المائة يوم الأولى
آخر تحديث GMT02:52:52
 العرب اليوم -

المائة يوم الأولى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المائة يوم الأولى

محمد سلماوي

كان أول من ابتدع فكرة «المائة يوم الأولى» فى حكم الرئيس، والتى أصبحت الآن من التقاليد المتبعة فى الكثير من البرامج الانتخابية للرؤساء، هو الرئيس الأمريكى فرانكلين روزفلت حين ترشح للانتخابات لأول مرة عام 1933، كوعد منه للناخبين بأن إنجازه سيكون سريعاً، وبأنه سيؤتى ثماره خلال فترة لا تتجاوز المائة يوم. وفى الانتخابات الرئاسية الأخيرة عندنا وجدنا فصلاً فى البرنامج الانتخابى لعمرو موسى يتحدث عن إنجازات المائة يوم الأولى، كما وجدنا الرئيس السابق محمد مرسى يضع عدداً من الأهداف التى وعد بأن يحققها خلال المائة يوم الأولى من حكمه، وقد ثبت أنها لم تكن أكثر من حيلة انتخابية للحصول على أصوات الناخبين دون أن تكون هناك خطة محددة لتحقيقها، لذلك لم يتحقق منها شىء رغم أنها كانت كلها تتعلق بأمور غير مستعصية ويمكن حلها فى فترة وجيزة بالخطط السليمة، فقد كان من بينها مشكلتا القمامة والمرور مثلاً. واليوم يبدأ الحديث مرة أخرى عن وضع بعض الأهداف فى برنامج المشير عبدالفتاح السيسى يتم تحقيقها خلال المائة يوم الأولى، وأتمنى ألا يحدث ذلك، فقد فقدت تلك اللعبة مصداقيتها بعد تجربة الرئيس الإخوانى الذى تراجع عن كل وعوده الخاصة بالمائة يوم وما بعدها، وأصبح الناخب المصرى يتشكك فى كل ما يقال له، وحين انحاز الرأى العام بهذا الشكل الكاسح للمشير السيسى لم يكن ذلك انحيازاً لبرنامج وإنما لشخص أثبت أنه يمتلك القدرة القيادية المطلوبة فى هذه المرحلة. إن تلك القدرة هى التى ينبغى التركيز عليها فى الحملة الانتخابية للمشير وليس الوعود الانتخابية بتحقيق إنجازات معينة خلال مائة يوم أو حتى مائة شهر، لكنى للأسف أجد القائمين على الحملة يضيعون ذلك بوسائل دعائية بالية، كأن يظهروا المرشح الانتخابى وهو يركب دراجة مرتدياً بدلة تمرين «تريننج سوت»، بينما هو يستمد شعبيته من بدلته العسكرية التى جسدت للناس صفات الرجل القيادية وقدرته على الحسم والحزم، وهى القدرات التى نحتاجها فى هذه المرحلة لحل مشاكل الأمن والاقتصاد، وأيضاً القمامة والمرور. أتمنى على حملة السيسى أن تنظر إلى الواقع الذى نعيشه ولا تنقل من الخارج وسائله التى لا تتفق مع واقعنا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المائة يوم الأولى المائة يوم الأولى



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 21:31 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا تكره المرأة أحيانا ممارسة العلاقة الحميمية ؟

GMT 08:44 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

كتاب يكشف عمليات جراحية بشعة في القرن التاسع عشر

GMT 20:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تعرَّف إلى رئيس الوزراء الروسي الجديد ميخائيل ميشوستين

GMT 06:20 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تعتزم افتتاح أطول جسر بحري في العالم على الإطلاق

GMT 10:01 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

عماد أبو اشتية يعلن أنّ الفن هو صياغة الواقع

GMT 06:52 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة المصالحة القريبة بين أصالة نصري وشقيقتها ريم

GMT 15:47 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة "الزوايا" تدعو رئيس الجزائر للترشح لولاية خامسة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab