وصال التركي تشعِل فيرنكس الدولي بتصاميم من الصلصال والجلد
آخر تحديث GMT03:34:07
 العرب اليوم -

أوضحت لـ"العرب اليوم" استخدام الزخارف السيناوية والإسلامية

وصال التركي تشعِل "فيرنكس" الدولي بتصاميم من الصلصال والجلد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وصال التركي تشعِل "فيرنكس" الدولي بتصاميم من الصلصال والجلد

تصاميم من الصلصال والجلد
القاهرة- شيماء مكاوي

أثارت مصممة الحُلي، وصال التركي، ضجة كبيرة بعرض تصاميمها الجديدة من مادة الصلصال الحراري الممزوجة بالجلد في معرض فيرنكس الدولي.

وصال التركي تشعِل فيرنكس الدولي بتصاميم من الصلصال والجلد
وأكدت التركي، في حوار خاص مع "العرب اليوم"، أنه في البداية جميع تصاميمها من مادة الصلصال الحراري، وهي عبارة عن مادة بلاستيكية ومذيبة، وعند الخبز يتطاير المذيب فيتصلب البلاستيك ولذلك يجب ألا يخبز الصلصال في الفرن ذاته المستخدم لإعداد الطعام لأن الأبخرة المتصاعدة منه تلوث الفرن.

وصال التركي تشعِل فيرنكس الدولي بتصاميم من الصلصال والجلد
وأوضحت أنها دخلت مجال الإكسسوارات والصلصال الحراري بالصدفة بالرغم من عشقها لكافة أنواع الأعمال اليدوية، لكن منذ اكتشافها هذه الخامة أصبحت أسيرة لها فهي عجينة طيعة تمكنها من تنفيذ كل ما يخطر في خيالها من أفكار، مضيفة: أبرز أعمالي بالصلصال هي التصاميم المستوحاة من التراث المصري فلم يسبق أن قام أحد بتنفيذها بهذه الخامة، ومن هذه التصاميم نقشة الخيامية والتطريز السيناوي والأطباق النوبي التي تعرف باسم "الكرج" والزخارف الإسلامية وراقص التنورة.

وصال التركي تشعِل فيرنكس الدولي بتصاميم من الصلصال والجلد
وأشارت التركي إلى أنها قدمت مجموعة كاملة مستوحاة من التراث الفرعوني، وكان العنصر الأساسي فيها زهرة اللوتس التي تم تنفيذها بطريقة الكان أو الأسطوانة، وكانت أصعب شكل نفذته لأنه من ابتكارها فلم تجد أيّة صورة أو خطوات للاسترشاد بها، وتم عرض أعمالها عبر بعض الصحف الأجنبية، وكان هذا بمثابة أكبر وسام حصلت عليه ليس لأن مستوى عملها حاز إعجابها ولكن لأنها استطاعت تمثيل بلدها "مصر".

وصال التركي تشعِل فيرنكس الدولي بتصاميم من الصلصال والجلد
وبشأن المجموعة الجديدة التي تم عرضها في "فرنكس" الدولي ذكرت: في هذه المجموعة لم أكتفِ باستخدام الصلصال الحراري في الحُلي فقط، لكن أدخلته مع الجلد الطبيعي في الحقائب، وهو ما أثار ضجة كبرى ومردودًا إيجابيًّا ضخمًا، والروح الفرعونية تبدو واضحة في هذه المجموعة، حتى وإن كانت بعض القطع بها لمسات عصرية قابلة للاستخدام وليس للعرض فقط، وكما تعودت دائمًا فالعمل يدوي 100%، ولكن الحقيبة البنية فقط ليست من تصميمها بل تم تنفيذها في ورشة خاصة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وصال التركي تشعِل فيرنكس الدولي بتصاميم من الصلصال والجلد وصال التركي تشعِل فيرنكس الدولي بتصاميم من الصلصال والجلد



GMT 01:42 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى أحمد تكشف أهمية كرة حجر الاوبسديان لتنظيف طاقة المكان

اعتمدت أقراطًا ذهبية وتسريحة شعر ناعمة

كيت ميدلتون تتألَّق بالكنزة الصفراء في آخر ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab