أتكون وزارة جديدة
آخر تحديث GMT03:36:33
 العرب اليوم -

أتكون وزارة جديدة؟!

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أتكون وزارة جديدة؟!

محمد سلماوي

يأتي تشكيل الوزارة الجديدة فى الوقت الذى تتطلع فيه البلاد إلى مرحلة جديدة يطمئن فيها الناس إلى أن مصر قد أصبحت أخيراً على الطريق الصحيح، فقد قام الشعب بثورة، ثم قام بتصحيحها، ثم قام بإقرار دستور يؤسس لمرحلة جديدة، وكان ينتظر بعد ثلاث سنوات من الثورة أن يجد بلاده قد بدأت طريق البناء، لكن الحقيقة أن الناس مازالوا يعانون نفس الأوضاع التى كانت سائدة قبل الثورة، ولم يسهم خروج الملايين فى تحسين الأوضاع كما كان مأمولاً. لقد حققت الثورة الكثير حتى الآن، لكن كل ما تحقق كان فى جانب الشعب وبيد الشعب، حيث تم - على سبيل المثال - كسر حاجز الخوف، وأصبح الشعب فى صدارة المشهد السياسى يشارك فى توجيه الأحداث وفق إرادته، بينما مازال الأداء الحكومى متخلفاً عن توقعات الناس، لم يكن أحد يتوقع بالطبع أن يتم حل المشاكل التى تراكمت على مدى العقود الأخيرة مع تشكيل أول حكومة بعد الثورة، لكن أحداً لم يكن يتوقع أيضاً أن تتفاقم المشاكل بشكل أكبر من ذى قبل، وعلى سبيل المثال فإن الاحتجاجات الفئوية، التى قيل إنها السبب الرئيسى فى إقالة الحكومة، ليست وليدة اليوم، فهى ظاهرة تعود لما قبل الثورة، ولعل البعض مازال يذكر إضراب العاملين فى الضرائب العقارية ضد وزير المالية آنذاك الدكتور يوسف بطرس غالى، والذى امتد لفترة طويلة، لكن مما لاشك فيه أن تلك الظاهرة تفاقمت بشكل كبير بعد الثورة، ونفس الشىء يمكن أن يُقال حول أوضاع أخرى كثيرة يأتى فى مقدمتها الوضع الأمنى الذى وصل إلى أبعاد غير مقبولة صارت تهدد مصداقية الدولة ذاتها، فقد أصبح السلاح فى متناول الجميع، والاختراقات الحدودية ظاهرة مستدامة، وأصبحنا نسمع عن انتشار نوعية من الجرائم لم نكن نعرفها من قبل، مثل الاختطاف وطلب الفدية، وزاد معدل الجريمة المنظمة عن طريق عصابات تقف أجهزة الأمن أمامها وكأنها مكتوفة الأيدى تماماً. إن تشكيل وزارة جديدة ينبغى أن يتم من هذا المنظور، بحيث يحكم اختيار الوزراء الجدد الذين يجب أن يصدر لهم تكليف رسمى يحدد مهمة الوزارة وهى مواجهة هذه المشاكل التى لم تنجح الوزارات الخمس السابقة منذ قيام الثورة فى التعامل معها بالشكل السليم، فالناس تترقب كى تعرف إن كانت الوزارة القادمة هى وزارة جديدة فعلاً، أم أنها الوزارة السادسة فى سلسلة وزارات تجىء وتذهب بينما أحوال الناس تزداد سوءاً.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أتكون وزارة جديدة أتكون وزارة جديدة



نوال الزغبي في إطلالة مشرقة بالجمبسوت الأزرق

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:49 2022 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس
 العرب اليوم - الإطلالات الأنثوية الناعمة تسيطر على بلقيس

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 10:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
 العرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 10:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
 العرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 06:55 2022 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

5 طرق لمساعدة شخص مصاب بمرض السكري من النوع 2

GMT 02:55 2022 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

10 أطعمة تُساعد لعلاج ارتفاع ضغط الدم

GMT 03:21 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

خل التفاح يُساعد في التحكم بمرض السكري 2

GMT 07:59 2022 الجمعة ,23 أيلول / سبتمبر

تدليك القدمين يساعد علي زيادة النوم للسيدات

GMT 23:33 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

سبع فواكه تسبب ارتفاعاً حاداً في نسبة السكر في الدم

GMT 15:54 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

لهذا السبب يجب تجنب عصر الليمون على الطعام الساخن

GMT 21:40 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد صحية مدهشة لملح جبال الهيمالايا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab