الدالاي لاما يدافع في مهرجان بريطاني عن الحق في حياة سعيدة
آخر تحديث GMT09:54:52
 العرب اليوم -

الدالاي لاما يدافع في مهرجان بريطاني عن "الحق في حياة سعيدة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الدالاي لاما يدافع في مهرجان بريطاني عن "الحق في حياة سعيدة"

الزعيم الروحي للتيبت الدالاي لاما
غلاستونبري - أ.ف.ب

دافع الزعيم الروحي للتيبت الدالاي لاما عن "حق كل شخص في ان يعيش حياة سعيدة"، في رسالة وجهها من مهرجان غلاستونبري الفني في بريطانيا الاحد.

ووصل الزعيم الروحي للتيبت والمقيم في المنفى صباحا الى "حديقة السلام" في ارض المهرجان، واستقبله جمع من الاشخاص بالترحيب.

وقال في رسالته "الهدف من الحياة هو جعلها سعيدة"، داعيا "كل شخص الى التفكير بشكل جدي بالوسائل التي تجعل القرن الحادي والعشرين اكثر سعادة".

وتحدث عن العنف في سوريا والعراق والنيجر ومناطق اخرى، وقال "انها من صنع ايدينا، انها مشكلات سببها الانسان".

وابتعد الدلاي لاما عن السياسة رسميا في العام 2011، وبات يطالب بتوسيع الحكم الذاتي للتيبت وليس انفصالها عن الصين.

وقال "لقد تقاعدت بارادتي منذ العام 2011 (..) وقررت ان مسؤوليتي الوحيدة هي الحفاظ على ثقافة التيبت".

وتثير تنقلات الدلاي لاما ونشاطاته استياء بكين، كما حدث مع هذه الزيارة الى المهرجان، وطالبت السلطات الصينية بالكف عن اعطائه "موقعا لنشاطاته الانفصالية المعادية للصين".

ويتميز مهرجان غلاستونبري المعروف عالميا، بانه يستقبل جميع رواده في خيم على مدى خمسة ايام.

ويتوقع ان يصل عدد رواده هذا العام الى 175 الف شخص.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدالاي لاما يدافع في مهرجان بريطاني عن الحق في حياة سعيدة الدالاي لاما يدافع في مهرجان بريطاني عن الحق في حياة سعيدة



تميّزت في مناسبات عدة بفساتين بقماش الدانتيل

نصائح لتنسيق إطلالات أنيقة مُستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 22:48 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

وفاة فنانة من زمن الفن الجميل

GMT 00:10 2020 الأربعاء ,05 آب / أغسطس

تحطم منزل الفنان راغب علامة عقب انفجار بيروت

GMT 17:30 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أسباب كثرة حركة الجنين في الشهر التاسع

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab