مهرجان بجاية الدولي الخامس كاسبر هوزر أو مأساة شاب ألماني
آخر تحديث GMT17:39:52
 العرب اليوم -

مهرجان بجاية الدولي الخامس كاسبر هوزر أو مأساة شاب ألماني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مهرجان بجاية الدولي الخامس كاسبر هوزر أو مأساة شاب ألماني

بجاية - و . ا . ج

تروي قصة قاصبر أو كاسبر أو كاسبر كما يطلق عليه في لغات مختلفة مأساة ذلك الشاب الذي عثر عليه عام 1828 و هو يتسكع في طرقات مدينة نورمبرغ بألمانيا في حالة يرثى لها شبه عار و أبكم و الذي حاول المتشبثون بالتقاليد و المدافعون عن النظام القائم آنذاك إعادة إدماجه في المجتمع حيث قاموا بإخضاعه لأشد أنواع العذاب المعنوي. و يبدو من خلال هذا العرض المسرحي الذي قدم في سهرة أمس الخميس في إطار فعاليات الطبعة ال5 لمهرجان المسرح الدولي لبجاية أن هذه المحاولة باءت بالفشل كون كاسبر اضطر " طيلة حياته للعيش حياة لاإنسانية داخل قبو معزول و مظلم قبل أن يبوح ببعض أسراره على ضوء التجارب التي خضع لها في المخابر على يد " مربيه" . فقد استعاد الرجل استخدام النطق و أصبح يتصرف مثل " قرد في غاية الذكاء" إلا أنه كان يشعر بالحرج حيث أنه كلما تعلم المزيد كلما تقلصت رقعة عالمه في عينيه. فبتحصيله على اللغة أصبح يستعمل قواعد اللغة السائدة في المجتمع لكن دون فهم أسسها و معانيها. كما أن الخطب التي سمعها بدت و كأنها لا تحمل معنى حقيقيا. ففي نظر محيطه الذي بذل جهدا كبيرا من أجل صقله هوية اجتماعية و إشباعه بالمعايير فإنه بقي على حالته في شخصية كاسبر الذي يعني بالألمانية " المهرج" أو شخص لا قيمة له. يتميز نص العرض المسرحي بعمق معانيه. و قد امتنع المخرج روبرتو شيولي عن تقديم درس حول مقاومة الأعراف ضد الامتثال و ترك هذه المهمة لبطلة المسرحية التي قامت بعرض الآلام و أنواع العذاب التي عايشها هذا الشخص. يشار إلى أن قوة العرض لا تكمن في الحوار القليل بل في صلابة و برودة المشاهد المقدمة في أجواء تشمئز منها النفوس وسط ديكور شبيه بعيادة للأمراض العقلية حيث لا يرى المتتبع للعرض سوى صورة امرأة نحيفة ضعيفة تخضع للتجارب على يد رجال يضعون قبعات و همهم الكبير الرقي بها إلى أعلى درجة في المجتمع. و لعل أفضل صورة معبرة عن ذلك تلك الساعة المعلقة على الجدار و عقاربها متوقفة معبرة بذلك عن توقف الوقت و الأفكار أو ذلك الجزء من سكة حديدية لا ندري من حيث أتت و لا إلى أي وجهة تسير. إن هذه الرائعة المسرحية لكاسبر " يتيم أوروبا" تجعل من هذه القصة الواقعية أسطورة. و ما زادها رونقا النص الموقع من طرف بيتر هندك و إخراج روبرتو شيولي يضاف إلى ذلك الأداء الرائع لفرقة الفنانين التابعة ل" ثياثر أن دار روهر" لمدينة مولهيم الألمانية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان بجاية الدولي الخامس كاسبر هوزر أو مأساة شاب ألماني مهرجان بجاية الدولي الخامس كاسبر هوزر أو مأساة شاب ألماني



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان بجاية الدولي الخامس كاسبر هوزر أو مأساة شاب ألماني مهرجان بجاية الدولي الخامس كاسبر هوزر أو مأساة شاب ألماني



خلال ترويجها لخط العناية بالفم والأسنان الجديد

كيندال جينر تتألّق بسروال برتقالي فضفاض وبلوزة دون أكمام

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى

GMT 23:09 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل
 العرب اليوم - وصايا خبراء الديكور لاختيار باركيه المنازل

GMT 23:41 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية
 العرب اليوم - شريف يكشف تفاصيل مرضه وخضوعه إلى فحوص طبية

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019
 العرب اليوم - الفنانة دينا فؤاد تخطف الأنظار بفساتين زفاف 2019

GMT 11:52 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل
 العرب اليوم - أمجد شمعة يوضح دور الإضاءة في ديكور المنزل

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 10:04 2019 الجمعة ,18 كانون الثاني / يناير

شركة "Xiaomi" الصينية تُطلق هاتفها الأحدث "Redmi Note 7"

GMT 02:47 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

علا الفارس تنافس مي عز الدين في تصميم زينة زكي

GMT 03:03 2015 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

سوق المواشي في المدينة المنورة يعالج خمس سلبيات
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab