سيمون تكشف رحلاتها بين البلاد العربية والأوروبية
آخر تحديث GMT14:35:58
 العرب اليوم -

بيَّنت لـ"العرب اليوم" أنّ السفر يقتل التعصّب وضيق الأفق

سيمون تكشف رحلاتها بين البلاد العربية والأوروبية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سيمون تكشف رحلاتها بين البلاد العربية والأوروبية

الفنانة سيمون
القاهرة- شيماء مكاوي

كشفت الفنانة سيمون عن كواليس جولاتها ورحلاتها بين العديد من البلاد العربية والأوروبية.

وقالت سيمون، خلال حديث خاص لها إلى "العرب اليوم": "السفر بالنسبة إليّ بهجة ومتعة وثقافة وسعادة ورؤية مناظر أخرى، وتغيير حالة وصفاء ذهن، ومغامرة، وإبداع، وإثراء للشخصية، وللاطلاع على الاختلافات، والمهارات، والأماكن الجديدة، والاختلاط ببشر من مختلفي الثقافات، واختلاف العادات والطبائع والملابس، واللغات، ومفردات جديدة، والسفر يزيد من المرونة في التعامل مع قوانين مختلفة وعادات وموروثات غير تقليدية، ويزيد من ثقة الإنسان واستقلاليته وقيمة نفسه وسط شعوب أخرى، وأخيرا السفر يقتل التعصب وضيق الأفق ويخلق ذكريات وصور عقلية متنوعة، قد يكون حديثي هذا بداية معروفة لدى البعض، لكن كل جملة قلتها سالفا كانت منذ طفولتي".

سيمون تكشف رحلاتها بين البلاد العربية والأوروبية

وتابعت: "أبي كان مهندس إلكترونيات، وكان يذهب إلى لبنان قبل الحرب ويحدثنا عن جمال البلاد وشعبها وعندما كبرت كانت قامت الحرب، أول رحلة خارج مصر أتذكرها وما زالت محفوره في ذاكرتي، كانت رحلة لأسرتنا في باخرة لمدة أسبوع تطوف اليونان وقبرص وجزر وكانت ممتعة، فقد كنا أسرة نموذجية بمعنى الكلمة وعشت فترة طفولة ومراهقة رائعة أشبعتني حتى الآن، وكنا نسافر أيضا داخل بلدنا الجميلة "مصر" من الفيوم والقناطر والأقصر وأسوان، والمنصورة بحكم أنها بلد والدي، والشرقية بلد أمي، وبورسعيد والإسماعيلية والسويس وأغلب أماكن مصر الجميلة ومتاحف مصر، أما خارج مصر فأنا أعشق السفر إلى لندن، وباريس وغيرها، ومن الحظ أني أصبحت معروفة بعد أول ألبوم غنائي تم طرحه لي، في أولى جامعة وشهرتي مكنتني من السفر إلى أغلب الدول الخليجية وشمال أفريقيا، والمغرب، وتونس، والجزائز وأيضا سورية والعراق ولبنان وليبيا، والسودان وأول حفلة لي خارج حدود مصر كانت في الأردن الجميلة ذكرياتها لا تنسى، وأول حفلة لي خارج الدول العربية كانت في أميركا تحديدا في لوس أنجلوس ونيويورك، ووقتها نزلت في فندق "ترامب" قبل أن يصبح رئيسا بكثير، أتذكره كثيرا كان يقف فوق سلم في المدخل الخاص بالفندق بنفسه ليرى السقف بعد دهانه".

وتُضيف الفنانة سيمون: "كانت حفلات رائعة، وتوالت الحفلات والسفر إلى هولندا، باريس، سويسرا، اليونان، قبرص، ماليزيا، وكل بلد لها من الآثار الرائعة والذكريات المختلفة في حياتي، وأثناء رحلاتي وجولاتي المتعددة بين البلدان المختلفة، كنت أهتم بالتسوق كثيرا، وبخاصة شراء ملابس وشراء كتب كثيرة لأنني عاشقة للقراءة، أما الارتداد على المطاعم في السفر يكون بهدف واحد هو معرفة الأطعمة المختلفة للبلاد وتجربتها، لكنني غير شغوفة بالأكل عموما، وكانت تلك الرحلات جميعها في بداية مشواري الفني، لأنها كانت متزامنة مع مراهقتي وبداية شبابي، وكنت لا أستمتع بالتجول والسياحة إلا بعد الحفلات، لأن أثناءها كنت أحتاج للتركيز في البروفات والحفلة فقط أو في التصوير أو في العرض المسرحي، وما إن نضجت وعرفت الحياة أكثر، ودخلت أكثر في العمل الخدمي (الخيري) وأصبحت سفيرة للنماء الإنساني للجمعية المصرية، وأيضا سفيرة للتوعية ضد مرض الإيدز في الإسكندرية، وسفيرة ضد المنشطات الضارة مع وزارة الشباب، وفي مجلس إدارة وزارة الرياضة وغيرها من المناصب المتعددة، تغيرت اهتمامات الشراء وأصبحت لا أرى ضرورة كبيرة في استهلاك أشياء غير ضرورية وآخرين لا يجدون الأشياء الأساسية، بل أصبحت المفاهيم أكثر بساطة شكلا وموضوعا في حياتي، وأكثر البلاد المتحضرة الغنية (مثل سويسرا) هم أكثر ترشيدا وأقل استهلاكا للأشياء غير الضرورية".

وقالت: "أما داخل مصر فأكاد أكون جُبت أغلب أو معظم القرى والمحافظات سواء خلال الحفلات أو العمل الخدمي، فجميع محافظات الصعيد ذهبت إليها من أجل إحياء أفراح جماعية، فسافرت إلى أسيوط سوهاج المنيا قنا (مسقط أجدادي)، وإسكندرية والاهتمام بالمرأة المعيلة والتبرع بالدم، وأغنية "في الجنة" التي أخرجها محمد شبل في مهرجان الصداقة بين مصر واليونان صُورت في ١٢ مكانا سياحيا في مصر من الأقصر وأسوان حتى إسكندرية وحازت جائزة مهرجان چنيف السياحي، وأيضا أغنية "مش نظرة وابتسامة" كانت فكرتي، وإخراجها الدكتور محسن أحمد، صورت صورة حقيقية للمولد، لأنه مناسبة مصرية فقط لا يوجد مولد في أي بلد أخرى عربية أو أوروبية، والذي ويجمع كل طوائف الشعب بمختلف ظروفهم الاجتماعية، وماليزيا أيضا من أجمل البلاد التي أحب السفر إليها لأن لها مظاهر شديدة الاختلافات الشكلية بين البشر ولكنهما يعيشون بكل رقي وتحضر واحترام للاختلاف، وأخيرا فلا يوجد لدي أي مشاعر سلبية للسفر سوى رحيل أبي وأمي وهجرة أخي".

يذكر أن الفنانة سيمون فنانة ومطربة لها شخصية فريدة من نوعها، عندما تتقدم في العمر تزداد شبابا وازدهاراً، فهي فنانة عندما تتحدث معها تجدها مثقفة ولديها من المعلومات الكثير والكثير، تلك الثقافة كونتها من أسرتها التي نشأت بها، ثم من خبرتها ووقوفها أمام عمالقة الشاشة المصرية وهي في بداية مشوارها المهني، وليس هذا فحسب فمن بين العديد من البلدان التي تجولت بها خلال رحلتها مع الفن والطرب كونت أيضا ثقافات وأضافت إلى خبرتها الكثير.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سيمون تكشف رحلاتها بين البلاد العربية والأوروبية سيمون تكشف رحلاتها بين البلاد العربية والأوروبية



GMT 23:29 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب
 العرب اليوم - إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 05:51 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:11 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

عودة علا الفارس للعمل في "MBC" تغضب النشطاء السعوديين

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام

GMT 03:17 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 08:58 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

علاج الأميبا بالثوم والحبة السوداء

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

جد طفلي حادثة "نهر دجلة" في العراق يكشف تفاصيل الواقعة

GMT 06:43 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سيارات الدفع الرباعي السوبر تحتل السوق في عام 2018

GMT 10:57 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في سيرلانكا

GMT 01:17 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

حملة طبية بريطانية ضد المسكنات الخاصة بعلاج الصرع

GMT 03:45 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودى مقابل ريال قطري الأحد

GMT 01:51 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل دينار كويتي الاثنين

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الأمير هاري وماركل سيتزوجان في كنيسة القديس جورج

GMT 09:50 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

نصار عثامنه يوقع عقد شراكة مع الرئيس التنفيذي لشركة"سيف بورت

GMT 02:16 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة طرق للتخلص من الإمساك خلال الحمل

GMT 15:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل هواتف سوني بسعر أقل من 4000 جنيه

GMT 18:55 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين صبري تكشف عن اسم زوجها في "صاحبة السعادة"

GMT 16:37 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

راتب تقاعد للبيع

GMT 01:24 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

" الأزرق الكبير" من أجمل الشواطئ الساحلية في محافظة تيبازة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab