوياء خلال هذه الفترة، لكن الأمور استقرت الآن.وعن غزو السيارات الصينية للأسواق المصرية أكد "درويش"، أن السيارات الصينية تغزو العالم وليس مصر فقط، وخلال 10 سنوات ستصبح الأولى في العالم، لأنهم يتقدمون بشكل كبير، ويتعاونون مع شركات عالمية ضخمة، ولديهم قوة شرائية هائلة، وعمالة رخيصة، ولعل تعدد مصنعي السيارات بالصين، سمح بوجود طفرة بمراكز الأبحاث، والتطوير بالطرازات المنتجة، ما انعكس بشكل كبير على جودة السيارات، وهناك أكثر من 25 علامة تجارية صينية تتنافس في سوق السيارات المصري، لتحقيق المعادلة الصعبة التي يسعى لها العملاء، وهى الرفاهية العالية مع السعر المناسب.

وتابع عن تعلق بأسباب عدم قدرة مصر على إنتاج سيارة محلية على الرغم من توقيع اتفاقية الشراكة الأوروبية منذ عدة سنوات، أوضح" للأسف بعد توقيع اتفاقية الشراكة الأوروبية مع مصر، كنا نستطيع أن نكون دولة مصنعة للسيارات ولكننا أضعنا الفرصة، فبموجب هذه الاتفاقية كانت مصر تستطيع أن تُفتح أسواقها لشركات السيارات العالمية لإقامة مصانع سيارات، وأن تحمل السيارة المنتجة صنع في مصر، وذلك مقابل حصول الشركة المصنعة على حق تصدير تلك السيارات عن طريق مصر دون جمارك إلى دول أخرى، لكن بسبب المصالح الشخصية فشل تطبيق هذه الشراكة الأوروبية التي كانت ستمكن مصر من إنشاء مصانع لصناعة السيارات وحل أزمة البطالة.

وأوضح نائب رئيس شعبة السيارات، أن صناعة السيارات كان لديها فرصة كبيرة جدًا للنهوض منذ الستينيات، وشركة النصر بدأت بداية قوية، وكان لها أيادٍ بيضاء على الصناعات المغذية في مصر، فهي التي أنشأت الصناعات المغذية، لكنها للأسف أصيبت بصدمة كبيرة منذ عام 1967، ومن وقتها لم تتطور وذلك لعدم وجود الاعتمادات المالية اللازمة لعملية التطوير، حتى أغلقت أبوابها نهائيًا.

وطالب وزير الصناعة المهندس طارق قابيل بضرورة مناقشة مشروع قانون استراتيجية السيارات مع اتحاد الغرف التجارية وشعبة السيارات والمصنعين، قبل إقراره، مؤكداً أن الهدف الرئيسي من الاستراتيجية محاولة توطين صناعة السيارات في مصر.وتوقع "درويش" أن يشهد النصف الثاني من العام الجاري انتعاشة في حركة المبيعات، في ظل تحسن الأوضاع الاقتصادية في مصر، الأمر الذي سيؤدي إلى تراجع أسعار الدولار، ومن ثم تراجع أسعار السيارات.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات



GMT 20:52 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

السبع ينفي وجود انخفاضات في أسعار السيارات

GMT 09:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

"نيسان" تؤكّد التعاون بشأن غصن

GMT 00:57 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

عبد العاطي ينفي وجود سيارة كهربائية

GMT 01:17 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

النواصرة يؤكّد عمل مجسّم من الأسلاك

بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 05:48 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة
 العرب اليوم - أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 العرب اليوم - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 04:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها
 العرب اليوم - أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
 العرب اليوم - نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟

GMT 07:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة وسريعة لإنهاء المكياج في خمس دقائق

GMT 01:22 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

"فولفو" تطرح سيارة الدفع الرباعي الهجينة "XC90 T8"

GMT 02:14 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم مصطفى ترُدّ على تورُّطها بأزمة طارق العريان وأصالة

GMT 01:10 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

" آبل " تعاني من انخفاض مبيعات هواتف " أيفون "

GMT 19:35 2018 الخميس ,27 أيلول / سبتمبر

مقتل عارضة أزياء عراقية داخل سيارتها في بغداد

GMT 08:26 2015 السبت ,10 كانون الثاني / يناير

51% من النساء لا يغسلن ملابسهن الداخلية قبل أسبوعين
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab