ربيع عربي في بيت بريطاني
آخر تحديث GMT21:47:45
 العرب اليوم -

ربيع عربي في بيت بريطاني!

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ربيع عربي في بيت بريطاني!

بكر عويضة

كيف حصل ذلك؟ ما أوصل «الربيع العربي» إلى البيت البريطاني؟ أليست تكفي عواصف أمطار غير مسبوقة جلدت سواحل الجزر البريطانية، وأدت لعزل عشرات آلاف المنازل فتقطعت بأهلها السبل، وتعذر أن يصل إليهم قطار أو حافلة، وزاد الهمّ إذ انقطع عن ناس بمدنٍ وأريافٍ التيارُ الكهربائي، ثم إن الماء فاض فابتلع بعض قطع أرض، واضطر مذعورون كثر للهرب، بينما بادر مسؤولون في غير منطقة إلى إجلاء السكان وترتيب مقار مؤقتة آمنة لمن غرقت بيوتهم أو كادت، أليس يكفي كل هذا حتى يحل بالبريطاني ربيع عربي؟ كلا، ليس ذلك ما قصدت، بل المعنى المراد هو فوضى «الربيع العربي» وما جلب من غياب تفاهم، أما تفسير ذلك فيأتي فيما بعد. نبدأ «من الآخر»، كما يقول المثل المصري الدارج. مع كل فبراير (شباط) تهل أكثر من ذكرى لـ«ثورات الربيع العربي»، كما أن الشهر ذاته يحمل ذكرى ابتهاج الكويتيين بإخراج صدام حسين من بلدهم، فتقام احتفالات «هلا فبراير» ولا تغيب ذكريات ما جر ذلك الغزو من مآسٍ على العرب أجمعين. حقا، أيعقل ألا يتألم مئات آلاف العرب، على الأقل، ولا أقول الملايين، وهم يرون ما انتهى إليه الحال في دول بشّر «ثوارها» بـ«ربيع» فإذا به شر يحصد أرواح بشر، بينما يجني المكاسب تجار أحزاب، ويتاجر بالأرباح زاعمو جهاد، ويكدس أتلال الفوائد ناعق بضلال النفاق هنا وهناك، كل منهم يمارس بلا خجل، الرقص فوق خراب بيوت الناس، وعلى أشلاء عُزل ليس لهم في الحفل كله ظفر ناقة أو بعير جمل. أيعني ما سبق أن موقفك ضد التغيير، ومع الجمود؟ نعم، إنْ كان التغيير سيأتي بما حصل. ولا، لأن الجمود من أعراض الشلل، ولو أدرك الذين سبقوا من حكام مجتمعات ذاك التغيير، حكمة توالي الليل والنهار، لما كانت هناك حاجة في الأصل لـ«ثورات» تطيح بأنظمة كي تتغير قبعات الجالسين على الكراسي. حقا، لو أن أرباب تلك الأنظمة المطاحة عاشوا وتركوا غيرهم يعيش، لأحسنوا الإدارة. ولو تذكروا أن كثرة الضغط تولد الانفجار، لشكروا أنعُم الرب، وتجنبوا وضع المزيد من الأحمال على ظهور العباد، كأنما الناس أنعام، بلا شعور أو إحساس. لكنهم لا أحسنوا إدارة كانوا بزمامها ممسكين، ولا حفظوا نعمة كانوا فيها فاكهين، فكان ما كان. ولم يكن العراق بحاجة لأن يدخل في متاهات التمزق بعدما كاد يختنق في نفق الحصار، لو أن قائده الملهم وزعيمه الفذ أدرك ما يدركه كل ذي فهم محدود، وهو أن الغرب لن يدعه يتربع على عرش النفط، وطالما أنه أساء التقدير فغزا الكويت، كان بالوسع أن ينزع الفتيل بالعودة فورا إلى ما وراء الحدود. لكن صدام حسين لم يفعل، صوّر له الوهم الدور الذي تخيل لنفسه، فلبس الدور ولبسه، اقتنع أنه بطل «أم المعارك»، كيف لا، وهو من أرغم الخميني - كما خُيّل له - على تجرع «كأس سم» القادسية، والإمام الخميني نفسه أتى للحكم بوهم أيضا خلاصته أن بالوسع تصدير «ثورة» بعباءة الإسلام، لمجرد أن الغرب قرر، فجأة، التخلي عن حليف عتيد، وترك الشاه محمد رضا بهلوي يواجه مصيره البائس وحيدا. هل يتسع المجال للتوغل أكثر؟ هذا أبو عبد الله الصغير يبكي، وأمه توبخه بألم: «ابكِ مثل النساء مُلكا مُضاعا لم تحافظ عليه مثل الرجال». كانت تلك لحظة سقوط غرناطة (2 يناير/ كانون الثاني 1492) قبل أكثر من خمسة قرون، هل كان ضروريا أن تعيشها عواصم عربية عدة، وإن اختلفت سيناريوهات السقوط وأشكالها؟ لكن أين علاقة البريطاني بـ«الربيع العربي»؟ باختصار، الحكاية كالتالي: مسلسل «OUTNUMBERED» العائلي يعرض على شاشة «بي بي سي» بأسلوب ساخر مشكلات تربية الأبناء وصعوبة بناء علاقات التفاهم مع الأبوين. خلال حلقة الأسبوع الماضي، انتفض الأب مندهشا من حالة الفوضى داخل بيته وغياب التفاهم بين أفراد أسرته، فصرخ ساخرا: «يبدو أن الربيع العربي وصل إلى بيتي أيضا». استمعت وشاهدت، فلم أدرِ، هل أضحك أم أبكي، لكني تذكرت ما قرأت في خاتمة مقال الدكتور عطاء الله مهاجراني بعدد «الشرق الأوسط» الاثنين الماضي: «قمت بزيارة لطالبة مصرية في كلية الدراسات الشرقية والأفريقية بجامعة لندن. قالت لي الطالبة إنها بكت مرتين؛ الأولى عندما رأت حسني مبارك بنظارته السوداء هادئا وهو ممدد على سرير متحرك في قفص الاتهام خلال محاكمته. أما المرة الثانية، فكانت عندما رأت محمد مرسي وهو يصرخ في قفص الاتهام أثناء محاكمته»، ثم يخلص مهاجراني إلى «إننا جميعا في الشرق أو في البلاد العربية والإسلامية، نحتاج إلى أن نتبنى مثل ذلك الموقف تجاه بلادنا. فالفتاة ليست ضد أحد، إنها فقط تحب مصر وشعب مصر». نعم صحيح تماما. ثم تذكرت حفل جوائز «بافتا» مساء السبت الماضي، وفوز المخرج العراقي الشاب يوسف الخليفة إلى جانب سارة وولنر وجيمس ووكر بجائزة «الأنيميشن» للفيلم القصير «Best British Short Animation» عن فيلم «النوم مع الأسماك»، فنسيت اليأس ورأيت بضع قطرات من نصف مملوء بالأمل في كأس الحال العربي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ربيع عربي في بيت بريطاني ربيع عربي في بيت بريطاني



GMT 01:42 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى أحمد تكشف أهمية كرة حجر الاوبسديان لتنظيف طاقة المكان

لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab